عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 30/05/2008, 01:16 PM
الصمت ميزتي
نوmـي
 
منزل والحياة تستمر في شهيقها وزفيرها

بسم الله الرحمن الرحيم



لطالما تمنينا الفراق ..وياله من فراق ...أتى وتركننا مسلوبين أفراح

انتابتنا أحاسيس حزينة مع طعم لذيذ ..يغطيه طبقة رقيقة من التأمل ...نتأمل الحاضر ونتخيل مستقبلا ناجحا








بعد احدى عشر عاما من ...دراسة وعلى المقاعد وبين كتب واقلام ..خلف صبورة






حتى ركبنا الباص ..في أخر لحظات .. أشرأب نحو نافذة ..تتضمن صور الطبيعة الخلابة ومتحركة..



أشجار من النخيل،وسيارات تمشي بانتظام ..وشبيهة بمشي النمل ع دوام..

ولمحت أيضا..سيارة اسعاف تنفعل هائجة في دربها..

بسبب خلل ما بجوفها ..ففي اشلائها شخصا مجروحا يتألم

بينما نسائم الحانية تداعب جدران باصنا الأصفر.......

(تحدث أمور وتتداخل ..تختلط الأشياء في وقت نفسه(!





والحياة تستمر في شهيقها وزفيرها





فهذه هي ذا المباني شاهقة تلتهم مجهود العمال التهام دود

لتنمو وتنضج ويصل رأسها سقفا من الغيوم

...تتجاوزه بعزم وقوة...

تكسر حاجز حدود

بأعمال بريئة متوالية ...جذورها أحلام حانية

تقاوم ..وتلاطم رياح الصعاب حينا..وتلاعب نسائم عذبة حينا

حتى امتدت الى مباني وسيارات واشجار واعمدة اضاءة


..........

نحن نتردد على هذه الصور دوما ..لكن دونما ادراك

لأن الازدهار صار شيئا طبيعيا في وطننا الغالي








الحمدلله على كل شيء

وهاهي قيمة المدرسة كبرت في قلوبنا وصارت محور عقولنا

ومشعل ذكرياتنا

بعد الفراق




فراق حزين


((الحمراء))




من مواضيعي :
الرد باقتباس