عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/05/2008, 11:13 AM
صورة لـ أحزان البنفسج
أحزان البنفسج
خليــل
 
حزين مصيرك تبكي دم ..ما صدقت يا أبو خالد !!






أحبتي نقلتها على لسان احدى الصديقات الغاليات يومآ حقظك الله اينما كنتي:




قبل لا أبدأ بطرحي بازعجكم ....بدردشة بسيطة لأخبركم أصل حكاية:


" مصيرك تبكي دم ""



بالأمس قررت أجلس أراقب حركة الشارع ......من باب السكن المغتربين فيه ....


لعلني اتحدث الى أولئك المجهولين عن أعباء كثيرة لا يسمعوها بداخلي

المهم أهرب من زحمة هموم بداخلي..!!


على مسافة ......كان هناك من يعاني ........رفع صوت التسجيل وكأنه يسمع الشارع


والحاره والقمر ....صوت جريح اسمه عبد الكريم


من ضمن الكلمات التي تهادت على مسمعي كلمة


""" مصيرك تبكي دم ..........""

وانسابت على ضوء القمر ذكريات مضامينها


"""""""""""""""""""" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟"""""""""""""



قبل اللقاء وعدها بالفراق ...وراء ابتسامة الرجل الذي تغنى بالحب قبلها لألف معشوقة


تأملت بأن يكون مكملا لأحلامها الرومانسية ...لحنانها ...لشفافيتها بنظرتها للحياة ...



وترجته بأن يكون حب لا يقبل الزيف ...أقتنعت بنزواته التي مضت ....

بأنها ماضي ورحل بذكرياته كما وعدها ...ولعل حبها جعلها تصدقه ....تثق بكلمة

الرجولة ....وبخاصة انها تربت على كلمة بأن كلمة الرجل لا تقبل الا الصدق وواحده


ما زالت تتذكر البداية ...

قسوة وخوف وعدم مبالاة ....لا تدري كيف وجدت هذا الشخص بطريقها مع الركب الراحل

بزحمة الحياة

قابلته بهجوم ....وخافت من نزواته ....وبعد سنوات... .أصبحت تشعر بأنه يرافق تفكيرها ونبضها


ما زلت أتذكر ملامحها الباكية يا ترى ماذا يحمل لي هذا القادم ....


بعد الاعتراف ...والانهزام .....استئذنها ........بانه مسافر لرغباته ........لأحلام أخرى

وأعترف لها بما لا تتحمله رقة الأنثى بأن هناك نساء يملأن حياته مثلها ....وبأن هناك قلوبا

غيرها أحترقت لتوديعه..!!!

سبحان الله من هذه الانسانة ....لم يفقدها ذلك الاعتراف شيئا من مقدار حبه

ودعته بكل هدوء ...وأنسحبت بكرامة حبها ...أنسحبت لانها لا ترجوا له سوى الخير ...

احتفظت بهدوئها لانها أحبته حقا ......ولكنها لا تقبل ان تكون رقما وعددا بقلبه

فما أجمل أن تحب وتضحي وتسامح.....وتنسحب بهدوء عندما تشعر بأنك لم تعد نبضا


قوووووووة ستجد سعادتها وان تألمت بدايتها


رحلت هامسة :::



" المرأة تحب بجنون

وعندما تحب بصدق

تختاااااااااااار الكرامة .........لأنها أساس الحب """"""""



""""""""؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟""""""""""""

أيها الصوت الجريح

هذه المرة خذلتك الكلمات فليس هناك من سيبكي دم

هناااااااااااك أوهام اسمها الحب

يخيل إلي بأن الحب اصبح مثل المعلباااااااااااات ....تفتحها وبعد استخدامها ترميها ......


أصبحت الأنثى بقائمة جهازها أرقاااااااااام عدة ........تغير الحب ...كيفما تشاء ....وترجع لمن تشاء

وعلى قوووووووووولة إحداهن """"هذووووووووول سوقهن ماااااااااشي ""


ولم يعد الرجال .........لهم كلمة واحدة ......أصبحت يخنقنا الواقع بحقيقة ...الذين أصبحوا


يتباهوا بتعدد معشوقااااااااااتهم ......


فبالله عليك يأبو خااااااااااااالد

أليس من المضحك ...........أنك تردد على مسامعنا



""""""" مصيرك تبكي دم """"""



""""""""""""؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟"""""""""

بعد التأمل والحوار مع ما يصل الى مسامعي من كلمات لذلك الغائب مع حزنه

تمنيت أن يشفيه الخالق من مرض حبه اذا كان صادقا .......وأن يرزقه الله حبيبا صادقا


وتمنيت لي ولكم ......



دمتم بخير وحب






من مواضيعي :
الرد باقتباس