عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 03/04/2008, 02:01 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
كيف نلتزم التنوع في الأطعمة الغذائية؟

[frame="1 80"]

كيف نلتزم التنوع في الأطعمة الغذائية؟

لايتحتم بالضرورة التزام التنوع في اليوم الواحد بل أنه أساساً أمرمتعذر التنفيذ وليس بمقدوره أحد تناول الفواكه والخضار واللحوم والحليب والالبان بمختلف أنواعها يومياً.
فالتزام التنوع مطلوب على مدى الأسبوع أو الشهر وأحياناً الفصل.
أي أن نتجنب تناول نفس المادة الغذائية على مر أيام الاسبوع أونرعى التغيير في نوع الأطعمة بحسب برنامج أسبوعي أو فصلي.ويكون التنوع,بالطبع,مطلوباً خلال الاسبوع الواحد إلا بعض الفواكه الموسمية الفصلية التي يتوجب أن ينتهج فيها التنوع الشهري والفصلي.
التنوع في النشويات:
تعتبر الأطعمة المصنوعة من القمح أو دقيقه مثل الخبز بأنواعه المختلفة والمعكرونيا والشعرية و....مادة غذائية واحدة,على هذا لاتعتبر الاستعاضة عن الخبز بالمعكرونيا تنوعاً غذائياً.
وكذلك الأطعمة المعدة من الرز بأنواعه مثل: طبخة الرز بالدجاجة والحساء والحلوى المصنوعة من دقيق الرز,كلها تعتبر مادة غذائية واحدة.
بهذا يتضح أن جميع الأطعمة من مادة أولية موحدة تعتبر بحد ذاتها مادة غذائية واحدة لاتنوعاً غذائياً ضمن الفئة الواحدة.
والتنوع في فئة النشويات يستدعي استهلاك اطعمة معدة من القمح تارة ومن الرز تارة أخرى على مدى الأسبوع الواحد على أن يتم تناول الشعير والدخن في بعض أيام الشهر أيضاً.
التنوع في الخضار:
يتوجب رعاية التنوع اليومي فيما يتم تناوله من خضار أيضاً أي أن يتم تعاطي عدة أنواع من الخضار يومياً,بعضها بشكل مطبوخ وبعضها الآخر نيئاً.
لاتغفوا قط عن تناول الخضار النيئة مثل الخضروات الورقية الخضراء والخس والطاطم النيئة والجزر النيىء والخيار بشكل يومي.
التزموا التنوع اليومي فيالخضار المطبوخة وكذلك النيئة خلال اليوم الواحد.ونصنف فيما يلي الخضار الى عدة مجموعات,احرصوا على إدراج شيء من جميع هذه المجموعات في قائمة طعامكم اليومي أو كل يومين مرة:
1- الخضروات النشوية: مثل البطاطا والذرة والبازلاء والفاصولياء الطرية و....
2- الخضار الورقية: مثل البقدونس والريحان والشبنت والحلبة والخس والملفوف (الكرنب) و....
3- الخضار الدرنية: مثل الجزر واللفت والبصل و....
4- بقية الخضار: مثل الباذنجان,القرع,الباميا,الطماطم و.....
أي أننا بحاجة الى تناول ولو مادة واحدة من كل من الخضار النشوية والورقية والدرنية وبقية الخضار كل يومين مرة على الأقل أي عدة مرات في الأسبوع الواحد.
ويتوجب رعاية التنوع فيها فإن تم اختيار البطاطا مثلاً من مجموعة الخضروات النشوية على مدى أيام من الأسبوع ينبغي تناول الذرة بدلاً عنها في ايام أخرى ثم البازلاء أو الفاصولياء فيما يليها من أيام.
إحرصوا على كل من فصول السنة المختلفة على تناول الخضار الخاصة بالفصل ذاته,فبعض الخضار مثل اللفت لايتوفر في الأسواق إلا لمدة قصيرة يترتب عليكم استغلال هذه الفرصة واستهلاك اللفت بالقدرالكافي قبل اتمام موسم زراعته وحصاده.
التنوع في الفواكه:
يزخر كل من فصول السنة بفواكه خاصة تتلاءم مع ظروف ذلك الفصل.فالحمضيات,على سبيل المثال,وهي من فواكه فصل الشتاء ترفع مقاومة الجسم إزاء الانفلونزا أما الرقي والبطيخ وغيرها من الفواكه الصيفية ذات النسبة المائية العالية فإنها تسد حاجة الجسم المتصاعدة الى الماء و...
على هذا يعتبر تناول الفواكه الطرية الخاصة بكل فصل أمر في غاية الأهمية.
ولكل فصل محاصيل مختلفة من الفواكه,إحرصوا على تعاطي جميع تلك الفواكه بتناول نوع خاص منها في بعض الأيام وأنواع أخرى في سائر الأيام.
التنوع في الألبان:
تناولوا الحليب واللبن يومياً,وبوسعكم تناول اللبن الرائب والجبن أيضاً.
ولكن الاستهلاك للحليب واللبن يغنيكم عن اللبن الرائب والجبن دون تبلور أية مشكلة,كما يجب عدم الاستعاضة عن الحليب واللبن تماماً باللبن الرائب والجبن لأكثر من يومين,ولكن بالطبع يمكنكم تناول نصف المقدار المحدد من اللبن والحليب والنصف الآخر من اللبن الرائب والجبن,ففي هذه الحالة لايتعرض الجسم لآية مشكلة.
التنوع في اللحوم:
يتسم إيفاء التنوع في اللحوم بتناول اللحوم الحمراء في بعض الأيام واللحوم البيضاء في بعض الأيام الأخرى والبيض في بقية الأيام مع إمكانية تأمين المقدار الضروري من هذه الفئة باختيار خليط من اللحوم والبيض معاً أو الاستعاضة عنهما في بعض الأيام بتناول خليط من البقول الجافة مع الالتفات الى تجنب الاستعاضة عن اللحوم والبيض بالبقول الجافة بشكل تام ومتواصل.
يذكر ان البيض من شأنه أن يحل محل اللحم تماماً ولكن الجدير بالالتفاف هوتسبب التمادي في تناول البيض في إثارة الحساسية مما يفرض بحد ذاته ضرورة التزام التنوع في هذه الفئة أيضاً.
خصصوا كل يوم من أيام الأسبوع بصنف غذائي خاص من أطعمة فئة اللحوم.
إحرصوا على تناول اللحوم البيضاء مثل لحم الدجاج,السمك والروبيان أكثر من اللحوم الحمراء,مع رعاية التنوع عند تناول اللحوم الحمراء أيضاً بتناول لحوم الأغنام,البقار والنياق,ولكن تجنبوا قدر الإمكان تناول السجق والبسطرمة أو إلحاقهما بطعامكم بهدف التنوع في فئة اللحوم.


المصدر: العلاج بالتغذية.
الكاتب:محسن احمدي.
[/frame]




من مواضيعي :
الرد باقتباس