الموضوع: حب من طرف واحد
عرض مشاركة مفردة
  #6  
قديم 21/03/2008, 07:20 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
دائرة رد : حب من طرف واحد

على الغدى الكل كان موجود ..ويسولفون أما صغاير برحها في وادي تنود مع انها نامت وايد ...سمعت تعليق محمد وناصر عليها
محمد: ههههه شوف هالعيون الوارمات...تقول بومه
صغاير تخلص ماكله لقمتها: من حلات عيونك ألحينه تقول عيون دياي ..
محمد: محد غيرج يالسخله
أم محمد: محمد خلى البنيه تتغدى على راحتها مافيني على الحشره
محمد: إن شاء الله
حصه : ويه قفطه
صغاير "ابتسمت ابتسامة نصر ...علشان تقهر محمد إلي تقفط
عقب الغدى يلسوا يشربون سفن آب وبيبسي..ويسولفون اما صغاير انسحبت عنهم شوي شوي ..علشان مايلاحظ ناصر لانه لودرى انها رايحه ترقد مره ثانيه مابيخليها ...وركضت بسرعه...وسكرت الباب بالقفل وردت ترقد..
)عقب اسبوع على الساعه تسع المسا(
في بيت بومحمد كان محمد وحمدان وناصر وأمهم..وعمهم وسعيد..قاعدين في الصاله يخططوا حق عرس بنتهم وولدهم حصه وسعيد ..واتفقوا أنه الملجه تكون قبل العرس بيوم في شهر تسعه.. حاولوا يأجلوا بس سعيد كان مستعيل..وشاورا حصه إلي ماكان عندها أي مانع ...وعقب ماراحوا
صغاير : ليش وافقتي ...وهذا ليش مستعيل مايقدر يصبر سنه ولا سنتين
حصه: كيفي ...مدام أخواني وأمي وافقوا
صغاير : قولي مستعيله ...تبين الفكاك..
ساميه : ههههه خليهم انتي شعليج
صغاير : عقب محد بيعبرني
العنود : ونحن وين
صغاير : أبويه انتن لاهيات بريايلكن وعيالكن..
حصه: مب مشكله بندور لج ريل..
صغاير : وييه ما أريد ...بعدني في عز المراهقه ...ماتهنيت ... ومب مستعيله على الزواج شرات بعض الناس
أم محمد: وابويه شو هالرمسه الخايسه مستعيله ومب مستعيله ..
حصه : ماتسمعي بنتج ..
العنود : يعني من باجر بتبدون بالترتيبات ..
أم محمد: هيه من باجر...أنتي وساميه ..بتسيرن معنا
صغاير : وأنا
أم محمد : ماشيء روحه ...منوه بيقعد عند عيال اخوانج
صغاير : لاوالله ..لايكون أستويت حاضنة يهال وأنا ماأدري
حصه : هيه
صغاير :عيل أريد فلوس ...مقابل رعاية هالعيال
أم محمد : هذيلا عيال أخوانج ... وعن هالهذربه الزايده
سامية : عمووه خليها تروح العيال بيكونوا عند البشاكير
أم محمد : لا بعدين أنا ما امن على البشاكير
صغاير: يعني ألحين مابروح
أم محمد : لا
العنود : زين بنشل العيال وبنزلهم عند أهليه
أم محمد : مازين نثقل عليهم
حصه : مب لازم تسير باجر بتروح عقب...لأنا مابنخلص في يوم واحد
ساميه : هيه صح
صغاير : خلاص ...بيلس مابروح بنضحي شوي علشان خاطرج يالعروس
حصه : فديت روحج والله
صغاير : لازم تتفديني مب على كيفج ههههه" طبعا تمت تخطط علشان تيلس هيه وشويخ في البيت وبالمره بيلسن يطالعن واحد من أفلام الرعب
___________
)بيت بوسالم (
شامس كان قاعد ويا خوانه وابوه ...عقب دق تيلفونه ... وابتعد عنهم ...طبعا شاف الرقم وقرر يرد في النهايه علشان يوضع حد حق هالإتصالات ....
شامس : ألووه نعم شعندج متصله ماتملين ...ذاله عمرج
ميثه : أولا الناس تسلم وبعدين ياعيوني منوه ...قال إني ذاله عمري
شامس : زين الزبده ...شوتبين ؟؟
ميثه : حبيبي بس بغيت أتصل واتخبر عن أحوالك
شامس "منقهر من جرائتها ...معرسه وعادي بكل بروده تقول هالكلمه ": أنا بخير دامج بعيده عني يامدام ميثه
ميثه : أفا ماهقيتها منك ...بس أشتقت لك ولد خالتيه
شامس : زين أنا لا... شخبار ريلج أحمد
ميثه: أناوأحمد خلاص ....علاقتنا أنتهت وأتريا منه ورقة الطلاق
شامس : أها يعني حصلتي واحد غيره ..
ميثه "منقهره من أسلوبه" : لا ...بعدين أنا أنخدعت فيه ...طلع واحد لعاب
شامس "يقول في خاطره شراتج":زين والمطلوب ألحينه
ميثه : ولا شيء بس شيء واحد ...قاهرني
شامس : وإلي هووو
ميثه : ليش تتصل برويض ...على شوه ناوي
شامس : ولاشيء بنت خالتيه وكيفي أرمسها
ميثه : ماقلنا شيء بس مب جنه هالإتصالات كثرن وخاصه في الليل
شامس : عندج مانع...ولا أشتكت رويض
ميثه : هيه عندي مانع ..بالصدفه كنت راقده عندها .. يوم أتصلت فيها الساعه 1 فالليل ...خبرتني يوم سألتها
شامس : زين وبعدين إلي بيني وبينها أعتقد إنه شيء مايخصج
ميثه : جيه مايخصني.. أنا اختها الكبيره أعرف أنك مب ناوي على خير ..يعني البنات أنعدمن مالقيت غير رويض هالياهل الغبيه تقص عليها ...ولا علشان تقهرني ..
شامس "بطريق أستهزائيه ": معقوله ميثه تنقهر ...شو بدينا نغار
ميثه : وليش أغار.. بنقهر يوم يومين عقب كل شيء بيستوي عادي..حتى لوكنت بطلق.. مليون واحد يتمناني ولانسيت منوه ميثه ..
شامس : أوهوو بدينا..ويعني أنج حلووه وايد ما أنكر بس اختج رويض على الأقل حلوه وروحها أحلى ..وإذا بتحب شخص بتحبه بإخلاص
ميثه : أها علشان إلي سويته بس تدري شوه مايخصني فيها رويض..كيفها ..وبعدين تعرف أنا مب ندمانه على إلي سويته فيك ..ابدا ههه
شامس "يريد يقهر ميثه": عادي أعرف أنج حقيره وماتسوين ظفر من رويل أختج روضه..وإن شاء الله أنا ناوي أخطبها رسمي قريب ورمست خالوه عن السالفه
ميثه : هه عادي ..وكيفها روضه الخبله تاخذك ... كل هذا بس علشان تنتقم ...مني
شامس : لايا ميثه ...لأني بديت أحب روضه صدق لانها تستاهل الواحد يحبها
ميثه : كيفك أنت وياها .. (وسكرت الموبايل في ويه شامس من القهر (
ورد يتصل فيها شامس ..
.ردت عليه ...ميثه : نعم خير شوتريد بعد
شامس : نسيتي شيء سويته ألحينه ...وبرده حقج ...وسكر الموبايل في ويها
هنيه صدق انقهرت ميثه منه..هالنذل.. سكره في ويهي ..معقوله إلي يقوله صح ...يحب روضه
ردت تتصل مره ثانيه بس شامس كان مستانس من الحركه إلي سواها فيها ...ويضحك من خاطره دواها تستاهل..ههههه..شافه فهد ...,قال : شبلاك جيه مستانس وتضحك ...ليش ماترد على الموبايل
شامس : ههههه هذي ميثه الخبله
فهد : ميثه؟.. ليش تتصل شوسويت ..وليش تضحك ...وخبره بالسالفه كلها..
فهد : بس أنت متأكد من إلي قلته من ناحية روضه
شامس : ها..ما أعرف..أدري إلي سويته فالبدايه علشان انتقم من ميثه..بس عقب اكتشفت أنه روضه تختلف نهائيا عن اختها.. وحبوبه وايد.. صدق شكلي بديت أتقبلها على أساس إني أحبها ...بس يعني خايف
فهد : أنت حر وادرى بإلي تسويه..ريال وتقدر تتخذ قرارك من هالناحيه ...وفكر زين وبعدين عادي تخاف من الإرتباط مره ثانيه ..
شامس : الله يعيني
_________
اما بالنسبه حق مانع ..خلاص عرسه بيكون عقب شهر ومن حظه انه ربيعه حجز في فندق روتنا ..بس ربيعه أجل عرسه فغير الحجز من أسمه حق أسم مانع..في البدايه انصدمت امه وماوافقت..عقب اتقبلت الفكره يوم شافت ولدها أنه مصر..مايهون عليها..بعدين البنت محترمه صحيح مطلقه بس كامله والكمال لله..ووايد طيبه..بالنسبه لشمسه وشويخ احتشرن لانه صدمهن بالخبر.ومن اليوم راحن دبي علشان يفصلن فساتين.. وردوا على الساعه 12 فالليل..لانه العرس بيكون 11 _9 ... وألحينه شهر ثمانيه...يعني ماشيء وقت..
وشهاب على حالته..محتار كيف راح يخبر شويخ أنه يحب صغاير..وبعدين لو بغى يخطبها بينرفض لان سمعته مشهوره في المغازل ولا صلاه ولا عباده..يحس عمره صعب ينتظم في صلاته..ويودر ربيعاته..بس شيء واحد مايقدر يغير شيء لانه يعرف أنه صغاير معجبه بأخوه شامس ...ويمكن مب أعجاب بس يمكن تحبه..آآه ياصغاير..صعب اعبر عن حبي لج..راح أخلي حبي صامت..حتى لوكان عبرته بوردة جوري..أحس إني بتخبل..من كثر ما أراقبها..وبطل ستارته وعينه على دريشة صغاير..كيف بترضى بواحد شراتي..تم يغني غنيت ميحد حمد ((طال ليلي)) وإلي من كلمات شاعره المفضل سالم الجمري..وبعده ماسك بالستاره ويراقب والغرفه ظلام ..ماشيء غير ضوء خفيف من اللمبه الصغيره..
(شهاب) : طال ليلي من تعليلي . من تجافي خلي الغالي..... باتو ربوعي مذاهيلي
وكملت شويخ عنه: والخلٍِِِ من ليعتي خالي.. وصد بسرعه : بسم الله الرحمن الرحيم ..خرعتيني...ماحسيت فيج
شويخ : أدري أني خرعتك دخلت شوي شوي... ..بس هاكله حق منوه ياالجمري
وراح يبطل الليت..وبسرعه تمت تشوف من الستاره..وشافت غرفة أم محمد..وعدالها غرفت صغايرر ..دريشتها مبطله ومغطتنها الستاره وقالت : شوكنت تشوف ..
شهاب :ها ...ولاشيء أشيك على الأجواء إلي برع
شويخ : أها
شهاب : متى رديتوا ؟؟
شويخ : من نص ساعه ...شوفيك شهاب شكلك مهمووم ... لاتكون تعبان
شهاب : خيبتج مافيني شيء ...شوناويه تمرضيني ..
شويخ : لا بس
شهاب : لابس ولا شيء خلينا نروح نسهر تحت..
شويخ : لامافيني تعبانه ...سير أنت تحت بتحصل شامس وفهد..
شهاب :ومانع
شويخ : راح يرقد ...أوكيه تصبح على خير
شهاب : وأنتي من أهله
شويخ تمت تفكر في شهاب ...معقوله كان يطالع بيت بومحمد ؟ وبعدين معقوله يطالع دريشة صغاير ..لانه مستحيل يطالع دريشة أمها؟.. ياخوفي والله أنه يراقبها من زمان ...ولايكون يحبها ...أنا غبية ليش مافكرت بهالشيء من زمان..لانه وايد يهتم فيها..شو هالخرابيط..يمكن عادي يحبها شرات مايحب أخته حصه لانها أختهم من الرضاعه..وتمت الأفكار تروح وترد لحد مارقدت ..
____________
من الصبح الكل كان مرتبش..ومحد في البيت الكل تقريبا راح يجهز حق العرس إلي بيكون 18 _9 يوم الخميس
ومحد في البيت جان تتصل صغاير بشويخ عسب تيها اليوم..وعلى الساعه تسع الصبح يلسوا يطالعوا فليم فالنتاين..واليهال يلبعون في صوب..وعلى الساعه 12 حد دق عليهم تيلفون ....وردت صغاير : ألوو
شمسه : ألووو هلا صغاير شحالج
صغاير: بخير يسرج الحال ..شحالج إنتي
شمسه : الحمد لله ...بقولج شيء أريدج تقولين حق شويخ ترد البيت لانه بيونا عرب بيتغدوا معنا
صغاير: إن شاء الله
شمسه : مع السلامه
صغاير: في وداعة الرحمن
شويخ : من
صغاير : تقولج شمسه ردي البيت الحينه
شويخ : ليش
صغاير: عندكم عرب بيتغدوا عندكم
شويخ : شوو ماخبروني
صغاير : ما أعرف علمي علمج
شويخ :أف يعني لازم أكون موجوده ...اكره شيء عندي
صغاير : يالله سيري لاتتأخري
شويخ : زين سي يو
صغاير : سي يو
___________
وعلى طول يوم وصلت راحت غيرت جلابيتها ولبست كندوره سوده طالعه عليها روعه وجحلت عيونها وراحت تسلم على الناس ..واستغربت شافت أم خالد الشامسي.. وخواته حمده ومريم ...وسلمت عليهم وتموا يسولفوا لحد الساعه 4 ..
أما صغاير كانت ملانه يالسه بروحها وعيال أخوانها راقدين..ونزلت تحت وشافت أخوها ناصر سرحان وقاعد على القنفه..
وقالت : بوه
ناصر: ويها الراس خرعتيني
صغاير : في شو كنت سرحان
ناصر : ولاشيء
صغاير : لا أكيد تفكر .....لايكون تفكر أنك تعرس
ناصر : شوه ماعندج سالفه.....غير العرس
صغاير : هههههه لا
ناصر : شوه ناويه تخلينا كلنا نعرس تراه مابقى غيري أنا وإنتي فهالبيت مب معرس
صغاير : هيه علشان أكون الدلوعه ....الوحيده في هالبيت
ناصر : زين ارتاحي سالفة الزواج ما أفكر فيها ...ألحينه بعدني في عز شبابي يوم أكمل 25 بعرس
صغاير :أف ...ياخي عرس وفكنا
ناصر : مب غصب كافي أمي حاشرتني بهالسالفه
صغاير : زين أحسن وبزيدها أنا
ناصر : حتى لو

الجزء الأخير
مرن الأيام وبدت الدوامات ...وعلى هالأسبوع بيكون عرس مانع وإلي عقبه بيكون عرس حصه وسعيد
)يوم الأربعاء المغرب(
في بيت بوسالم ... شويخ وصغاير حاطات روب وعسل في ويوهن وخيار في عيونهن وداقات سالفه
ويدخل عليهن سيف : بسم الله شوحاطات
شويخ :عندك عيون
سيف: هههه شكلكن غلط
شويخ "تشل الخيار من عيونها ": كيفنا عندك مانع ولو تكرمت تظهر برع
سيف : أصلا أنا طالع بس ياي أشوف صغاير
شمسه :شفتها خلاص أطلع
سيف :لا ماشفتها ...كيف أشوفها وهيه منسدحه
صغاير "خازت الخيار لانه من زمان حاطتنه" : ها وألحين ياسواف
سيف : ألحينه هيه خوزي هالروب من ويهج شكلج مب حلووو ...قاصات عليج هالخبلات
شويخ: تراك والله طفره...ابويه يالسين نظف ويهنا ونخوز هالحلواط إلي فينا
شمسه : أنا الحمد لله اهتم بشرتي مب شراتكن تواصلن طول الليل لحد الصبح وماتحافظن على بشرتكن
صغاير :أنزين إجازه
شمسه :ألحينه الحمد لله الإجازه خلصت يعني ماشيء سهر
شويخ :لا فيه يوم الأربعاء والخميس
وبالصدفه يدخل عليهن شهاب شاف الباب مب مبند ومايعرف أنه حد غير خواته في الغرفه سمع صوت شويخ وسيف..ويوم دخل انصدم وقال :بسم لله ...شوه هذا
صغاير بسرعه لبست الليسو...وشهاب ولاطلع بعده واقف وغطت ويها
شمسه : صغاير هنيه أطلع
شهاب "طنش رمسة شمسه وناقع من الضحك": هههههههههه والله أنكن غبيات..تلعبن بالروب وتحطنه في ويوهكن..الحمد لله والشكر
شمسه : كيفنا نحافظ على بشرتنا
شهاب : شحالج صغاير
صغاير: بخير وإنت
شهاب : الحمد لله ...وبعدين ياآنسه شويخ ويوهكن مافيهاشيء علشان تحطن هالروب
شويخ: زين ألحينه رايحين نغسلن ويوهنا
شمسه : وبعدين لازم نتعدل حق العرس
شهاب"بطريقه يتمسخر عليهن" : أها تتعدلن ..
سيف : بتروح تصلي العشى عقب شوي بيقيموا الصلاه
شهاب : أه هيه زين خلنا نسير نتوضى
شويخ "بصوت واطي ": غريبه هالطور
شهاب بعد محتار شويسوي..وقرر في النهايه أنه خلاص بيحاول ينسى حبه الصامت لصغاير..وفي باله انه لازم يسير عند رويض بيفاتحها في موضوع..
أما صغاير يأست من شامس لانه بدى يطنشها..من يومين شافها وماسلم عليها غير اتجاها بس علشان مايرمسها ..وتقول ليش اتمسك بحب يكون من طرف واحد..خلاص لازم اقتنع انه شامس مايحبني بس معجب فيني ليش اوهم عمري بهالشيء ..
عقب الصلاه راحت صغاير بيتهم..يوم رد شهاب وسيف من الصلاه دخل شهاب غرفته ومابند الباب..وعلى طول ولع له جيكاره وتم يدوخ مع انه نادرا مايدوخ..وحس بظيج ألحينه وداخ..وماانتبه أنه سيف كان واقف ورى الباب ويطالعه..عقب خمس دقايق ...سكر الجيكاره وخش العلبه..والولاعه تحت المخده ..وسار سيف بسرعه الصاله وسوى عمره قاعد يلعب بالجيم بوي ...وراح شهاب يدور أمه مالقى غير سيف وقاله يخبر الوالده أنه بيطلع وبيتأخر ويتعشوا عنه لانه بيتعشى برع..وعقب يوم أتاكد سيف أنه راح..الشيطان تم يلعب براسه..ليش مايجرب يدوخ ولو مره وحده ..دخل الغرفه ...وبند الباب شوي ...يعرف أنه في هاالوقت أمه وخواته يصلن وأبوهه وخوانه بيتأخروا ونسى عمره انه هذي الدوخه بتأثر عليه ..وهو من الصبح يحس بتعب بسبت السعله..ولع له جيكاره وتم يدوخ أول ماداخه مااستواله شيء ..والشفطه الثانيه تم يسعل..وما أهتم وتم يكمل وهو يسعل.. وفجأءه دخلت أم سالم وانصدمت من اللي شافته.. وركضت صوب ولدها...,قالت : يامسود الويه شوياالس تسوي .. على طومن شاف أمه يطفي الجيكاره.. ومسكته أم سالم وهي تصرخ عليه ...وهوبعد يسعل ....
أم سالم : أنت مينون ولامب صاحي تعرف أنه فيك الحياطه وتدوخ ..صفعته على خده .. وتم يصيح..مع أنها الصفعه ماكانت قويه بس أي واحد في مكانه تكفي نظرة أمه إلي بتخليه يخاف ويصيح..ومسكته وتمت تسحبه تحت تتريا ابوسالم علشان تخبره شو سوى ولده..وعقب عشر دقايق خبرته..كان معصب عليه ..وسيف بعد يسعل وقالت أم محمد :خلنا نودي الولد بيموت علينا ..شكلها أزمة الربو ردتله..
وسيف بعد ييسعل بقوو ...ويصيح "سيف": أمايه ودوني الدختر ما أقدر أتنفس بموت أهئ أهئ
أبوسالم : دواك يامسود الويه ...يوم أنك تعرف فيك الربو ..بس مب منك من النذل شهاب دواه عقب يوم يرد
شامس: أبويه بتودي سيف ولاأوديه أنا بيموت علينا ألحينه
أبوسالم تم يطالع سيف نظره حاده وفي نفسه ولده سيف كان غالي عليه وقلبه يعوره يوم يشوفه على هالحاله..ويتمنى هو إلي يكون بداله من 3 سنوات هو على هالحاله بسبب الربو إلي فيه..ويوم ودوه المستشفى في نصايص الليل ..وقال:لا أنا بوديه هالحمار..ومسكه من إيده عقب شله لانه يعرف أنه ماقادر حتى يقوم ..
أم سالم : لحظه بسير ....وياك بسير إيب عباتي ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس