الموضوع: حب من طرف واحد
عرض مشاركة مفردة
  #4  
قديم 21/03/2008, 07:17 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
ربيع رد : حب من طرف واحد

[align=left]الجزء الخامس
أما في بيت بو سالم ...كان شهاب ينتظر إتصال من رويض ...بنت خالته وقبل مايظهر عند الشباب رن الموبايل..
رويض: ياهلا وغلا بشهوب
شهاب: أهلين وبعدين كم مره قلتلج ماتزقريني بشهوب...مب ياهل جدامج
رويض: السموحه
شهاب: زين خالتي وينها ؟؟
رويض: راقده وقالتلي أسلم عليك
شهاب: غريبه هب من عوايدها ترقد لحد هالوقت
رويض: شوي أرتفع الضغط عندها أمس ...وتعبت
شهاب: وديتوها المستشفى ...وليش مادقيتي علي
رويض: كان الوقت متأخر ...وهيه وصتنا إنا ماندق عليكم ...والحمدلله مافيها شيء ..
شهاب: الحمدلله ...بس مره ثانيه يوم يستوي شيء لازم تعلميني...فاهمه
رويض: لاحول ..زين ...أوامر ثانيه..
شهاب :لا بس سلمي على ربيعتج مها..
رويض: جيه مادقيت عليها؟؟
شهاب: إلا دقيت بس شكلها ...راحت دبي عند أهلها ...وموبايلها يعطيني مغلق
رويض: أها ...زين تروح وترد بالسلامه
شهاب: زين الدبه ماتوصين بشيء
رويض: بطوفها هالمره ..سلامتك بس لاتنسى هدايا ربيعاتك ...إلي ملعوزاتني ..
شهاب: ههههه هذا شيء أكيد يموتن فيني.
رويض: غبيات.. المشكله يعرفن أنه ماشيء أمل أنك تاخذ وحده منهن..
شهاب: عادي إنتي شدراج تراه كله تسليه ...وتضيع للوقت
رويض: زين هذي شغلتك أنت ...الله يعين إلي بتاخذك
شهاب: والله يعين إلي بياخذج يالحيه
رويض: أنا حيه ..يالي ماعندك سالفه يالله أجلب ويهك ..ومع السلامه
شهاب: هههههه يالله في وداعة الرحمن
رويض: الله يحفظك
)في بيت بومحمد(
عقب ماراحوا كان الجو كئيب.. دخلت صغاير غرفتها وأنسدحت في الشبريه وافكارها تيبها وتوديها..ليش ما
أصارح شويخ وأخبرها إني أحب شامس؟؟ بس من وين راح تيني الجرأه؟؟ أحسن شيء إني ما أخبرها وإذا تخبرتني عن السالفه بخبرها..ياريت نروح العمره معهم..مع إني ما أظن..وبعد تفكير رقدت لحد الساعه 2 ونص.. العصر دقت على شويخ علشان تخبرها أنها بتيها على الساعه 5 ..نزلت للصاله وشافت أمها وساميه ومحمد وحصه وسلمت عليهم..وخبرتها أنها بتروح بيت بوسالم.. وحاولت مع حصه علشان تسير معها بس مارضت ...لانها مشغوله وبتسير السوق هيه وساميه ..
في غرفة شويخ وشمسه ...كانن متيمعات وسوالف وضحك ..
شمسه: يالله أنا بسير عند أمي علشان أساعدها ..تحت لانه ضيوف بيوا عندنا اليوم
شويخ: طبعا لازم تسيري تساعدي...لانهم اهل ريلج المستقبلي..
صغاير: أووه شعليج ...وسيري أتكشخي ..
شويخ: هه أصلا هذي أربع وعشرين ساعه تتكشخ ..
صغاير : خليها لازم تتعدل لانها عرووس (وغمزتلها(
شويخ: قلنا عروس بس مب كل وقت اطالع عمرها في المرايا ..والتيلفونات مايخلصن حشى ولاروميو وجوليت
شمسه: لاحول ولا قوة إلا بالله ...أنا بسير أنزل أحسن مشكله إلي يغاروا
شويخ: من شوه ياحسره ...عرسي بسرعه علشان أفتك وأرتاح
شمسه: والله أنا مب فوق راسج أنزين ...أوكيه صغاير سي يو
صغاير: سي يو...(طلعت شمسه وسكرت الباب(
شويخ: الله يعين... ريلها بيروح معنا العمره وخواته
صغاير: ومتى عرسها بيكون؟؟
شويخ: ما أعرف بس أعتقد شهر 11..والحمد لله مخلصين كل شيء حقها..وبفصل فستان آخر تسعه
صغاير: زين انتوا في أي وقت بالضبط بتروحوا باجر العمره
شويخ : يمكن العصر ...بس تدرين والله لو رحنا معكم أحسن
صغاير: خساره وبعدين محمد قال أنه خلاص حجز وعلى آخر الأسبوع يوم الأربعاء..بنروح
شويخ: نحن محد بيروح غير أبويه وأمايه وسيف وشمسه..وانتوا؟؟
صغاير: أنا وحصه وأميه وساميه وريلها...والعيال بنوديهم عند عمي
شويخ: إن شاء الله نتلاقا..
صغاير: إن شاء الله ...بس هاه ما أوصيج بالهدايا
شويخ :كنت افكر أقتصد وأشتريلكم مال أبو ربيه وربيتين
صغاير: لاوالله ...صدقه سيوف يوم قال أنج زطيه
شويخ: حرام عليج ...أمزح وبعدين أنا مايهون عليه..
صغاير: تتذكرين يوم روحنا مع الحمله إلي كانت مع أهل حراتنا
شويخ: هيه أيام حلوه أذكر مره صف الرابع ومره صف السادس
صغاير: وكنا نحوط على كيفنا ...ونحط كواب في الحرم علشان مانضيع ...أونه علامات
شويخ: أسمينا ذكيات ...ومره غبنا فيه وتمينا نصيح..
صغاير: زين أنها يدووه وأم سلطان شافونا بالصدفه ...وقلنا يمكن يحاتوا و بيدورا علينا لانى تأخرنا
شويخ: وفي النهايه طلعوا تقريبا كلهم مضيعين..
صغاير: مانلام زحمه عاد هذاك اليوم على صلاة الجمعه
تتذكر مره هيه وشويخ يوم كانن في الصف الرابع..ونفس اليوم إلي ضاعوا فيه..طالعات من الحرم عقب
صلاة العشى ويوعانات ..أتجهن صوب المطاعم.. وبالصدفه حصلن شامس,ناصر ,فهد,شهاب..وأصر عليهم ناصر أنه هو إلي يتشريلهن..وتتذكر أنها مارضت لانها كانت ماتكلم ناصر ولاشهاب..معصبه عليهم لانهم شرحوا عصافير الكناري مالاتها إلي كانن أحلى شيء عندها وعقب عزم عليها وعلى شويخ فهد وخذلهن شوارما وعصيرين كوكتيل..وطنشت ناصر تطنيش ويلست 4شهور ماتعطيه ويه..وهو ما استحمل تطنيشهاعلشان يراضيها يابلها قطو من قطاوت الشوارع..واهتمت فيه لانه شكله كان يكسر الخاطر..وسمته داني..
وفي يوم شافت شهاب يفلعه بالحصى على راسه والدمان وإلي يشوفه يقول خلاص بيموت..بعد كم يوم استخف القطوو وصار ييب حق صغاير كل يوم ديايه من دياي اليران..واحتشروا اليران واشتكوا عند ابوها..وعقب كم يوم اختفى داني ومتاكده أنه استواله شيء..خبرها ناصر انه حصله مقتول عند الزباله..قاتلينه عيال الحاره..وتمت تصيح عليه لانها وايد اهتمت فيه تسبحه وتأكله وتلاعبه..وشكله وايد حلووو ابيض عليه بقع برتقاليه ومن يومها..كانت تكره شهاب وناصر وربايعهم مسوين حزب تعذيب الحيوانات في الحاره ودومه شهاب يكفخهن إذا شافهن يحوطن بالسياكل في الليل ..بس من يقدر عليهن هي وشويخ اكبر عنيدات ..
ومر الوقت وبعدهن يسولفن ودخل عليهن سيف"...رافع خشمه ...": السلام عليكم
شويخ+صغاير: وعليكم السلام
سيف :هلا وغلا ...بخطيبتي
صغاير: هلا والله فيك
شويخ: طالع هذا مصدق عمره...بليز يعني لاتحلم وايد صغاير ماراح تاخذك
سيف: في عينج يالدبه ...هب على كيفج..
شويخ: جب جب واجلب ويهك
سيف: على أي صفحه
شويخ: على الصفحه الأخيره
سيف "يضحك ضحكه مصطنعه" : هااهااهاا تحاولي تنكتي حضرتج
شويخ: عن الشطانه واطلع برع ...تراني بلعن خيرك
سيف: ماما خوفتيني يا أم القمل والصيبان
شويخ: أنا ام القمل والصيبان أنا براويك
"عقب ما اشافتهم صغاير يتضاربون وشويخ تكفخ سيوف.. قالت: حوووه أنت وياه بتخبركم أنا مب ماليه عيونكم
شويخ: سوري بس تدريبه دوم يغلس ويرفعلي ضغطي..
صغاير: حبيبي سيوفي سير عند الريايل ...خلنا نسولف
سيف: زين بس شوتبين ايبلج من العمره
صغاير: سلامتك
سيف : لالا لازم أيبلج شيء
صغاير: خلاص خلنا بنشوف ذوقك ...يالله سير.."قبل لايطلع سيف طلع لسانه حق شويخ وسكر الباب وفي الممر شاف شامس مار "
شامس : منوه داخل
سيف: الخبله شويخ ...وعمتك وتاج راسك صغاير
شامس: روح ماعندك سالفه...ماتنعطى ويه
............
بعد مرور أسبوعين ونص..الكل تقريبا رد من تركيا والعمره..بس حمدان وعنود وبنتهم ماردوا لانهم قرروا يرحوا فرنسا عقب اسبانيا (برشلونه) وبيقعدوا فيها ستة أيام ...واستوت مفاجأءه إلي تخبلن عليها البنات..لانهم بيروحون صير بني ياس ..بتكون رحله شبابيه .. وإلي بيروح الرحله من عائلة بومحمد "محمد+ساميه+ناصر+حصه+صغاير " ومن عائلة بوسالم "مانع+شامس+فهد+شهاب+شمسه+شويخ+سيف" وبتروح معهم هند وريلها علي ..واخته مريم وهيه تشتغل في الإتصالات وعمرها 22 سنه وأخوها عبود في الصف الثالث الإبتدائي..وهذيلا طبعا الوحيدين من عيال عمت صغاير..والكل كان مستعد حق الرحله وإلي هيه يوم الإربعاء ..
)يوم الاثلاثاء (
شامس كان قاعد يخطط علشان ينتقم من ميثه..وقرر في النهايه أنه يحاول يتقرب من رويض وبيلعب لعبته عن طريق اختها الصغيره وبيعلمها جيه راح تتعذب..وتغار من أختها وبتلعن اليوم إلي خذلته وخانته في أخر أيام ملجتهم..وبيضرب عصفورين بحجر واحد... اتصل في بيت خالته ...التيلفون تم يرن ...ردت عليه البشكاره
البشكاره :ألوو
شامس: وين روضه
ميري :أنت من
شامس: أنا ولد خالتها شامس
ميري :زين أنا روح ناديها
شامس: زين هيه وين
ميري :في الصاله شوف فيلم
شامس: وخالتي موزه
البشكاره : يصلي
شامس : زين وشوه راح تخبريها
البشكاره: أنا خبر بس يريد هيه
شامس: زين يالله سيري زقريها
البشكاره :اوكيه
راحت ميري تزقر رويض ....وطبعا عصبت عليها لانها تنقهر إذا حد خرب عليها تكمل الفيلم بس استغرب ليش شامس يريدها هي ...شوعنده...ويمكن الغبيه ميري مافرقت بين شامس وشهاب...وبعدين شهاب ليش يتصل بتلفون البيت مب من عوايده لانه يعرف رقم موبايلها ودوم يدق عليه...وشلت السماعه..
رويض: ألوو
شامس: ألوو هلا وغلا شخبارج رويض
رويض "باستغراب": هلا فيك شامس ...غريبه من وين طالعه الشمس اليوم
شامس: أدري أنه اتصالي غريب ومن متى ما دقيت بس الناس تتغير وأنتوا هلي لازم اتخبر عنكم
رويض: أها ...زين يوم تذكرت انه عندك أهل
شامس: إنتي أكثر وحده فاهمه زين إلي ستوى ومن حقي أزعل
رويض: زين خلاص ...هذاك شيء صار واستوى وانتهينا منه..
شامس يقول في باله"بعد ما انتهى": زين وشخبارها خالتيه..
رويض : بخير قاعده تصلي في غرفتها ...أنت علومك وعلوم الأهل
شامس : بخير الحمد لله كلهم شاقحين...وشخبار الإجازه؟؟
رويض :ماشي حالها ...مع إنا مارحنا غير صلاله
شامس: زين على الاقل ظهرتوا مكان وغيرتوا جووو
رويض : الحمد لله على كل حال
شامس : اوكيه بمر عندكم الساعه تسع ونص تقريبا
رويض : اوكيه نترياك ..
شامس: صح إنتي عندج موبايل؟؟
رويض : هيه ليش؟؟
شامس : زين عطيني رقمج ..
رويض : ليش
شامس : بس بنت خالتي ولازم اعرف رقمها ؟؟
رويض : أها بنت خالتك ...زين هاك الرقم (*******)
شامس : يالله مع السلامه
رويض : في وداعة الرحمن

الجزء السادس
)يوم الأربعاء (
الكل كان مستعد حق الرحله.. مستانسين بيروحوا عند جبل الظنه..ولازم يكونوا موجودين الساعه 4 لانه اللنش إلي بيوصلهم لين صير بني ياس الساعه 4 ونص ..وتقريبا 4 سيارات إلي راحوا بهن.. وعقب ماوصلوا ويلسوا في اللنش الشباب قعدوا بروحهم في صوب والبنات بروحهن في صوب.. الصوب الثاني عائلتين سودانين وفليبين ..
وقامت شويخ وصغاير ومريم وراحن يلسن على زاويه من اللنش يسولفن ويسكتن شوي يطالعن زرقت البحر والجو إلي كان يأسر الواحد وشعرت صغاير بإحساس جميل ونفسيتها كانت وايد زينه وفرحانه..يمكن لانها موجوده في نفس المكان إلي فيه شامس بس بتحاول تتجاهل هالشعور إلي يعذبها ...معقوله يكون حبها حب من طرف واحد ويمكن شامس بس معجب فيها..المهم بتحاول تتعلق لو بأمل بسيط..وعقب ماوصلوا الجزيره ...وهم الجميع للنزول من اللنش..كانت صغاير تحس بدوار بسيط بسبت البحر وزخت شويخ من ظهرها لأنها كانت جدامها تحاول تنزل..وشوي كانن بيطيحن وصرخن بصوت خفيف
شويخ :بسم الله خرعتيني شوناويه تعقيني أنا وأنتي في البحر ..
صغاير: سوري بس ياني دوار فمانتبهت
شهاب" إلي نزل بعدهن ": حوو إنتي وياها اتحركن تراه باصكن بيروح .. إلا إذا كنتن ناويات تركبن في باص الريايل
شويخ :حشى علي هذا إلي ناقص بعد "وسارن بسرعه وركبن باص وفهذاك الوقت كان غروب الشمس وشويخ سرحانه.. وتفكر
صغاير: حووو شويخ وين وصلتِِِ مطبات البريمي
شويخ :فعينج
مريم : أكيد الحبيبه تفكر في المرخانيه
هند :حشى ماواحت تشتاق
شويخ :سكتن عني خلني اتمعن في الغروب ..شدراكن بالرومنسيه ورقة المشاعر
أما حصه وشمسه " كانن يطالعن الزولات ...ورمستهن ...يحاولن يلقطن شيء منهن
وعلى طول أول ماوصلوا وزعوا عليهم الغرف.. وفي الكبينه الأولى كان "فهد+شهاب وعبود+علي".. والكبينه الثانيه "مانع+محمد و شامس+ناصر".. الكبينه الثالثه"هند+حصه وشويخ +صغاير.." الكبينه الرابعه"ساميه+مريم وشمسه+سيوف".. وإلي عقبهم حق السودانين والليبين.. والكل كان محتشر ويرتبوا..وصلوا وعقب الصلاه زقروهم حق العشا ومريم وشويخ وصغاير ماعيبهن العشا وراحن البقاله إلي كاانت مجابله المطعم ...واتشرن عصير وحلويات وشيبس.. خبرن ساميه أنهن بيروحن صوب البحر وقالتهن أنهن بيلحقنهن عقب ...نسيم الليل كان روعه ...وشيء دري ينزلهن علىالشاطىء..ويلسن يتمريحن ..
مريم: شحلات البحر في الليل
صغاير:هيه والله الجو يخبل
شويخ:ياريت أسكن شرات هالمكان
مريم:هيه وأقعد ويا ريلي المنتظر
صغاير: في أحلامكن إنتي وياها
شويخ: زين حرام نحلم..إن شاء الله يوم أعرس مابخلي بقعه في هالعالم مابزورها ...وأول شيء بسير ايطاليا في البندقيه..
صغاير: إن شاء الله ...يحليلنا زين إذا ودونا مكان في الصيف كله الشباب يروحون على كيف كيفهم
شويخ : والمعرسات يروحن ويا ريايلهن .. إلا نحن يحليلنا
بعد شوي شافن شهاب توه نازل...طالعهن بنظره وابتعد عنهن لانه يكلم حد في الموبايل ..
شويخ: هه أكيد يالس يكلم وحده من ربيعاته ..
صغاير: بعده ماتاب عن حركاته ..
شويخ: الناس كل ماتكبر تعقل..وشهاب العكس كل مايكبر يدمر
مريم :هذا الشيء استوى عادي عندهم
شويخ :مخبل ماشايفين خير جيه لو أنا في مكانه قلبي بيعورني ..من هالإتصلات إلي مايخلصن عنبوهم مايملوا
صغاير: يحليلنا نحن نتأذى في النهايه ...كل ماظهرنا من البيت نتعرض للترقيم..
مريم :يضيعون وقتهم في هالأشياء "وتمن يحشن في الريايل" وعقب تقريبا الكل نزل صوب الشاطىء وسوالف وضحك..شامس يكلم أخوه مانع : يعني ألحينه خلاص بتاخذها ؟؟
مانع : هيه
ناصر:أنت متأكد انه اهلها عادي عندهم بيوافقون
مانع :متأكد وخلاص أنا رمستهم ...والعرس بيكون عقب شهر ...وأنا أحبها موت ومايهمني أنها مطلقه
شامس :أبويه وأقنعناه ...بس الوالده كيف بترضى
مانع : كيفها المهم أنا رمست الوالد واقنعته سواءً وافقت ولا لا..وإدعولي بالتوفيق وإذا عن ولدها عادي بعامله شرات ولدي ..
ناصر : جيه أبوه وين ؟؟
شامس : أبوه سكير حتى مايدري عنه ...لاهي في هالحرام
ناصر :الله يهديه ويهدي الجميع ..
وأما محمد وعلي وفهد..كانوا يتعرفون على الليبي وأخوه..والزول وولده ..ويسولفون.. عقب فتره انسحبوا إلا ربعنا..وانظمن البنات عندهم فوق في اليلسه وقعدن في صوب والريايل في صوب..والبنات تمن يلعبن اونوا وساميه وهند يسولفن..وعبود وسيف كل واحد ماسك الجيم بوي ماله..أما الريايل ملوا من لعبة الورق ويلسوا يغنوا ويطبلوا
مانع : يالله نصور أنته طبل ونحن بنغني
محمد: أنا صوتي بشع ماينفع أغني
فهد: حتى أنا
شهاب: خلاص أنتوا صفقوا وأنا وعلي ومانع وشامس بنغني
ناصر : زين في أي أغنيه بنبدأ ؟؟
فهد: ابدوا في غنية الشيبه الفلاحي
شهاب : يالله
واستوت الحشره..واحتشرن البنات لانهن ماقدرن يركزن على اللعب..شويخ طرشت سيوف علشان يخبرهم يخفوا عن الحشره علشان يركزن في اللعب بس عناد فيهن تم ناصر يطبل بقووو والبقيه زادوا من الحشره..ويغنوا بصوت عالي..وقام محمد يرزف وقام وياه شهاب وشامس تم يطبل بالطبل الثاني وفهد تم يدق بالعود



من مواضيعي :
الرد باقتباس