الموضوع: إخوتي المسلمين
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/02/2008, 01:20 PM
maram
نشيـط
 
الله اكبر إخوتي المسلمين

إخوتي المسلمين..


هل تعتقدوا أن المشكلة فيهم أم فينا؟؟؟..

كم مرة عليهم أن يقولوا لكم أن هذه هي الديموقراطية؟؟

ولكنكم قوم لا تفقهون..

هم يقولون أن الديموقراطية هي حق الإنسان بأن يقول ما يشاء ولو كان كفراً.. الإنسان حـــــــر!!!!

ومحمد بن عبد الله "يقول" أن الإنسان عـــبد .. عبد لله .. ولا يسعه إلا أن يسلم لله في كل ما حكم و قضى و شرع..

محمد بن عبدالله .. يخبرهم أن المسيح عبد لله.. وهم يقولون أنه الله.؟؟ قاتلهم الله أنى يؤفكون..

وكبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً..

محمد بن عبد الله يخبرهم أنه من لا يقبل منهم أن يكون عبداً لله.. فإن مصيره إلى النار..

و هم يصرون بأن يكونوا أحرار..

وأنتم إخوتي ، عذراً، مثلهم..

أنتم مثلهم، فتنتم أنفسكم و خضتم كالذي خاضوا..

وتصرون أن الديموقراطية .. يمكن أن تكون شرعية.. وأن حكم الشعب للشعب يمكن أن يكون أي شيء إلا كفر بحكم الله..

ذلك بأنه..

ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون..

تماماً كما تصرون أن المرابحة ليست ربا..

والله يتوعد آكل الربا بحرب الله و رسوله..

وتماماً كما تصرون أن الشخصيات الإعتبارية ليست أصناماً و تصرون أن تجعلوا لها أهلية تعاقدية و ذمة مستقلة.. وهم يقولون لكم.. أن الشخصيات الإعتبارية .. شخصيات وهمية لا تعقل..

ولكن يبدو أنه نحن الذين صرنا لا نعقل!!

نعم،،

إنها مصيبتنا نحن.. يا إخوتي..

وليست مصيبتهم صدقوني..

الإعتداء على مقام رسول الله عظيم..

وهو خرق لشروط الوثيقة العمرية.. التي لا تجوز الذمة لذمي بدونها..

ومع ذلك سوف يتسابق علماؤنا.. و يقولون .. أهل ذمة.. لا تجوز معاداتهم..

الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر..


متى تصحين يا أمتي؟؟


لا زلنا نقول أن معاونة الكفار على قتال المسلمين بفتح الحدود البرية لهم والمضائق البحرية والأجواء لاحتلال العراق و افغانستان و ربما غداً إيران.. نقول أنها حلال.. وأنه يجوز طاعة ولي الأمر في معصية الله و الرسول..

أنعصي رسول الله

ثم نصيح بأنهم اعتدوا على مقام رسولنا الكريم؟؟..

مالكم كيف تحكمون؟؟

بالله عليكم .. من الذي اعتدى على مقام رسولنا الكريم؟؟..

الدنمارك أم حكامنا الذين يستضيفون قواعد الأمريكان في بلاد المسلمين .. لقتال المسلمين؟؟

من الذي أعدم صدام؟؟..

أليسوا حكامنا؟؟.. فقط .. لأنه قال أنه سوف يحرق نصف اسرائيل..

أليس صدام مسلم؟؟..

أنا سمعته ينطق بالشهادتين عند اغتياله..

ومن يكذبني منكم فليقل لي.. أشققت صدره؟؟

والله لو شققت صدره لوجدت دماً و لحماً..

أما كان لسانه يحدث عنه؟؟



كيف يجوز لنا إعانة الكفار على قتل مسلم؟؟

ألم يخبرنا رسول الله .. أنه من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة لقي الله يوم يلقاه مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله.. أو كما قال.. صلى الله عليه و سلم..

فكيم ندعوا للآيسين من رحمة الله على المنابر في كل جمعة.. ثم لا تريدون الكفار أن يستهزؤوا بنبينا الكريم..

ألم يفرض الله على المسلمين أن تكون.. سلم المسلمين واحدة .. و حربهم واحدة.. ؟؟

فكيف نفتح قناة السويس للأسطول السادس ليدخل الكفار لاحتلال العراق من الأردن و الكويت و السعودية..

أين سلم المسلمين الواحدة؟؟ كيف صارت اثنتان؟؟

كيف نسالم أمريكا و هي تحتل العراق و أفغانستان و تدنس بأقدام جنودها قبر رسولكم الكريم؟؟؟

مالكم كيف تحكمون؟؟

من قال لكم أنه يحق لكم أن تغضبوا لرسول الله..

والله لا يستوي.. أن تُغضبوا الله و رسوله .. وتشتروا حرب الله و رسوله بالربا و ببطاقات الإئتمان.. وتعصوا الله و رسوله و أنتم تعلمون.. ثم تقاتلوا المسلمين.. أو تتولوا الذين يعاونون الكفار على قتالهم.. ثم تغضبوا لرسول الله..

اغضبوا لأنفسكم أولاً.. فقد بل السيل الزبى.. و بلغت الدماء الثنن..






فلا تلومهم و لوموا أنفسكم..

أنتم كفرتم بأمر رسول الله قبلهم..

فإذا اعتدوا هم على مقام رسولنا الكريم..

تذكروا أن هذه هي الحرية التي يتغنى بها أبناء شعوبنا..

وهذه هي الديموقراطية.. التي تطالبون بها..

لن تستطيعوا أن تخفوا الشمس باصبع..

هذه هي الحقيقة و لو أنكرها المنكرون..

لهذا لا بد لهم أن يستهزئوا بمحمد صلى الله عليه و سلم..

لأنه يقص عليهم الحق.. وهم له كارهون..

محمد يخبرنا عن ربه أنه من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين..

وهم يقولون مثلكم .. حرية .. ديموقراطية .. علمانية..

انتخابات ..

والله متم نوره و لو كره الكافرون..

والله المستعان على ما يصفون..

وحسبي الله و نعم الوكيل،،




من مواضيعي :
الرد باقتباس