عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/01/2008, 08:09 PM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
داء خطير فهل هناك من دواء

الكــذب

كلمة صغيرة معناها كبير، صفة اصبحت ملتصقة بلسان الاغلبية لتفادي العواقب، اصبح الكذب عادة بدل ان يصبح عاهة وللأسف أصابت الاغلبية
تعريف الكذب: عكس الحقيقة وجالب للمصائب والخداع والنفاق وانتشار الفساد ونوع من أخطر انواع المزاح
الكذب هو من أكثر الخطايا الموجودة في يومنا هذا ، فقد أصبحنا غير مبالين ولا نتدارك أخطأنا سوى بالكذب، والمشكلة أننا أصبحنا متمرسين في أنواع الكذب واصبحت تعاملاتنا كلها مع بعضنا مبنية على الكذب والغش!!
وللأسف تناسينا أن الكذب أثم وذنب نحاسب عليه.
من صفات المؤمن عدم الكذب وقد حثنا ديننا الاسلامي على عدم الكذب وقول الصدق والحق مهما كانت الظروف.
ان القدوة الحسنة لنا لعدم الكذب هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد كان عليه السلام صادق صدوق وحبه الناس لصدقه وامنته، وعلمنا في أحاديث كثيرة فداحة الكذب فقد قال صلى الله عليه وسلم
(( إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا ، وأن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا))
وقال صلى الله عليه وسلم ((آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا اؤتمن خان ، وإذا وعد أخلف))

ولكن لماذا نكذب؟
لكثرت الكذب في مجتمعنا كثرت المشاكل في هذا الزمن بين الاخ واخيه والابن ووالديه وبين الاصدقاء حتى أنها طالت الاغراب.
هناك امور يضطر الانسان فيها للكذب ومنها الخوف من العاقبة والخوف من عدم تصديق الحقيقة.

دواعي الكذب:


- الكذب بغرض السخرية والاستهزاء وتقليل شأن شخص ما.
- الخوف كما أسلفنا من قول الحقيقة.
- الكذب لأجل المجاملة وعدم إهانة الغير.
- مدح المسؤولين بالكذب عليهم.
- بغرض التسلية والمزاح.
- حب الكذب (وهذه العادة لايمكن التخلص منها وخاصة إذا تعمق فيها الكاذب وتؤدي إلى عواقب وخيمة) فهي كالادمان يجب ان يعالج منه.
- وهناك كذب الموظف على لسان المدير أو المسؤول مثال: (أن يقول ان المدير مشغول أو ليس هنا)، أو كذبه في حال التأخير أو الغياب .
- الطالب في المدرسة عند عدم القيام بمهام كلفت إليه.
- الكذب في التجارة والبيع والشراء.


ولا ننسى أيضًا أن للتربية دور أساسي وفعال في إنشاء جيل يخلو من الكذب وذلك بان نكون كاباء وامهات ومدرسين قدوة و لا نكذب أمام الأطفال
يقول عبدالله بن عامر رضي الله عنه: (( دعتني أمي يوماً ورسول الله صلّى الله عليه وسلم قاعد في بيتنا، فقالت: تعال أعطك، فقال لها رسول الله صلّى الله عليه وسلم: "وما أردت أن تعطيه؟ قالت: تمرة، فقال فقال الرسول: أرأيت إن لم تعطه كتبت عليك كذبة)) رواه أبو داود
اكتشف العلماء حديثاً أن المنطقة المسؤولة عن الكذب هي مقدمة الدماغ وهي(الناصية) واكتشفوا أيضاً أن هذه المنطقة تصبح نشطة بشكل أكبر أثناء وقوع الخطأ
والغير مستغرب أن الله تعالى ذكر في القرآن الكريم عن موقع الكذب (نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ) سورة العلق آية16 فسبحان الله ..
.........................
اخواني واخوتي الكرام:
أحببت من وراء موضوعي هذا أن نصحو جميعنا من غفلة الكذب وأن نجد لأنفسنا دواء من هذا الداء الذي تفشى وأصبح جزء من حياتنا اليومية
والذي جعلني اتحدث عن الكذب أنه في أيام عيد الأضحى شاهدت برنامج اخباري عن اهم أحداث العيد في الخليج وكان منها أن هناك رسالة كاذبة تم إرسالها من آلاف الجوالات ليلة العيد إلى الأهل والأصدقاء فحواها:
(أدعو لصاحب هذا الجوال بالرحمة فقد أعطاك عمره)
وأن هذه الحادثة أو الكذبة الفادحة قد أوقعت القطيعة والخلافات بين الكثير
فإلى إين سنصل بعد هذا وليس هناك رادع لنا في الكذب وقد تناسينا عقاب الله وحساب الآخرة

روى الترمذي عن أسماء بنت يزيد قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يا أيها الناس ما يحملكم أن تتابعوا على الكذب كتتابع الفراش في النار ، الكذب كله على ابن آدم حرام إلا في ثلاث خصال : رجل كذب على امرأته ليرضيها ، ورجل كذب في الحرب فإن الحرب خدعة ، ورجل كذب بين مسلمين ليصلح بينهما"
ولا ننسى أن من أفظع أنواع الكذب هي الكذب عن الله ورسوله (وهذا حديث يطول شرحه)
واكتفي بقول الله تعالى:
(وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ) ذكرت هذه الجملة في 12 أية في ثلاث سور، وغيرها الكثير والكثير من آيات وأحاديث تتحدث عن الكذب والمكذبين


مـــــنــــــقـــــــولـــــــــ




من مواضيعي :