عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/01/2008, 05:10 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
خايف قبل الممات وميقات الرحيل..



يقال ان هذه القصيده قالتها وحده لزوجها قبل وفاتها بساعات، غفر الله لها ولإموات المسلمين، وصيتها بالقصيده طيبه،،



[frame="6 80"]ترى الذبايح و أهلها ما تسلينـــــــــــي .... أنا أدري إن المرض لا يمكن علاجـــه
أدري تبي راحتي لايا بعد عينــــــــــي .... حرام ما قصرت يديك في حاجـــــــه
أخذ وصاتي وأمانه لا تبكينــــــــــــــي .... لو كان لك خاطرٍ ما ودي إزعاجـــــــه
أبيك في يديك تشهدني وتسقينـــــي ...... أمانتك لا يجي جسمي بثلاجـــــــه
لف الكفن في يديك وضف رجلينـــــي .... ما غيرك أحدٍ كشف حسناه واحراجه
أبيك بالخير تذكرني وتطرينـــــــــــــي ....... يجيرني خالقي من نار وهاجـــــــه
سامح على اللي جرى ما بينك وبيني ....... أيام نمشي عدل وأيام منعاجــــــه
همي عيالي وأنا اللي فيْ كافينــــي .....علمهم الدين تفسيره ومنهاجـــــــــه
[/frame]

اعجبتني كثير هالقصيده بس ما ادري من صاحبها

همها هم كبير وحزنها عمقه وسيع

تلملم وجع اخر ايامها ومعاناتها ويا الجراح

خوفها من بعد ضياع جسور بنتها مع اولادها

اتمنى تعجبكم




من مواضيعي :
الرد باقتباس