عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 20/12/2007, 08:42 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

شكرا جزيلا بحرالغضب على وجهة نظرك

لاحياة لمن تنادي

واذكر بقوله تعالى:

يقول الله تعالى : " ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار. مهطعين مقنعي رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء.".

آية تهديد ووعيد ولكن ما أعظم مافيها من شفاء لقلوب المظلومين وتسلية لخواطر المكلومين، فكم ترتاح نفس المظلوم ويهدأ خاطره حينما يسمع هذه الآية ويعلم علم اليقين أن حقه لن يضيع وأنه سوف يقتص له ممن ظلمه ولو بعد حين. وأنه مهما أفلت الظالم من العقوبة في الدنيا فإن جرائمه مسجله عند من لاتخفى عليه خافيه ولايغفل عن شئ . والموعد يوم الجزاء والحساب، يوم العدالة، يوم يؤخذ للمظلوم من الظالم، ويقتص للمقتول من القاتل " اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لاظلم اليوم" ولكن الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار" أي تبقى أبصارهم مفتوحة مبهوتة، لاتتحرك الأجفان من الفزع والهلع، ولاتطرف العين من هول ماترى، "مهطعين مقنعي رؤوسهم رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء" أي مسرعين لايلتفتون إلى شئ ممن حولهم، وقد رفعوا رؤوسهم في ذل وخشوع لايطرفون بأعينهم من الخوف والجزع وقلوبهم خاوية خالية من كل خاطر من هول الموقف. ماأعظم بلاغة القرآن وماأروع تصويره للمواقف حتى كأنك ترى المشهد ماثلاً أمامك.

أخي الحبيب تخيل وأنت تقرأ هذه الآية مصير الطغاة الظلمة ممن انتهكوا أعراض المسلمات وسفكوا دماء الأبرياء وقتلوا الأطفاء وشردوا النساء ، وهدموا المساجد والمنازل تذكر من عاثوا بأرض البوسنة والهرسك والشيشان الفساد ومن أذاقوا أخواننا في فلسطين صنوف العذاب والقهر والظلم ، وتذكر الطغاة الذين يعذبون الدعاة في السجون ويسيمونهم سوء العذاب من أجل أنهم قالوا ربنا الله، تذكر أن الله فوقهم وأنه سوف يقتص منهم وسيرينا فيهم مايثلج صدورنا إن شاء الله ويتحقق لنا موعود ربنا تبارك وتعالى إذ يقول:" فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون، على الآرائك ينظرون ،هل ثوب الكفار ماكانوا يفعلون".


هذا لهؤلاء وهم كفره فجره

فمبالك حين يظلم مسلم اخيه المسلم باي وسيلة ظلم كانت حتى ولوبالكلمه كانت يقصد بها ظلما فهو ظالم

لاتحزن اخي بحر الغضب فنحن افظل من الكثيرين من شعوب العالم

ولاتبتعد كثيرا انظر الى افريقيا والصومال على وجه الخصوص هناك من يموت جوعا ولايجد لقمة من الطعام يقتات بها
من اطفال وشباب وشيوخ ونساء يموتون حفاة وعراه وجوعا
لايجدون الماء ولاطعام ولا مسكن يظلهم تحته

لابد ان نحمد الله ونشكره وندع من اصابهم الجشع والطمع يملؤون بطونهم من الدنيا
ولنا ان شاء الله الاخره فلنصبر ولنحتسب واجرنا على الله
لن نموت جوعا صدقني فهناك شتى الوسائل والطرق لكسب العيش في هذا الوطن الغالي ومولانا حضرة صاحب الجلاله لايرضى ان يموت مواطن عماني او غيره ممن يعيشون في هذا البلد جوعا

والحمد لله على نعمه التى انعم بها علينا ولن نتخلى عن الصبر والاحتساب

شكرا لك جزيل الشكر اخي الكريم بحر الغضب

اللهم اغفر ذنوبنا ويسر أمورنا واستر عيوبنا وآمن روعاتنا واغفر زلاتنا ، وانصرنا على أعدائنا، وثبتنا على دينك ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



من مواضيعي :
الرد باقتباس