عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 09/11/2007, 09:33 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : يابقره <<<< هكذا كان ينادي زوجته !!!

وجهة نظر جميله ومقاله رائعه

طبعا يوجد القليل ممن وصفتهم صاحبة الموضوع "عصر التقدم والنهضة من أشباه الرجال !"

وليس هناك ممن يسمون باشباه الرجال وهذه الكلمه تهكم على حقوق الرجال..

وانما لكل قاعدة شواذ..

وهنا تناقضت صاحبة الموضوع في مقالتها

حين قالت:

"فعلى الأقل البقرة تنتج حليباً ولبناً كما أنها حيوان وديع بعكس ( الثور ) تماماً !!"

واتبعت قولها:
"ولا أعلم حقيقة لمَ إصرار البعض من ( الجهلاء ) على استفزاز

المرأة بنعتها بتلك الألقاب المسيئة والاستهزاء بها .. ولا يحلو للبعض

من هؤلاء التحقير إلا بالطبع أمام جمع من الناس في الأسواق أو المستشفيات !؟"


طبعا هي شبهة الرجل بالثور وانعدام الفائده منه..


وهنا تقول:
"هذا الزمن الذي ضاعت على أعتابه شيم أجدادنا و
آبائنا الأولين في تعاملهم الراقي مع نسائهم"


واقول لها لا لم تضيع الا مع الندره من الرجال
وايضا لايخلون منها تماما..

النساء هن من اوصلن انفسهن الى هذه الدرجه
بسبب نسيان الفواصل والحدود بينهن وبين والرجال
وهذا ماينتج عما ينادين به من مساواه

مع ان الاسلام اعطاهن المساواه واعطاهن الكلمه وعيشهن ملكات في بيوتهن
ولهن حرية الراي

ولاكن لم يكتفن بهذا ارادن الوصول الى الصلته والحكم
اردن ان يكون لهن الكلمه الاولى والاخيره
اردن ان يتقمصن اعمال الرجال وافعالهم ويختلطن بهم وكانهن رجال
اردن ان يكون حال هذه الامه بين ايديهن ولا اتعجب ان سمعت عن امام مسجد امراه
وتام بالرجال والنساء في خط واحد.

ملاحظه:
"كل العصور التي مضت هي عصور تطور وتقدم لاصحابها من الجاهليه الى الاسلام الى عصرنا هذا"



من مواضيعي :
الرد باقتباس