عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 19/10/2007, 04:09 PM
نجوم
مُشــارك
 
الله اكبر أحاديث صحيحة أخفيت في متعة النساء!!

أن عليا رضي الله عنه قيل له : إن ابن عباس لا يرى بمتعة النساء بأسا ، فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها يوم خيبر(7هجري) ، وعن لحوم الحمر الإنسية .
الراوي: محمدالباقر بن علي بن الحسين - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6961

حديث الرخصة في المتعة بعد زمن خيبر
الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن حجرالعسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 9/74 ويظهر أن عليا لم يسمع حديث الرخصة من النبي في متعة النساء بعد زمان خيبر .


سمعت ابن عباس : يسأل عن متعةالنساءفرخص ، فقال له مولى له : إنما ذلك في الحال الشديد وفي النساءقلة ؟ أونحوه ، فقال ابن عباس : نعمالراوي: أبو جمرة نصر بن عمران الضبي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5116
إذا ًهو في الحالة الشديدة جائز , وماذا في حالة إشتهاء النساء فقط , هل يجوز ؟!- إليك بيان ذلك :

خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق (6هجري)، فأصبنا سبيا من سبي العرب ، فاشتهينا النساء ، فاشتدت علينا العزبة ، وأحببنا العزل ، فسألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( ما عليكم أن لا تفعلوا ، ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلا وهي كائنة ) .
الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2542

كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس معنا نساء ، فقلنا : ألا نختصي ؟ فنهانا عن ذلك ، فرخص لنا بعد ذلك أن نتزوج المرأة بالثوب ، ثم قرأ : { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم } . الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4615

أخبرني عطاء أنه سمع ابن عباس يراها حلالا حتى الآن (متعة النساء)، وأخبرني أنه كان يقرأ { فما استمتعتم به منهن إلى أجل مسمى فآتوهن أجورهن } قال : وقال ابن عباس في حرف أبي : إلى أجل مسمى
الراوي: عطاء - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 10/113

أما من ينكر أن القرآن كان يقرأ بطرق فهذا الحديث أعلاه الصحيح يرد عليهم وحديث آخر لهو أكبر دليل وهو ذا :

كان رجل قتل منهم بأوطاسفقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا أباعامر ألا غيرت. فتلا هذه الآية { يا أيها الذين آمنواعليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أين ذهبتم إنما هي يا أيها الذين آمنوا لا يضركم من ضل من الكفار إذا اهتديتمالراوي: أبو عامر الأشعري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلةالصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/127

وهذا لا يعني تحريف القرآن لأن الله قد وعد بحفظه (1), ولكن يعني أن القرآن يجب أن يفهم بالمعنى الواضح حين قراءته .والزيادة تلك صحيحة لا تضر بالسياق أبدا .وهي زيادة تفسيرية ,فتأمل.

السورة الحجر آية 9 .إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

قال عمر بن الخطاب : متعتان كانتا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنهى عنهما وأضرب عليهما هذا لفظ أيوب ، وفي رواية خالد أنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما . متعة النساء . ومتعة الحج
الراوي: أبو قلابة عبدالله بن زيد الجرمي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة و رقم الجزء : 7/107

جميع الأحاديث السابقه مأخوذه من موقع / http://www.dorar.net/hadith.php

الدرر السّنية , خانة الموسوعة الحديثية , والبحث فيه بالعبارة والكلمة .

كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نستمتع بالقبضة من الطعام على معنى المتعة
الراوي: جابر بن عبدالله - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2110




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة نجوم ، 19/10/2007 الساعة 05:03 PM