عرض مشاركة مفردة
  #12  
قديم 06/10/2007, 12:32 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : --{|| حقيقة السفر عبر الزمن ! ||}--

[ الحــلقــة الثــــالثـــــة]
.
.
03 : ثقــوب ســــوداء ؟
.
.

تصور فني للثقب الأسود


في العام 1783م كتب الانجليزي جون متشل مقالاً أشار فيه إلى أنه قد يكون لنجم كثيف متراص، جاذبية شديدة جداً، إلى درجة أن الضوء لا يمكنه الإفلات منه، فأي ضوء كان من المفترض أنه ينبعث من سطح نجم ما، فإن جاذبيته الهائلة تعيده، كما اقترح أيضاً وجود نجوم عديدة من هذه النجوم..
.
.
و مع أننا لا يمكننا أن نرى الضوء لأنها لا تبعثه، إلا أننا نستطيع أن نتلمس جاذبيتها، و هذه النجوم هي ما نسميه بالثقوب السوداء.
.
.
الثقب الأسود عبارة جسم ذو كتلة كبيرة، هي في الواقع هائلة جداً، لكن في حجم صغير يسمى بالحجم الحرج بالنسبة لهذه الكتلة، حيث تبدأ المادة بالانضغاط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة، و يحدث فيها انهيار من نوع خاص هو الانهيار بفعل الجاذبية، و تدريجياً يزداد تركيز الكتلة أي كثافة الجسم و تصبح جاذبيته قوية إلى درجة لا يمكن معه لأي جسم يمر بمسافة ما منه الإفلات مهما بلغت سرعته، و بالتالي يزداد كم المادة الموجودة في الثقب الأسود..
.
.
.
حقيقةً .. إن تعبير " الثقب " إنما هو تعبير مجازي، حيث إنها ليست ثقوباً على الإطلاق، و لكن بسبب جاذبيتها العظيمة و جذبها للضوء –كما ذكرنا- فإنها تبدو كالفجوات أو الثقوب في الفضاء.. إذ لا يمكن لأي إشارة، معلومة، موجة، أو جسيم الإفلات من منطقة تأثيره..



.
.



الثقب الأسود الذي رصدته ناسا



و للتوضيح فإن تحول الكرة الأرضية إلى ثقب أسود يستدعي تحولها إلى كرة نصف قطرها 0,9 سم .. و كتلتها بنفس كتلة الأرض الحالية !
.
.
نقطة أخيرة.. كيف يمكن لنا اكتشاف أو استشعار الثقب الأسود مع أنه لا يبعث بالضوء ؟
الحل.. عن طريق دراسة القوة التي يمارسها الثقب الأسود على الأجسام
المجاورة، فقد شوهد نجماً يدور حول آخر غير مرئي، و لكن –وللتنبيه -
لابد أن يكون النجم الغير مرئي ثقباً أسوداً فقد يكون نجماً باهتاً.
.



من مواضيعي :
الرد باقتباس