عرض مشاركة مفردة
  #153  
قديم 02/10/2007, 09:32 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الجوري : والله حاولت مسكينه مهمومه ماحبيت ازيد عليها ..

بدر : لاحووووول هذا بيذبحنا هاللحين

الجوري : لاتخاف قول له انا بخليه يشوفها ووقريب ان شاء الله

بدر : وييين ..؟ ووكيف ..؟

الجوري : ببيتنا .. اسمع حبيبي اذا رجعت نفكر بالموضوع هاللحين بروح لبنو شكلها تعبانه مره وبتطلع

بدر : اوكيه وادعي لي مع هذا الفصل ..

بنو : لا يمه انا كويسه مافيني شي بس مكتومه شوي

مريم : خلاص حبيبتي ارجعي للمستشفى

البندري : لا مو لازم اصلا الدكتور قالي يومين واطلع

ام البندري : يمه رجعي خلاص الساعه 3 الفجر كلنا بنظلع اصلا

الجوري جاءت وهي ترفع فستانها الاحمر : بنو وشفيك شكلك مره تعبانه

البندري : ايوه ابطلع للمستشفى هاللحين

الجوري تساعدها توقف : ايوه احسن لك وحنا شوي وطالعين القاعه فضت ..

مريم : وين نواره ..؟

الجوري: ناصر يقول انها تعبانه رجعت للبيت

ام البندري: ياحليلها واالله ماقصرت بيضت الوجه من اول مارجعت لوجين وهي معها اكيد تعبانه هاللحين

البندري:ههه ماعليكم منها كلها كم ساعه الا تنط عندي بالمستشفى ومانامت الا كم ساعه

مريم : هههه ياحليها

.......................

فيصل : هذا حركاتك انت وجهك دامك مو قدها ليه دقيت الصدر

بدر : والله عملت اللي اقدر عليه وش تبغى اكثر احمد ربك اني حبيت اساعد

فيصل : لا مشكورين مرتين وتفشلنا فيهم

بدر يغير الموضوع : شوف منصور كاشخ تقول المعرس

فيصل : مشاء الله عليه محترم ومزيون

بدر : بس ثقيل دم مايعطي احد وجه

فيصل : هذا البطارع يافالح مو انت انت وجهك ..

بدر : هههههه حاقد

...................

ناصر : انتبهي ادخلي بهدوء

ذوق : مانت بنازل معي اخاف

ناصر : لا انا مشغول العم بو منصور يبغاني

ذوق : اوكيه
نزلت من السياره وهي ميته من الخوف تحس ان قلبها بيوقف ...مشت بهدوء للحديقه اللي ورى وحاولت تتسلق البلكون ماقدرت وماعرفت .. تجمعت الدموع بعيونها بتبكي كيف هاللحين ..
مشت قدام شوي شافت نادبه جالسه وومعها الخدم ينظفوا المسبح ...اشرت لها مانتبهت رمت حجر صغير ...
لفت عليها نادبه وقبل لاتصرخ انتبهت بذوق بفستانها الكحلي تاشر لها
استغربت ليه كاشخه وين بتروح ومتى طلعت من غرفتها ...
مشت وهي مستغربه وذوق كانت ترتعش من الخوف

نادبه : الساعه 3 الفجر وين سايره

ذوق :ماني برايحه لمكان بسرعه دخليني لجوا بابا فيه

نادبه : ايوه خش ينام من ربع ساعه ..

ذوق : بسرعه كنت بزواج لوجين طلعت من البلكونه دخليني للبيت باي طريقه

نادبه : وكيف نزلتي .. ذوق انتي تخافي

ذوق وهي ترتعش من الخوف : اللي يمشي ورى نواره مايضيع ههههه يله بسرعه ساعدين اتسلق ...

نادبه : اوكيه حاضر

وساعدتها تصعد للبلكونه وثنتينهم يرتتعبون من الخوف يحسوا ابوها بيطلع باي لحضه لكن مرت سليمه ..

تمددت ذوق على السرير بالفستان الكحلي الفخم وهي مبتسمه ...: عرفت هاللحين احساس نوير لما تستهبل والله وناسه بس ماعيدها لو ايش ...

رفعت الجوال اللي من لوجين علشان تحاكيهم : الله يوفقك يالجونه ياررررب ويسعدك مع مسفر ..

قامت تروشت وبدلت بسرعه قبل لايفتح عليها ابوها الباب ..

طلعت ونامت على طول بذلت مجهود نفسي وجسدي ...

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

الساعه 7 الصباح

رائد ساجد لربه بهذي الساعه ..

((اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك ..عدل في قضائك ....اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عنك ..ان تجعل القران ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي ))

يارررررررب يامفرج الهم فرج همي واظهر برائتي يارررررب ياررررب ...

رفع ايده لفوق اكثر : يااااااارب احفظ البندري وذوق ياااااارب ...

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%



لوجين ومسفر مستعدين لسفر على الهند لشهر العسل وبعدها ناوين يسافروا على بريطانيا على طول ...

منصور ودعهم بالمطار وقرر يتمنى السعاده لبنت عمه وينساها لكن يضل حولها متى ماحتاجته ...

منصور يهمس باذنها : لجون ماوصيك لو شيصير ماتتنازلي له عن املاككه

لوجين هزت راسها : اكيد انا انقرصت مره وماعيدها

منصور ابتسم : والله عارف كم يوم الا وانتي متنازلته بس ماقول الا الله يوفقك

لوجين : لا والله اوعدك


منصور : وعد وعد

لوجين : وعد انجليزي

منصور : ههه اجل ماتنفذ

لوجين : لا ص

مسفر :: وبعدين حبيبتي انتي وولد عمك مانتي ناويه تسافري


لوجين : هههه لا اكيد يله .. باي منصور اشوفك على خير

منصور : اذا حتجتي اي شي اي شي انا جاهز

لوجين : مشكور مسفر موجود مع السلامه

منصور باحباط : مع السلامه ...

%%%%%%%%%%%%%%%


ناصر مر على نواره البيت ودق عليها ماترد نزل سال الخدامات قالوا ماجئت من امس

ابتسم : اكيد راحت لبيت لوجين ...

وببيت لوجين ماحصل : وينها هذي ..؟ وين راحت ...؟ يمكن نامت عند امها ...لااااا هاللحين بالمحكمه وتنام عندها ...
اجل وش صار ..؟

مافي الا ازور ابوها اكيد عنه ...دخل على ابوها : صباح الخير حجي

بو نواره : نعم من انت ..؟

ناصر ارتبك : انا انا الدكتور

بو نواره : وانتم يالدكاتره كل شوي شكل اسمع يادكتور انا اكل المستشفى هذا
مايعجبني وطلعني هاللحين بسرعه

ناصر : ان شاء الله ان شاء بس بنتك وينها اليوم عنك

بو نواره : مادري عنها من امس ماشفتها قاطعت الرحم رمتني وماتبغاني عندها

ناصر : اذا هي مو معك وين راحت اجل

بو نواره : من اللي وين راحت

ناصر : ها لا ولاشي وكل من المستشفى لاتموت علينا

بو نواره يصرخ بانفعال : والله ماكل ولا اخذ دواء انا عارفكم تبون تقتلوني اذا جئت نواره اباكل

ناصر طلع من قلقل الشايب لامله الوحيد غرفة البندري بس كيف يدخل ..مافيه الا يعمل نفسه غلطان ...

دخل لغرفة البنددري وكانت نايمه وبجنبها عجوز تقراء قران ..وقبل لاترفع راسها ام البندري كان ناصر براء الغرفه ... (( اجل وين راحت ..كيفها انا مريت لعندها وعملت اللي علي ... بس وين ممكن تروح بهالوقت وامس بالليل ..)) رفع كتوفه وطلع من المستشفى لشركة بو منصور

%%%%%%%%%%%%%%%

الجوري : يلللله ذوق اهربي مثل امس وتعالي لي انا وبدر بننتظرك بالسياره

ذوق برعب : لاااااا والله لو اموت

الجوري : مالت عليكم صديقات ماافيكم خير محد شاف بيتي الا نواره حبيبتي اما البقيه م

ذوق : هههه اعصابك علي انت وجهك ..والله ماقدر اموت من الخوف بعدين

الجوري : طيب براحتك يله باي بعمل لبدور الفطور

ذوق : حركااات وصرنا نعمل فطور

الجوري : ههههههه مو انا انا بس اشراف هذي حسيناء خدامة عمي على ماتوصل خدامتي

ذوق : وانا اقول صاير مراءه

الجوري : هههه

ذوق تكلمت بسرعه : يله باي صوت بابا صح من النوم

سكرت السماعه وقفلت الجوال واصطنعت لنوم

دخل ابوها للغرفه ووهو مقهور : ذووووووق ...

ذوق برعب رفعت الغطاء عن نفسها : نعم بابا ...

بو ذوق : اخوتس بيطلع اليوم جهزتي اللي قلتلتس

ذوق والفرحه مو سايعتها : والللللله متى ..؟ وكيف كيف تنازل الزفت عادل ..؟

بو ذوق بقهر : لاتنبسطي والله لو يطلع اخوتس ليذبحتس على سواد وجهتس ...

ذوق خافت من حكي ابوها وش بيسووي لها رائد بعد : طيب بابا مااقلتلي كيف طلع ..؟ من حكى مع عادل ..؟

بو ذوق ناظرها باحتقار وحقد : قبل لانسى جهزي نفستس ملكتس الليله

ذوق ضمت يدينها لصدرها بخوف : ملكتي

بو ذوق : ايوه انا اشتريت حرية اخوتس بزواجتس .. اللي توسط لاخوتس كان يبغى مقابله زواجتس .. وانا وافقت لانتس ماتهميني ..

مشى بيطلع وتركها مصدومه بهالخبر من هذا اللي توسط لاخوها وبيتزوجها وليه ماشاف صورها

بوذوق وقف عند الباب قبل لايطلع : قبل لانسى بعد مايملك عليتس ولد الفاجره مابغى اشوف وجهتس بهالبيت تروحي معه تجلسي بالشارع مشكلتس ولا عاد اشوفتس هنيه عندي ... بس ينربط اسمتس باسم – لمعت عيون ابوها بحزن – اسمتس باسم فيصل التركي ماعندي بنت اسمها ذوق بعتبرتس مسافره ولا لتس رجعه سمعتي

ذوق مسمعت شي بعد ماقال لها ابوهافيصل التركي يعني فيصل هو اللي بيتزوجها كيف : فيصل ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بو ذوق ميل فمه باستهزاء : ايوه عشيقتس السري

طلع وقفل الباب عليها ماكانت مصدقه وقفت لدقايق او يمكن ساعه مصدومه ((.. فيصل فيصل بتملك عليه الليله وابوها جائي يخبرها ... بس انا مابغاه خاين فضحني ..))

%%%%%%%%%%%%%%%%

نواره .. جالسه على الارض تبكي ماقد كانت ضعيفه مثل اليوم او هاللحين ....

طلال جالس عند الباب من امس ماتحرك من الباب ولا نام طوول وقته يناظر الباب معقوله نواره فيه وبداخله ومايفصلهم الا باب ..

نواره (( حسيت باحساسك ياذوق هاللحين وانا اقول ليه انتي ضعيفه وساكته لكن انتي اقوى مني بكثير قدرتي تصرخي تضربي الباب تدافعي عن نفسك بس انا هنا مو قادره اتحرك ارتعب من الخوف .. يمكن لانك عند اهلك واللي يحبوك وعارفه انهم بيحنوا عليك اما انا تحت رحمت عاشق مجنون مثل طلال ))

على اخر فكره سمعت صوت المفتاح يفتح الباب خافت اكثر تكومة على نفسها ضمت جسمها على بعض كانها تدور الامان

طلال وقف يناظرها وكان ناوي عليها الشر لانها ماتبغى تتزوجه لكن قلبه فز لها وركض لعندها : نواره

نواره بعدت خايفه ...

طلال يحاول يوقفها وهي كانت مستسلمه له تحس انها مسيره مو مخيره ..: لاتخافي برجعك للبييت لاتخافي انا كنت غبي بتصرفي وما

نواره ضعفها وخوفها وقلبها كلهم خانوها ورمت نفسها بحضن طلال تبكي خوفها واعصابها التعبانه
رمت نفسها بحضنه المفتوح لها دايم مثل ماكان مفتوح لها بلبنان بازمة الجوري

طلال جمد بمكانه ماتصور منها هالحركه وهو اللي يسقيها من حقارته كل مره كاس ..قرر وهي تشد بلوزته بيدها الضعيفه انه يخليها له ..له لوحدها ويبعد عنها كل شي يضايقها او يحزنها ... وبيوقف بوجه ابوه ويخطبها

نواره كانت تبكي تعبت خلاااااااص استحملت شد الاعصاب وتمثيل القوه كثير :

نواره وهي تبكي قالت بصوت متقطع :ط ...لال انا........ ماني .......قويه ... والله اني تعبااااا......نه........ احس بالموت..... كل يوم ...

طلال مسح على شعرها : بسم الله عليك من الموت ..نواره انا اسف اسف والله اسف على كل شي .. – باس ايدها – والله احبك وماتهون علي دمعتك ..

نواره بكت اكثر بدل مايهديها زاد عليها قالت بصوت مرتجف : ماقدر ماقدر اكرهك والله حاولت ماقدرت

طلال مسح دموعها بايده الكبيره بالنسبه لخدها الناعم : والله اوعدك يالغاليه ماتنزل هالدموع مره ثانيه وانا سببها ..والله وعد علي لحد ماموت محد يمسحها لك غيري

نواره حاولت تكرهه تبعده تشمئز من حكيه لكن مع الاسف كان العكس قلبها سامحه ونفسها ارتاحت لحكيه وصدقته : ابغى ارجع للبيت ...

طلال مشى معها لحد السياره وهو ماسكها كانه خايف عليها تضيع او تبعد من ايده ....
جلست بالسياره وارتاح جسمها للجلسه وراسها كان يعورها وكل تفكيرها بطلال .. حياتها ماتصير بدونه وهو شر لابد منه ... امها طلعت خبيثه وضحكت عليهم بالتوبه علشان تسرق ارضهم وبعدها سافرت لاهلها الشرقيه علشان تبعد عنهم ..وابوها بالمستشفى يتعالج من السم لان جسمه
ماعاد يقدر يستحمله ..

طلال رجع لداخل الاستراحه بسرعه وهي خافت يتركها ويرجع لحركاته ..بس ارتاحت وارتخت اعصابها من جديد وهي تشوفه يمشى لسياره وكان عاقد حواجبه مندمج بالتفكير .. خافت وش يفكر فيه ندم من وعده .. اكيد هذا خاين ..

سكر باب السياره وقفزت بمكانها خايفه لما شافت سكين صغير بيده اكيد بيقتلها

طلال ابتسم ومد ايده لعندها وكانت يشوفه باسط ايده من جهة كتفه ..لفت عليه وعلى وجهها استفهام ...مد السكين وجرح كف ايده

نواره شهقت وهي تشوف الدم على السكينه وعلى ايده دم نزل بسرعه وبغزاره وكانه قطع عرق وطاح من الدم على عبايتها : آآآه

طلال : نواره والله وهذا وعد مني وقطعة عرقي معه .. واللي خلق هالجسم ومشى في عروقه الددم اني ماضرك بعدها ولا ااذيك ولو عملتها دمي عليك حلال



من مواضيعي :