عرض مشاركة مفردة
  #151  
قديم 02/10/2007, 09:27 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الجوري : مافي ازين من بدر والله

ذوق : هههه نواره ليه ساكته

نواره : وين ناصر مادخل

الجوري : ليه يدخل ..؟


نواره : يعني ليه مع هالامه الداخله ..

ذوق : قلتولي عائلي ههههه

لوجين تناظر مفر وهو يضحك مرتبك / ياحياتي مرتبك بعدقلبي ياخذ العقل ..

نواره : ذكريني اعطيك النظاره هدية زواجك

لوجين معصبه : نوووووير ابذبحك

نواره /: هههه خلاص توبه

الجوري : مسكينه بنو جالسه لوحدها اكيد طفشانه

ذوق: واللي يرحم والديكم لاتحكون لها عن اللي صار لي او لرائد حتى لو ضربتني

نواره : هي ودبتها ماتقدر تضربك ...

البنات : هههه

بعد زفت رجال دخلوا البنات علشان يجهزوا لوجين لان اكيد بعد دقايق زفتها ...

نهار واقف وعيونه على اللي بالصاله يدورها يدور اللي جاء علشانها ... شافها اخيرا شاف قلبه غايب شهر ..

رنا ماسكه العصير وعيونها مغرقه اخيرا اخوها مسفر تزوج ومن اللي عور راسها فيها .. لفت بعيونها بتحكي مع هنادي شافت نهار يناظرها احتقرته ولفت عيونها عنه .. نهار ابتسم (( هو السبب وتزوج وحنا نتعذب علشانه .. بس والله ماتتهنى ياولد عمي ))..


كانت عيون الحريم كلها على منصور الحلو والكشخه ..

بدر كان فالها ويرقص ويصفق وتذكر ان ذوق اكيد موجوده دق علىفيصل يدخل .. ودق على الجوري تخلي ذوق تناظر ...

الجوري : بنات تعالوا نشوف بدر يقول بيستهبلون ..

ذوق وهي تعدل مع المصفف طرحة لوجين : انتي ونواره روحوا انا ب

الجوري : لااااا انتي تعالي واتركي المحروسه تجلس هنا ..

نواره : لا والله ابغى اشوف

الجوري تغمز لها : انتي اجلسي وذوق تروح

نواره بعصبيه : اضحكي علي بالتغميز ونتم قزوا

الجوري : ياحماااااااره

نواره : وش فيكم اليوم تعلقوا على الحرف ترى اتنرفز

ذوق : جد جواره مشغوله خذي نواره

الجوري مقهوره وحاقده على نواره : آآآآآآآآه .. خلاااااااص نونو اجلسي انزعي هنا

رسلة لبدر (( الخايسه نوير خربت علينا دور فرصه انيه ))

نواره : انا اللي مفروض اعصب موانتي كفايه انك مانديتيني معكم

الجوري سكتت مقهوره مافي فايده مع نواره مراح تفهم

مشى فيصل وهي مستحي بين لحضور هو اخر واحد داخل (( الله يقلع بليسك يابدر احرجتني))

بجر ابتسم داري ان فيصل ميت من الاحراج من وجهه المتغير : هههههه

مسفر ماسك ايد ابوه وهو طاير من الفرحه ويتكلم معه وابوه مبتسم لفرحة ولده اللي عذبه على ماتزوج ...

فيصل وده يذبح بدر كلمه وهو معصب : يالخايس وينها يالكذاب

بدر : مادري وين بس هم يناظرونا هاللحين تسنع قدام ذوق

فيصل يتلفت : وينهاااااااا ..؟

بدر : اصبر اعرف الاخبار اذا طلعت

فيصل فوق السبع مرات عدل شماغه ...

.......

منصور ابتسم للحريم لانه عارف انه هو اللي ملفت الانتباه اكثر من المعرس ...

رناد : آآآآه ياقلبي على هذا

رنده : يشبه لوجين مره

رناد : لو انها متزوجته مو احلى من هذا مسفر

ام سعود : اننتم وش عندكم تتساسرون من ساعه

رنده بسرعه : بالكوشه والديكور احس اني جالسه بالبحر

رناد : متحمسه اشوف شكلها ..لوجين وهي عروس

لمياء : اكيد فاصخه

ام سعود : وانتي صادقه

..........

لوجين واقفه وبيدها الورد كان الشكل النهائي ها وش رايكم

البنات يصارخون ويصفرون من حلاها ...

نواره : راح فيها مسفر هههههه

ذوق : وانا اشهد ههههه

..................

نزفت لوجين وبجنبها عمها اللي ماشافته الا مرتين ..

مشت على الجسر بفستانها الابيض الفخم والحرفين الفوشي بوسطه .. والطرحه الطويله من وراها كانت اميره من كتب الف ليله وليله .. تاجها الالماس يزين شعرها المصبوغ بالاشقر والبني وجسمها الرشيق والطويل ..وابتسامتها تزيد جمالها ... مشت ماسكه الورد الفوشي بيدها ..

جمالها حبس الانفاس وسمت عليها كل عين شافتها ...


ليلة خميس طرز بها نور القمر
شط البحر نصف الشهر..
و الليل من فرحه عريس ليلة خميس...

مسفر وقف وهو مبهور من شكلها حس بالعبره خانقتها هذي اللي يحبها وتحدى العالم علشانها .. تستاهل كل شي ..

لوجين وصلت للكوشه مع عمها اللي كان وجهه خالي من المشاعر ...

مسفر باسها على ججبينها وجلست بقربه والفرحه تشع من عيونهم ..

البنات مبسوطين مره لهم

البندري اتركتهم لان ذوق معهم وجلست مع امها و مريم وتهاني اختها .. بنو زعلها كبير وماترضى بسرعه ...

ذوق سكتت وماناقشتها اللي فيها مكفيها ...

نزفت العروس مع عريسها لاول ليله يقضوها سوا وهم زوجين ... هاللحين صارت لوجين حلاله وله ..

نواره ساعدتها وحلفت تركب معها وتوصلها مع منصور للفندق بس قرر ناصر يلحقهم بالسياره مع نواره ومنصور ياخذهم للفندق ..

........

نواره حست بضيقه بالسياره : ناصر ودني للبيت

ناصر : هاللحين

نواره : ايوه شفت لوجين تنزف خلاص العرس بايخ ..اسمع لاتنسى ذوق رجعها هاللحين

بعد مسافه قصيره

ناصر : يله انزلي وصلنا بيتكم

نواره تناظر البيت المظلم هاللحين بتجلس فيه لوحدها ابوها بالمستشفى : ودني على بيت لوجين

ناصر ناظرها بحنان : نفس الحكايه مافيه احد يمكن غرفتك احسن لك

نواره : آآآآآآآف – نزلت بكسل – باي اشوفك بكره

ناصر : اكيد باي

مشت نواره لداخل البيت بهدوء وتردد ماودها تدخل من جوا يخوف الخدامتين اكيد هاللحين نايمين والبيت ظلام ..


فجاءه سحبتها ايد صرخت من الخوف : يمممممممه



من مواضيعي :