عرض مشاركة مفردة
  #147  
قديم 02/10/2007, 09:10 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الساعه 7 الصباح ..

فتح ابو ذوق الباب على بنته بعد مارجع حبسها امس

ذوق كانت نايمه لكنها انتبهت بحركة الباب

بوذوق يحركها بقوه : ذوق ذوق ..

ذوق قصرت الشر : نعم

بو ذوق : قومي تحركي البسي عبايتس

ذوق : ليه ..؟ على وين ..؟

بوذوق : مالتس دخل البسي وانتي ساكته

ذوق قامت وهي خايفه : ان شاء الله بس ابدل وم

بو ذوق : مايحتاج البسي عبايتس على البيجامه

ذوق : البيجامه لا كيف

بو ذوق : بسرعه

ذوق : لا يبه ماينفع كيف اطلع من البيت بالبيجامه

بو ذوق سحب العبايه من الشماعه ورماها بوجهها : ماضيعتس الا سواليفتس هذي انتي والفسقانات ربعتس

ذوق شالت العبايه من الارض وعيونها مغرقه كيف ابوها ينظر لها بكل هالحتقار بعد ماكان يحضنها ويحبها : طيب بغسل وجهي

بو ذوق : بسرعه قدامي

ذوق هزت راسها ودخلت للحمام تغسل وجهها ثلاث اربع مرات كانت تبغى المويه تطفي حرارة جسمها من القهر والذل اللي تحس فيه ....

بو ذوق : بسرعه فرشي اسنانتس واطلعي

ذوق بلعت ريقها : حاضر

طلعت من الحمام بعد مافرشت اسنانها ... لبست عبايتها وهي تفكر وين ممكن ابوها يوديها اكيد لامها بيت جدها ..

رركبته معه السياره وهي ساكته ..

بو ذوق : غطي وجهتس يا مسودت الوجه ولتسعين تكشفي بعد واسمعي من اليوم وطالع تلبسي عبايه مثل بنات خلق الله عباية راس يمكن تكفر لتس ذنوبتس .. مع انها حرام عليتس وعلى اشكالتس ..

ذوق غطت وجهها وهي تبكي الدموع خاوتها بالفتره الاخيره ...

بوذوق دق جواله : الو مرحبا

محمد : هلا والله كيفك يالنسيب

بو ذوق : الحمدلله وانت كيفك وكيف العيال وعروستنا

محمد: كلهم بخير يابو رائد بغيتك بموضوع

بو ذوق افكار كثير صارحت تدور براسها اكيد بيطلب من رائد يطلق البندري بعد فضيحة بنته : ابشر يابو مشاري امرك والا تكرني

محمد : لا امرك انا بالبيت اليوم ان شاء الله

بو ذوق : ان شاء الله صار بعد صلاة المغرب

محمد: اوكيه اشوفك على خير

بو ذوق : حياك الله مع السلامه ..

محمد: مع السلامه
سكر من عند محمد وقلبه مو مرتاح وش يبي فيه محمد ..وهم علاقتهم اقل من السطحيه لان بو ذوق يكره الشرطه ورجالها ..

ذوق بعد تردد : بابا وين ررايحين ه

قاطعتها بو ذوق معصب : كلي تبن ياراس المصايب كل شي من تحت راسك ... الله يسود وجهتس مثل ماسودتي وجهنا ..

ذوق سكتت ودموعها على خدها ...

بو ذوق تفل عليها : تفوا عليتس وعلى تربيت امتس ...

ذوق صار عندها احساس بالكره الفضيع لابوها ولامها ولنفسها كرهت كل شي حولها والحياه صارت سوداء بالنسبه لها ...تمنت انها ماتت مليوون مره ولا تعيش مثل هذا الذل ونظرات الاشمئزاز والعار من اغلى الناس على قلبها ...

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

الجوري ونواره ولوجين ناموا بسرير واحد لانه كان واسع مره والبندري بسريرها الطبي طبعا

لوجين صحت وغسلت وجهها وطلعت من الحمام وشافت اشكال صاحباتها اللي اغلى عندها من الدنيا كلها ...ابتسمت وهي تشوف اشكالهم وكيف بتشتاق لهم طلعت جوالها وصورتهم علشان تذكرهم ..

نواره طبعا مانامت كويس جالسه تفكر بشوفتها لطلال .. حست بلوجين من اول ماصحت بس ماكانت قادره تتحمل الم الفراق والتوديع تصنعت النوم

اندق باب الغرفه بهدوء
لوجين فتحته بسرعه وقالت بهمس : دقيقه منصور ابلبس العبايه

منصور يعطيها اكياس : صباح الخير

لوجين خذت الاكياس : صباح النور .. هذا الفطور

منصور : ايوه ..ويله بسرعه يادوب تتروشي علشان نروح للمطار

لوجين : اوكيه اجلس بالاستراحه وانا جايه

لوجين حطت الاكياس بالقسم الثاني من الغرفه ومشت لعند البندري وباستها على خدها

البندري انتبهت : لجون

لوجين بهمس ابتسمت : نامي حبيبتي بس سلم عليك قبل لااسافر

البندري : توصلي بالسلامه

لوجين : الله يسلمك

البندري من تعب الحمل نامت على طول ...

لوجين باست الجوري على خدها والجوري نايمه بعمق لاحياة لمن تنادي لانها بالفتره الاخيره ماتنام كويس بدر مايتركها براحتها

كملت مشي لعند نواره وباستها بقوه مع خدها : بتوحشيني اكثر شي
فتحت ايدها وحطت مفتاح : هذا مفتاح البيت احسك مو طايقه تروحي لاهلك ..

نواره ضمتها من قلب : يابعد قلبي ..

لوجين : هههه انتي صاحيه

نواره : وقلقك هذا ينوم احد

لوجين : ههه

نواره : اوششش البنات

لوجين : تعالي معي

نواره : لا مسكينه بنو ماقدر اتركها انتي عند مسفر ومنصور

لوجين : يله الله يحفضك

نواره : مع السلامه ...

طلعت لوجين بعد ماتركت صديقاتها وهي متاكده ان كل وحده شايله بقلبها هم ...

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

بو ذوق : انزلي

ذوق تناظر المستشفى : وين ..؟

بو ذوق: وشرايتس يعني مانتي شايفه المستشفى

ذوق : مستشفى ليه ..؟

بو ذوق : لاتستهبلي علي انزلي بالطيب احسن لتس

ذوق نزلت من السياره وهي تلمل عبايتها علشان ماتبين البيجامه يالله وش هالموقف الصعب والكريه تنزل تتاكد من شرفها تنزل علشان تثبت لابوها عفتها وانها بنت بنوت وماخنت نفسها وتربيت اهلها ...

بو ذوق سبقها باميال وكانه متبري منها او يثبت انه ماله علاقه باللي تمشي وراه ...

مشت منزله راسها لداخل المستشفى وانتظرت ابوها وهي مسندده نفسها على الجدار تنتظره يخلص من اجراءت المستشفيات الممله ..
في سوال خطر ببال ذوق وش بيقول ابوها علتها بيقول اكشف على بنتي انا ماعدت اثق فيها انا اتمنى ترجع الجاهليه وادفنها بالحياء ...

تمنت انها ماشافت فيصل ولا تعرفت عليه كانت مرتاحه قبل لاتشوفه طول سنين دراستها ماعطت احد وجه بس هذا غير هذا جذبها بثقته من نفسه واسلوبها الرقيق معها وكانه عارف انها حساسه ومن قزاز ...
ياليته وقفت علاقتهم عند حدها وماسمحت له حتى يمسك ايدها
من يقول ان الشي اللي يصير بالظلام ومن ورى الاهل مراح ينكشف بيوم ويظهر لنور والناس ..
كانت تبغى تصرخ وتنبه كل بنت تمشي بعبايتها تتمخطر ان النهايه شينه

بو ذوق : يله قدامي

مشت وراه منزله راسها وعيونها تلمع بالدمع ...

بو ذوق : اجلسي هنا لحد ماينادوا اسمك

هزت راسها بالطاعه ومشت للقسم المخصص للنساء بالانتظار ..وافكارها لحد هاللحين تذبحها
بسببها ابوها طلع من شخصيته وهدوءه لانسان همجي مايفكر باللي يسويه

العجوز اللي بجنبها : وش عندك هنا

لفتت ذوق لصوت الحنون اللي ذكرها بجدها الميته من سنتين ومابكيت عليها لانها ببساطه ماكانت تحب تشوفها وماتحب الزيارات العائليه وكانت مسافره تدرس ..: انا

سكتت وش ترد وش تقول

العجوز: ايوه يابنيتي انتي شكلك صغيره متزوجه

ذوق تلعثمت بالكلام : تق..دري .. تقو..لي .. كذا

العجوز : اها والله انا جايه مع بنتي حصيص طاحت علينا وجبنها هنا وشكلها حامل

ذوق ابتسمت وكان العجوز تشوفها : حصه اسم ماما ..

العجوز : لا وينها ماجائت معك ..

ذوق : ماما مو هنا بالقصيم

العجوز : اها انتي قيصيميه واضح من كلامك .. شكلك متزوجه وجايه لرياض

ذوق توهقت : ايوه

العجوز : الله يجمعك بامك ان شاء الله ياشين الغربه انا كنت ساكنه بالامارات وانا بسنك ويووووو كنت بموت من الغربه لحد ماتزوجت وعشت هنا

ذوق تحس انها متقبله تسمع سوالف العجايز علشان تنسى اللي جائت علشانه : وياخاله ماشتقتي للامارات

العجوز : لا والله لاني ماكنت احب الحياه هناك ..

ذوق : اها وم

سكتت ذاب الحكي بلسانها وهي تشوف فيصل يمشي لعندهم غمضت عيونها بقوه وفتحتهم اكيد انها تتوهم لكن هذا فيصل هذي مشيته هذي نظراته حتى حركة ايده وهو يمشي نفسها

قرب من عند العجوز وذوق وهو يبتسم : يمه يله خلصت حصه

ام فيصل : ها بشر

فيصل : مع الاسف يايمه الحفيد الرابع على وصول

ام فيصل : هههه الله يبشرك بالجنه وجعلي ابلغ بعيالك

فيصل تغيرت تعابير وجهه : ادعي لي يايمه الله يفرج همي

ذوق كانت تبغى تقوم تصرخ وتضربه (( هذا اللي فضحني ..هذا اللي خان ثقتي فيه واستقل حبي له ابشع استقلال )) لكن كل شي فيها تبنج لسانها نربط وحست بالسكون

ام فيصل مسكت ايدها : شفتي يابنيتي طلعت حامل

ذوق لحد هاللحين عيونها على فيصل هزت راسها بايوه

فيصل ناظرها بلا مبالاه لانه ماعرفها من الغطاء

فيصل مسك امه يساعدها : يله يمه اوديك لدكتور العظام

ذوق تناظره حنون على امه مثل ماكان يمثل الحنان لها كرهته وكرهت صوته

ام فيصل : يله يابنيتي ان شاء الله الله يبشرك بالحمل مثل حصيص وماوصيك سلم على امك بالقصيم ولا

قاطعها صوت السستر :ذوق ابد الازيز الباقي

فيصل لتفت للسستر بسرعه وتلفت يناظر وين ماتنادي السستر

وقفت ذوق وهي تربت على ايد امه بخفه واخيرا نطقت وكانها تثبت لفيصل اني انا اللي تدور عليها : ابشري ياخالتي يوصل و تقر عينك بولد حصه ويتربى بعزك

فيصل ناظر ذوق مش مصدق هي نفسها ذوق صوتها الناعم ايدها الرقيقه كيف ماعرفها وشلون تصير جالسه بمكان واحد معه ومايعرفها ..
حس بكل الدم اللي بجسمه تجمع براسه وعمل له ثقل

العجوز : تسلمين يابنيتي

مشت ذوق من غير لاتلتفت لجهتهم مشت مرفوعه الراس وكانها تقول ماهزيت شعره من راسي يافيصل باللي سويته ..

ام فيصل : فيصل يله وش فيك واقف

فيصل ماسمع امه كان كل تفكيره واحاسيه لذوق اللي مرت من جنبه

ام فيصل معصبه : يمه فيصل وش فيك تناظر بالمراء كذا استح على وجهك هذي متزوجه

فيصل لف على امه والصدمه ماثره عليه : يله يمه يله ..

دخلت ذوق للغرفه وبثواني معدوده دخل ابوها وتعرضت للاسئل والشف الممل وكانت واثقه من نفسها لانها مهما تمادت مع فيصل ماسمحت له يضحك عليها


الدكتوره : هاللحين اللي واضح مافيه حمل لكن بعد ماتطلع التحاليل نعرف

بو ذوق بدون نفس : ومتى تخلص تحاليلكم هذي

الدكتوره : على بكره ان شاء الله ..

بو ذوق : اوكيه يله تحركي قدامي

طلعت ذوق ساكته مثل مادخلت ساكته

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%



من مواضيعي :