عرض مشاركة مفردة
  #142  
قديم 02/10/2007, 06:35 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

************

نواره : هلا خالتي كيفك

ام ذوق بضيقه : هلا نواره تفضلي

نواره لما شافت وجه ام رائد شكت انها عرفت : وين ذوق ..؟

ام ذوق مرتبكه : طالعه ..

نواره : عرفتوا صح ..؟

ام ذوق منصدمه : انتي بعد عرفتي ..؟

نواره: ايوه ياخالتي البلوتوث منتشر بكل مكان ..

ام ذوق تضرب خدها : ياويلي عليك ياذوق فضحتينا الله يفضحك

نواره: لا ياخالتي مالها ذنب اكيد هذا اللي معها بالصوره مركبهم

ام ذوق : سود الله وجهها هذي مو مركبه حقيقيه واضح والا على بالك انا ماعرف

نواره : هي وينها هاللحين ..؟

ام ذوق : ابوها حابسها بالغرفه وماخذ عنها كل شي

نواره : كيف ..؟
طلعت بسرعه لفوق بدون استاذان ..: ذوق ذوق

ذوق سمعت صوت نواره ركضت للباب وتعثرت وطاحت ورجعت دموعها تحكي قهرها من جديد : آه نواره نواره

نواره تدق الباب : ذوق حبيبتي كيفك ؟.

ذوق: نواره حبسوني نواره والله مالي شغل ..

نواره دمعة عيونها لدموع صديقتها وصوتها المنهار بس تكلمت بقوة علشان ماتزيدها عليها : لاتخافي ذواقه انا اعرف كيف ارد لك حقك من هذا الحشره فيصل

ذوق : نواره تكفين طلعيني من هنا قولي لهم يطلعوني من هنا والله بنجن ..

نواره ترفس الباب برجلها : ولا يهمك انا بدبرها بس انتي هاللحين اسكتي

ذوق تشهق : نواره لاتتخلين عني .. لاتتركيني

نواره نزلت دموعها : والله ماكون بنت امي وابوي اذا ماربيت لك هذولا الحشرات ..

مشت بسرعه لتحت ولا عبرت ام رائد ..
نواره : انت يازفت ياكبر على المستشفى على طول

اكبر : حازر

ذوق تبكي : افتحولي تكفون افتحولي ..ماما افتحي

*************

الجوري ببيت عمها ..مع بدر

الجوري وهي تنزل الملابس من الدولاب بشنطه بسرعه : لا يانوره ابوديهم للبيت ..

نوره : يعني خلاص بتستقروا هنا

الجوري مشغوله بالشنط : لا بنرجع لندن اخوه يتعالج والا نسيتي

نوره : ابسالك الجوري بدر مايشتغل

الجوري وقفت وبيدها البنطلون صحيح بدر مايشتغل : والله مادري بس مامره سمعته يقول بروح لشغل وبعدين ابوه هو اللي يرسله الفلوس

نوره : يعني ابوه يصرف عليه

الجوري تصفط البنطلون : هذا الظاهر

نوره : اهاااااا ..

الجوري: الا نوره وين عبدالرحمن لحد هاللحين مارجع مع مشاري من جده

نوره : لا يقولوا ان مدرستهم عامله نشاط بالاجازه وحابه تستضيفهم اسبوعين

الجوري: مادري وش اللي خلاكم تودونهم لمدارس داخليه

نوره : احسن لهم ..

الجوري سكرت شنطتها : خلصت يله نوره باي تاخرت على بدر ..

نوره مبتسمه : الله يوفقك يارب .. مع السلامه

الجوري طلعت بشنطها الثلاثه : خلصت بدور

بدر ابتسم : كل هذولاء

الجوري: هههه ماكان عندي وقت اخذهم معي

بدر : يله مشينا

بالسياره

رفع جوالها : قبل لانسى في مكالمتين من هلاليه كول .. من هلاليه هذي

الجوري : هههههه نواره غريبه وش عندها داقه ..

بدر : كنت برد بس بما اني نصراوي متعصب كرامتي ماسمحت لي

الجوري: ههههههههههههه اذا حكيت معها بقولها ..والله لاتحقد عليك اكثر

بدر : ماعليك منها اعزمها على كوفي ترضى

الجوري : لا احلف

بدر : عادي نواره مثل اختي

الجوري: لا ياقلبي اليوم اختي بكره خويتي اسفه ..

بدر: هههه تغارين من صديقتك

الجوري: ايوه نواره خفيفة دم وتنحب بكره تقول اللي عندي ثقيلة دم وماتنطاق احول عليها احسن

بدر : هههههههه انتي مثل العسل على قلبي من قال انك ثقيلة دم

الجوري : امزح معك
دقت على نواره وكان جوالها مشغول ..

%%%%%%%%%%%%%

نواره دخلت للمستشفى والشر بعيونها مشت والشياطين تتنطط بوجهها ..
فتحت باب غرفة 190 من غير استاذان

لفوا طلال وراكان وبنتين على الباب وتوقف الضحك اللي كان مغرق الغرفه من دقايق ..

نواره ماهتمت لاحد عيونها كانت بعيون طلال ولا رمشت وهي تناظره وتصارخ..: اسمع انت ياحقير قول لصاحبك انه ماراح ينترك كذا .. والله ياطلال اني سكت عليك انت وربعك الحثاله كثير .. لكن اللي صار مع ذوق مراح اسكت عليه

اللكل : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نواره : لاتناظرني كذا وكانك ماعملت شي انا عارفتك وعارفه غذارتك ..

راكان وقف : بنات تعالوا معي شوي

البنتين يناظروا بعض

-: من هذي ..؟

-: طلال ايش فيه

طلال: معليه هاجر ساره .. تركونا شوي

طلعوا البنات ومعهم راكان ..ونواره واقفه تناظره بحقد وتهز رجلها ..

طلال بهدوءتكلم .. بعكس قلبه المتخربط ومشاعره المندفه لها ((تعالي ياغلى الحبايب تعالي اجلسي بحضني وسولفي معي ..ابتسمي لي احكي معي خففي همي )): نعم ..؟

نواره ناظرته ماقد كرهت حد مثل طلال ..حست بكره مو طبيعي له : لاتستهبل انت عارف انتم وش عملتوا .. لكن والله ثم والله مراح اسكت وقول لفيصل الزفت انه بيندم على اللي عمله

طلال عقد حواجبه : فيصل .. وش دخل فيصل ممكن تفهميني شصاير

نواره : اها بتستهبل اوكيه دامك حاب تستهبل انا بجاريك – مشت لعنده معصبه ووقفت قباله – شوف شوف عمايلك انت وخويك ..حرام عليكم ماتخافون الله

طلال رفع الجوال بهدوء وعيونه معلقه بعيون نواره في شي يجذبه لها ..
شاف المقطع اللي تلاعب فيه ذوق شعر فيصل ..
رجع ناظر نواره : وش فيه ..؟

نواره قربت منه اكثر وحطت عينها بعينه : وش فيه كل الناس شافته تقول وش فيه

طلال حس بمشاعر بداخله تتفجر ونواره قريبه منه ياهو محتاجها محتاج لها كثير ..
ماسمع وش قالت او ..وش فيه البلوتوث كل تفكيره بهذي العيون الصغيره اللي فيها هموم الارض وهو سببها
طلال : وحشتيني

نواره فتحت عيونها على الاخير ماتوقعته يقولها حست بضربات قلبها تزيد بسرعه جنونيه .. شمت ريحته ريحة معجون الحلاقه مع سجاير طلال وعطره "هوقو " المميز ..تجمعت الدموع بعيونها وارتجف اسفل ذقنها (( لا مو وقته .. الله يلعنك ياقلبي ماتنسى ماتقسى )) ..

طلال رفع ايده ومسح شعره بتوتر لا مو هذا اللي يبغاه ليه قال لها ..

نواره لمحت برقة الدبله اللي بيده اليمين ايده اللي رفعها (( طلال تزوج ..؟؟؟))

طلال انتبه وين ناظرت ..

نواره سكتت شوي وهي تناظره .. بعدها جئتها الشجاعه وقالت بصوت قريب للهمس : ملكة

طلال ناظر الخاتم وهو ساكت ..(( لهذي الدرجه تحبني كل اللي سويته فيها وتحبني ...))

نواره بانفعال : تكلم .. طلال ملكة ..احلفك بالله تنظق ..

طلال تاكد ان حياته بدونها ماتسوى : اسف .. روحي بروح غيرك مغصوبه

نواره نزلت عيونها بسرعه عن عيونه ونزلت معها دمعتها مسحتها بسرعه وناظرته بتامل ..
وابصعوبه حروف من فمها نطقت .. والسكون صار مثل الريح وهبوبـه : اكرهك
قالتهـا ..بـس مااتحملـت بكت كثير ..وكانها تغسل حبه من قلبها كانها تتخلص من نجاستها هذا الشخص بحياتها ..

طلال وجاءته جاهزه من غير لايفكر فيها او يحسب لها حساب : ليه مانتي راضيه تنسي انا نسيتك خلاص ولو سمحتي اطلعي من حياتي ببساطه فكي عني ..

نواره جمعت بقايا كرامتها سحبت الجوال من ايده : ومن قال اني مانسيتك ياطلال ..انت اكبر غلطه بحياتي ..

طلعت بسرعه من الغرفه

طلال رمى جسمه على المخدات المرتفعين حس نه بذل مجهود سلب منه كل طاقته ..مستغرب من قدرته الفضيعه على ضبط اعصابه ومشاعره ..رفع الغطاء بشويش وناظر رجله : والله مارضاها على نفسي تقبلين فيني شفقه ....ومارضاها لك تتزوجي مشوه ..


نواره طلعت تهرب من طلال وحبها له تهرب من الحقيقه المره اللي كذا والا كذا بتتقبلها وتنساه .. قلبها كان ينزف وكرامتها هاينه عليها ..
مشت ببمرات المستشفى "طلال ملك ونساها طلال عافها ومايبغاها مثله مثل حسام كلهم سوا بس الفرق ان طلال جرحه اكبر لان طعناته كانت اكثر "

دق جوالها شافت الشاشه " البابا "

مسحت دموعها و ردت عليه بتعب : هلا يبه ..؟

بو نواره : شفتي شفتي امك الغذره وش سوت فيني

نواره ببرود : خير وش صار بعد

بو نواره : بس سافرتي تركتني وقالت انا ماجيت الا علشان نواره ودامها راحت مابغاك .. تركتني يانواره مثل كل مره

نواره تتنهد : يبه خلاص اصلا انا غاسله ايدي منها

بو نواره: لاااا وضربتني بعد

نواره كسر خاطرها ابوها وتضايقة علشانه : هونها يبه وتهون انا عندك هاللحين ..؟ جايه للبيت ..

بو نواره : انتظرك

نواره : يله باي

سكرت ومشت وهي تحس انفاسها ثقيله الهم اللي بصدرها كاتم على نفسها ..انتبهت بمريم ومحمد جالسين على الكراسي ..

راحت لعندهم بسرعه : مريم محمد ايش فيه ..؟

محمد وجهه متضايق وكانه بعزاء :البندري تعبانه مره ..

مريم تمسح دموعها من تحت الغطاء : نواره حنا خايفين عليها ..فيه خطر على حياتها ...

نواره :ليه وش فيها

محمد تكلم بين اسنانه : اللي سوته شي ماينقال

مريم : البندري حامل من رائد ..

نواره تمثل الصدمه : حامل مبروك ..

ناظروها بغباء : على ايش

نواره ابتسمت بتعب : على الحمل الله يثبته ..

محمد رمى شماغه على الكرسي ومشى بعيد عنهم ...

مريم : يانواره هذي مصيبه

نواره: استغفري ربك ..انا هاللحين ابغى اشوفها عهي باي غرفه ..؟

مشت نواره للغرفه اللي اشر ت عليها مريم
مشت و تجر رجلها جر و الدنيا حولها تدور عيونها تفتح وتغمض وماهي قادره تركز وراسها ثقيل .. حست بتوازنها يختل سندت ايدها على الجدار تستند فيه دام ان مالها سند بالدنيا لازم تسند نفسها بنفسها ...سحبت رجلها ومشت لعند الغرفه وقبل لاتوصل ايدها لمقبض الباب ضلمت الدنيا بوجهها وزادت الضيقه بصدرها و طاحت على الارض مغمى عليها ..

مريم ركضت لعندها : نواره

%%%%%%%%%%%%%%%


بريطانيا – مانشستر

فيصل جالس على المكتب وحوله كتب كثيييييره الدكتوره بالعلوم السياسيه مشيبه راسه ..

دق جواله بمسج نغمة نوكيا المعتاده ..رفعها بكسلكانت رسالة وسائط فتحها ... شاف البلوتوث المنتشر ..(( ذوق الباقي تداعب حبيبها ))
كان اكثر بلوتوث انتشر هو يمكن لانه اجرء واحد فيهم .. شهق من السخيف اللي يمزح وراسله هذا معقوله ذوق ..نزل يشوف مصدر الرساله ..رقم اخته جنى استغرب دق عليها بسرعه : الو ..

جنى : شفته ..؟

فيصل : شنو هذا وانتي من وين حصلتيه ..؟

جنى بضيق : فيصل البلوتوث منتشر بالرياض كلها الا بالسعوديه والله كلها ..

فيصل : كيف ..؟

جنى : مثل ماسمعت ..مسكينه ذوق اكيد زوجها ذبحها هاللحين

فيصل وقف من الانفعال والعصبيه : ذوق ...؟جنى من اللي نشره .. وايش صار على ذوق ...؟

جنى : مادري والله مادري بس ولد عمامي جائوا اليوم لعندها و هزئوا امي وجرحوها انها ماعرفت تربيك وفضيحتك بكل مكان ..؟

فيصل : جنى ماني فاهم شي من اللي نشر هذا .. هذي الصور بيني وبين ذوق ..

جنى : يعني مو انت تنتقم ..

فيصل صرخ : جنى وش هالحكي انتي عارفه اني عطيت ذوق كل اللي معي .. ومافيه نسخ منها الا الاصل اللي عند ذوق ..انا لازم احكي معها واعرف

جنى : لا ااااا لاااا لاتحكي معها لاتحاول حتى ..المسكينه هاللحين اكيد زوجها طلقها واخوانها قتلوها .. لا تدق بتزيد الطين بله

فيصل : طيب وش السوات وش الدبره

جنى : والله مادري انت متاكد محد معه غيرك

فيصل: جنى وبعدين معك

جنى : خلاص خلاص صدقتك ..بس شي يحير

فيصل: الا يشل مستحيل ذوق تفضح نفسها ..اسمعي انا نازل لسعوديه هاللحين ..

جنى : لا والدكتوراه

فيصل : السنه الجايه لاحق عليها المهم هاللحين ذوق ..

جنى : لا لاتستعجل انا بتاكد من شي قبل بعدين يصير خير

%%%%%%%%%%%%%%%%

السعوديه – الرياض

بصالة البيت الارضيه الوسيعه ...

الجوري : ميرندات تعالوا ساعدوني على الترتيب

ام سعود: لا اجلسوا ...

ام بدر : عائشه اتركي البنات مع زوجة اخوهم ..

ام سعود تناظر بدر من فوق لتحت : اخاف عليهم لايختربون ...

بدر : احلفي ..؟

ام سعود ترفع جوالها : استقبل يا هرقل بدر بس موتتشطر علي شوف زوجتك من مصاحبه واكيد هي مثلها

الجوري : انتي وش قصتك من دخلنا وانتي تخربطي من بالكلام

رنده ركضت للجوري: جوجو شوفي ذوق

الجوري ناظرت الجوال مو فاهمه عليها
واول ما شافت المقطع المشهور : ذوق ..؟

بدر قرب من عندهم وشاف ذوق اللي يعرف وجهها لانها ماتتغطى ..ومعها فيصل هو عنده علم بعلاقته من ذوق لكن كيف صار كذا ...

الجوري خافت : هذي ذوق كيف وصلت لعندك

ام سعود: المصون بنت الباقي صديقتي اللي اكيد انتي على مشيها هذا المقطع منتشر بين الناس

الجوري غضت شفايفها هذي ذوق مع فيصل لما كان تعبان بمانشستر وهي مسحت على شعره لان راسه يعوره ونواره وطلال اللي مصورينهم لكن كيف وصل لهنا ومن نشره

ام سعود: يا بدر انتبه دام صديقتها كذا اكيد هي لها سواليف قبل لاتتزوج

بدر كلام ام سعود يدور براسه ..

ام بدر : كلي خراك يا عائشه انتي ماتعرفي الجوري .. والله انها دانه واللي يحاول يمس شرفها بكلمه اذبحه

بدر ناظر امه مستغرب ليه واثقه بالجوري كذا .. ليه متعاطفه معها وتدافع عنها

ام سعود: انتي اللي تاكلي خراك انتي وولدك اجل على اخر العمر حسام يناسب هالاشكال

الجووري واقفه تناظرهم وماهمها من هذا كله الا بدر ..بدر وش بيظن فيها لا هي ماصدقت رجعت له ...

عادت المقطع وتذكرت ذوق وش حالها هاللحين وامها وش بتسوي فيها .. ؟

رناد تهمس لرنده: تعالي نطلع فوق صارت حروب قبليه هنا

رنده مرت لعند الجوري: لا تخافي بدر يحبك

رناد: وخالتي موقفه بوجه امي ..

بدر لف على الجوري : الجوري اطلعي فوق

الجوري خايفه : ...........

ام بدر : لا اتركها تداف عن نفسها

بدر : ومن قالك ان الجوري تقدر تدافع عن نفسها ..هذي الجوري يعني الورده – ابتسم لها – ناعمه وماتقدر تجرح ..

ام سعود ممقهوره هذا وقت رومنسياته وغزله جد مافي رجال ..

الجوري اخيرا نطقت : بدر ودني بيت ذوق

بدر تردد كثير وناظر امه

ام بدر : لاتخافي يابنتي ان شاء الله صاحبتك مضلومه الميرندات يقول انها مركبه وهي بنت ناس ومظلومه

بدر عرف ان امه ردت عليه بطريق غير مباشر ابتسم لها باعتزاز : يله جوارتي

طلعت الجوري ومعها جوال رنده تناظره مصدومه ركبت السياره ساكته ...

بدر : ليه ساكته ..؟

الجوري بكت : حرام والله حرام اكيد هذا فيصل الله يلعنه فضحها


نواره فتحت عيونها من ريحة العطر القويه اللي بانفها : امم

مريم : نواره بسم الله عليك وش فيك

الدكتور : لا تخافي العروسه مافيها شي بس قلة اكل ..

مريم : الحمدلله خفت عليك

الدكتور: ممكن تطلعي لبره وتتركيني مع هذي الاموره شوي

مريم: ليه..؟

نواره : مشكوره مريم روحي تطمني على البندري

مريم: اوكيه فهمت اذا خلصت يادكتور انا بره ..

الدكتور: اوكيه

طلعت مريم الدكتور لف عليها مبتسم : ها العروسه ليه ماتاكل .. ليه مو نايمه من يومين ومانتي ماكله شي ..

نواره : ........سكتت تناظر ايدها وتتذكر شكل طلال " خلاص انسيني انا نسيتك "

((غريبه كيف ينساني ..
ويبعد قلبي المسكين

الاغرب ماخذن قلبي
معاه بدنيته زينه ..))

الدكتور جلس بكرسي قبال السرير : ممكن اعرف ليه زعلانه كذا

نواره رفعت راسها والدموع متحجره بعيونه (( هذا وش يبغى ..؟))

الدكتور : انتي كم عمرك ..؟

نواره: وانت وش دخلك ..؟

الدكتور : هههه علشان نعالجك انتي على وشك انهيار عصبي

نواره ترفع الغطاء على شعرها ومستعده تطلع : مافيني شي ..

الدكتور مع الاسف كان الايد الحانيه اللي محتاجتها وهو من نماذج دكاتره كثير يستغلوا المراهقات اذا مرضو ا : اوكيه ماتبغي تحكي براحتك لكن ماتاكلي ليه عندك ظروف ماتقدري تاكلي

نواره بسرعه: لا الحمدلله مو ناقصني شي ..دكتور عطني علاجي وخلني اطلع

الدكتور حط رجل على رجل : اوكيه يله طلعي ..

نواره وقفت بسرعه ..رجعت الدوخه لها وكانت بتطيح لكن ايطار السرير انقذها ..

الدكتور: قلتلك ماكلتي شي من يومين مستحيل تتحركي

نواره : طيب ابغى اشوف اختي .. اختي هنا بالمستشفى

الدكتور : لاحقه عليها هاللحين ارتاحي شوي وانا قلتلهم يجيبوا لك شي تاكليه

نواره ترتجف : دكتور بليز ابغى اشوف اختي ..

الدكتور : ماينفع انتي مو قادره ترفعي ايدك .. ليه انتي صغيره وحلوه ليه تعذبي نفسك كذا

نواره : انا مو صغيره 22 سنه ولوسمحت من غير هالكرم الفاضي

الدكتور يلعب بالقلم : وش رايك احولك على دكتور الاعصاب

نواره: لامشكور انا متفقه مع دكتور بلندن بسافر له بعد كم يوم

الدكتور رفع حاجبه : لندن

نواره: ايوه انا عايشه هناك وجايه لاختي وانت مو راضي لي اروح لها

دخلت السستر ومعها صينيه صغيره : يادكتور عبدالله انا اولتلك دا ممنوع مغزيات وبس

الدكتور عبدالله : اتركيه هنا واطلعي واجلي المرضى

نواره تحاول توقف : لا مو لازم ابطلع للكوفي

السستر : يكون احسن ..

الدكتور عبدالله: اقولك مانتي قادره توقفي تقولي كوفي ..

نواره بخاطرها (( شالسالفه هذا ثاني واحد يتحرش اليوم وش فيهم الناس ))

طلعت السستر المصريه معصبه

الدكتور عبدالله بنظرات جرياءه : كلي ..

نواره تناظر الاكل : لا مالي نفس



من مواضيعي :