عرض مشاركة مفردة
  #119  
قديم 16/09/2007, 06:49 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

رائد: هههههههههه حبيبتي تغارين

البندري: لا .. انت معي والا معها

رائد: معها لانها كانت معصبه والمعصب مثل الطفل ماناخذ على حكيه

البندري : اوووووووه رودي تراك تقهر احاكي الجوري احسن

رائد: افا افا والله ماهقيتها منك ..

البندري : بدل ماتقولي كلام حلو لاني مسافره بكره تنرفزني

رائد: الله يرجعك بالسلامه ياحياتي ..

البندري : الله يسلمك

رائد: آآآآآه الله يصبرني على فراقك ياقلبي ..

البندري: وانا بعد ...

***********************************

نواره جالسه بحديقة البيت تفكر من اول مارجعت وهي جالسه بعبايتها ما تحركت من الكرسي ........ و ماسكه جوالها تناظر صور طلال ..وهو يضحك بالثلج دق قلبها بسرعه هذا اللي تحبه هذا الوحيد بعد حسام قدر يحرك مشاعرها وبالاخير طلع خاين اكثر من حسام .. ياليته تزوج ياليته خانها مع اي وحده بس مو مع امها ليه مالقى الا هذي العجوز الوقحه ...- غيرت الصوره لصوره ثانيه وهي واقفه معه بجنوب بريطانيا قدام البحر كانت الشمس قويه بهذاك الوقت وهو لابس شورت حلوعليه وهي بالبنطلون والحجاب الشفاف - آه ياطلال الله يسامحك خليتني اعشقك وانت ماتستاهل ..

طلع ابوها من المجلس اللي بره وهو سكران : انتي وين طالعه ..؟

ناظرت شكلها بالعبايه مافصختها من امس ..: توني جايه مو طالعه ..

ابوها وهو يترنح ناظر ايده اللي مافيها ساعه : توك جايه والساعه 9 المغرب انتي طالعه تنبسطي مع امك وربعها

نواره سحبت شنطتها ومشت لداخل من غير لاترد ليه اللي فيها مكفيها ماهي ناقصه هبال ابوها بعد ... دخلت لغرفتها ورمت نفسها على السرير كانت بلحضة تامل او صدمه هذي اول مره ماتكون فيها قويه ليه كذا ضعفانه قدام طلال كيف قلبها قسى على امها وماقسى عليه كيف ..؟

فصخت عبايتها وناظرت شكلها..شعرها طولان كثير كانت طالعه حلوه ..ايدها كلها مناكير .. مر ببالها اول ماشافت عيونها كلام طلال عن عيونها (( بلعكس انا تعجبني العيون الصغيره .. كل شي فيك يعجبني انتي مثل البيبي نونو انت فيك براءة النونو )) غمضت عيونها بقوه : ايوه لاني هبله وحبيتك هذا البراءه اللي عاجبتك

دخلت للحمام تتروش غسلت كل شي شعرها ووجهها وجسمها كانت متامله بهذا الحمام تغسل معها مشاعرها المقهوره والمندفعه لطلال لكن مع الاسف زاد وزاد الشوق فيها .. لبست الروب وجلست فيه على السرير تناظر السقف ...(( بيجي اليوم اللي انساك فيك مثل مانسيت حسام .. )) لكن هيهات انساه هذا الشخص الوحيد اللي اهتم فيني لي انا لاني نواره وعاملني مثل اخته كان يخاف علي واذا حتجت لاحد يسال عني وهو ماذاني بشي بس كان مع فيصل وبدر وش ذنبه ان ربعه حقيرين لكن مع الاسف هو طلع اللعن منهم بامها ...... هو ماله ذنب امها الوقحه وماتفرق بين احد .. حتى اللي تحبه اخذته منها مو كافي ان ابوها حالته حاله بسببها واختها صفاء يعايرها زوجها فيه والا مروه منعها ابوها من شوفتهم او زيارت السعوديه الا بالضروره الله يسامحك يايمه انتي السبب بكل شي شين صار لي ..

سحبت جوالها وناظرت الصور مره ثانيه مهما حاولت تقاوم ماتقدر .. تحاول تكرهه ماتقدر ...

**************************************************

طلال : اقولك ياراكان بتسافر تقول احسن لي ولها

راكان : اكيد احسن انت لازم تنساها ..

طلال ضرب كفر السياره برجله بقوه: رجع وقالي انساها انت كيف تفكر هذي نونو هذي نواره .. آه يا اركان حياتي بدونها ماتسوى

راكان : بلا كلام مسلسلات وصدقني تنساها انت بس هال

طلال ركب السياره معصب : بتركب والا اترك بهالبر بلحالك

راكان : لا بركب ..

بعد خمس دقايق وطلال داعس بسيارته على الاخير

راكان: خفف ياعمي بنطير ..

طلال : .............- زاد السرعه –

راكان: والله اذا مت ماني محللك

طلال خفف وهو موصله معه حب يغير السالفه : ابدق على بدر اساله عن احوله من شهر ماحكيت معه

راكان : اوه بدر قبل يومين مكلمني ويقول ان نواف زادت حالته ..

طلال بهدوء : الله لايبلانا اللي بلاه

راكان: والله دامك على طريقه بتنبلي

طلال ناظره من طرف عيونه : كنت كنت مثله

راكان : كل هذا علشانها ياليتها من زمان طايحه عليك ..

طلال : شكلك مشتهي تنرمي من النافذه على هالفجر

راكان يناظر بدايت الشروق من النافذه : طلال بسالك سوال

طلال: اخلص

راكان : تتخيل نفسك تجيب عيال من وحده نايم مع امها

طلال: والله امها نايمه مع غيري .. يعني مو اول مره تشوفها بهالوضع بس انا اللي قاهرني اني اول مره اعطيها وجه وبالاخير تصير ام نواره ...

راكان : طلال هي تحبك ولو ماتحبك كان ماتركت السعوديه واهلها وراحت لبريطانيا

طلال : وهذا اللي قاهرني

**************************

بريطانيا – مانشستر

الجوري مدخلت تنام لانها انتظرت بدر ينام وجلست على النت ومن اول ماجلست مانامت ,,,, من موقع لموقع ودخلت معها ذوق وجلسوا يسولفوا ...

بدر لف للجه الثانيه وانتبه بسرير الجوري فاضي ناظر الساعه 9 الصباح وهي مانامت ماتحرك السرير نفس قبل خاف عليه طاع بسرعه

شافها غرقانه بالاب توب ناظرته شعره منكوش ومبهدل : ههههههه

بدر : وش فيك ..؟ ليه مانمتي ...

الجوري وهي تمسك ضحكتها : لاتتحرك من مكانك

بدر خاف : وش فيك

الجوري صورته بجوالها وهي تضحك : هههههههه

بدر ابتسم : من زين الشكل علشان تصورين

الجوري : وش فيك قمت

بدر يتاملها وش عندها تسولف معه وتضحك وتصوره لا وامس متحجبه من منصور : انتي مصخنه

الجوري: انا .. لا ليه ...؟

بدر : سلامتك .. فطرتي

الجوري: لا .... تفطرني ..

بدر : الجوري متاكده مافيك شي



من مواضيعي :