عرض مشاركة مفردة
  #84  
قديم 08/09/2007, 06:43 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

سكر ولف عليهم عطائهم نظره خافوا منها كلهم ...

دخل محمد اخو البندري : ها ياضابط عند كلامك ...

علاء يمد اوراق على الطاوله بعصبيه : تفضل وقع ..

البندري ونواره وذوق : هههههه

محمد: اسكتي انتي معها وشغلكم بعد كذا ...

اسكتوا والابتسامه على وجههم ...

اما الضابط علاء مقهور بس ساكت ...بعد ماوقع محمد مد ايده : مشكور ياعلاء على تعاونك

علاء جلس من غير لايمد ايده : ربوا بناتكم احسن من النجوم اللي تزرونها على كتفكم

محمد: ههههه تعجبني ثقتك بنفسك بس بتضيعك

طلعوا البنات وكل وحده الابتسامه على وجهها انتصار من هالضابط الكريه ..

محمد: اركبوا سود الله وجهكم

البندري متفشله من اخوها اخر عمره يدخل لشرطه يطلعها هي وربعها ...


نواره : محمد مشكور نردها لك بالافراح ... خل مفتاح سياره ابوي الجيب معك بكره باخذها من البندري ... باي

ذوق ومحمد : وين ..؟

نواره : مع طلال ... – اشرت على طلال واقف عند المركز وبيده الجوال – ولد خالي ..

البندري: والله انك حماره ..

محمد: انتي انطمي وادخلي ...

البندري: ليه معصب عادي حنا مانلبس عبايات ونسوق سيارات

محمد: اكثر من مره قلتلك هنا غير وبريطانيا غير

ذوق دخلت السياره وهي ساكته هذ محمد الفري والايزي قال كذا كيف اخوها رائد او ابوها ...

لحقوها محمد والبندري داخل السياره ...ومحمد يهاوش البندري لحد ماحست انها بتبكي .. وذوق نزلت دموعها من الضغط النفسي اللي تعرضوله ..

*******************************

بريطانيا – لندن

بدر رجع للبيت بعد ماودع اخوه نواف وانها كم يوم وراجعين ... ووصاه اخوه على امه وابوه وامنه يوصل لهم سلاماته ...
دخل لشقه ديخ يبغى ينام وجوعان مره .. ناظر الشقه مافيه احد وهدوء .. اكيد طالعه مثل كل مره دخل للغرفه بسرعه وفتح الباب من غير لايدقه وهو متاكد انها مو فيه ... شافها نايمه على السرير والشنط بجنب الدولاب .. ابتسم لهذي الدرجه متحمسه لسفر ... اكيد في ناس ينتظرونها ويحبونها مو مثله تزوج وسافر وماحد سال فيه ...
سكر الباب بهدوء وتمدد على الكنبه يناظر التلفزيون وهو باله مع الجوري ... لهذي الدرجه ماهي مصدقه ترتاح منه .. تنهد (( آه يالجوري لوتعرفي كيف غيرتي حياتي .. ))

.........
تحس بكتمه بانفسها جسمها يعرق ايدها ترتجف .. رجع الكابوس لها مره ثانيه ... بدر يقرب منها وهي تترجاه وتصرخ .. وهو يقرب اكثرب لحد مايهتك عرضها تصرخ تبكي تستنجد محد معها .. محد يسمعها بس بدر معها وهو يضحك ..

بدر فتح الانوار بسرعه راح لعندها : الجوري الجوري

الجوري كانت نايمه وتصرخ:........الله يخليك اتركني ......ابعد ... تكفى بدر اتركني ... البندري .. ابعديه ..

بدر تاكد انها تحلم بهذاك اليوم .. ضربها على وجهها بخفه : الجوري اصحي .. هذا حلم ... الجوري

الجوري فتحت عيونها مفزوعه وترتجف ..

بدر : الجوري كنت تحلمين ...

الجوري نزلت دموعها وضمت بطانيتها وبعدت لاخر السرير وهي ترتجف .. تكرهه تكره كل شي فيه ... اكثر مخلوق ماتطيقه بالارض هو : اكرهك .. اكرهك ..

بدر ابتسم بضيق : اقري لك قران لحد ماترتاحي شوي اكيد هذا حلم شين .

طلع ... ناظرته وهي ترتجف .. حست بكرهها له ينولد من جديد بعد مانطفى الايام اللي فاتت .. الايام نتها اللي سواه بعد كم ابتسامة حنان وهمسه رقيقه .. لكن هالحلم رجعها لايام لبنان ايام فاتت لكن جرحها لحد هاللحين ينزف

رجع بدر وبيده كاس مويه حطه على الكومدينه ومشى لعند الباب وتركه مفتوح : ابتركه مفتوح لاتخافي مراح اجي بس للاحتياط ...
مشى من غير لايزيد كلمه ثانيه ...طفى كل الانوار علشان ماتزعجها وهي نايمه .. ماعد نور شاشة التلفزيون .. ورجع تمدد على الكنبه وهو يناظر السقف ويتنهد بضيق كلمة اكرهك لحد هاللحين ترن باذنه ...

اما الجوري جلست على حالها تبكي .. خايفه تحس ان قلبها بيوقف من الخوف غطت نفسها بالبطانيه وهي خايفه مرره ...حاولت ترجع تنام ماقدرت غمضت عيونها بقوه يمكن تقدر .. مافي فايده احساسها انه ممكن يدخل اي لحضه مرعبها .. رمت البطانيه ومشت على السيراميك البارد وقفت عند الباب وهي تشوفه حاط راسه على ايده ويناظر السقف ... لف عليها وهو يشوفها واقفه تناظره عندالباب ... عدل جلسته : بغيتي شي

ناظرته بخوف وسكرت الباب بقوه وقفلته قفلتين ...

*********************


نواره عدلت شماغها ومشت لعند طلال : لوسمحت

طلال مشغول يدق عليها مارفع راسه : خير

نواره: ممكن اعرف ليه واقف هنا

طلال رفع راسه: وانت وش دخلك

نواره: ضروري اعرف

طلال شك هذي نواره والله وجه نواره هي حتى صوته مستحيل وش فيني من كثر ماحبها اتخيلها : نعم ماسمعت

نواره : لي دخل لانك – غمزت له وابتسمت ابتسامتها العريضه والمعتاده اللي من حلاتها كانها باعلان معجون اسنان – تدور علي ههههههههه

طلال: نواره ...؟؟؟؟؟

نواره تدور: وشرايك

طلال: ايش هذا

نواره تمسك ايده وتمشيه معها : تعال وين سيارتك بعيد عن الشرطه ..

طلال : وش لابسه وليه مسويه كذ ... انتي هببله عارفه لو عرف احد انك بنت وش بيصير لك

نواره: ههههه لا وش بيصير ...

طلال دخلها بسرعه لسياره ومشى بعيد عن مكان الشرطه وهو ساكت ومعصب

نواره : وشرايك بالحركه ...

طلال لف عليها معصب : جد ان وحده هبله ... وش هالتصرفات هذي انتي عارفه لو درى عنك احد وش بيصير ..

نواره تبتسم : ليه معصب ..كنت بالشرطه من شوي انا وذوق والبندري وطلعنا محمد اخو البندري ... وناسه فشلنا الشرطي

طلال وقف سياره على جنب وصرخ عليها : انتي كيف تفكري ماعندك عقل ... متى بتتركي تصرفاتك الهبله هذي ... طالعه بالثوب كذا وصايدينك الشرطه وانتي تضحكي

نواره عصبت : لاتصرخ ... ماني باصغر عيالك ...

طلال : انتي العيال يفهموا اكثر منك ... ت

نواره قاطعته : قلتك لاتصرخ علي انا نواره ومو انت اللي

قاطعها كف قويه على خدها تحس بصدى صوته من قوته : اسكتي ...

نواره حطت ايدها مكان الكف مصدومه تناظره مو مصدقه طلال الحنون الحبوب يضربها طلال اللي تحبه وماتنام من كثر ماتفكر فيه يضربها... تذكرت مواقفه مع بدر وفيصل ضد صديقاته هي ماكانت مصدقه انه نذل مثل مايقولوا بس هاللحين تاكدت

طلال ناظر فيه مو مستوعب انه ضرب نواره ... نواره حبيبته وقلبه وحياته كله يضربها ... ناظر ايده اللي عورته من قوة الكف ونار خدها الاحمر ... تلون بسرعه من بياض بشرتها ...: نواره انا

نواره تحس بالاهانه تجمعت الدموع بعيونها : اسكت مابغى اسمع صوتك ...
لفت وجهها بسرعه لقدام تقاوم دموعها اللي تحرق عيونها .. وفتحت الباب بتطلع

طلال : نونو حياتي انا

لما قال حياتي جاءت على الوتر الحساس للاثنين .. طلال زل لسانه ونواره نزلت دموعها اللي مسكتها . ... : انا الغاطانه اللي احتاج امثالك .. انا اغبيه يوم اني وثقت فيك ...... – لفت عليه بدموعها – المشكله ماحب اشتكي لحد غيرك واذا كنت بمشكله اول من يخطر ببالي انتي ... ليه ياربي ليه ... انت اكثر واحد اكرهه بس لما احط راسي بالمجده مافكر في احد غيرك ... اذا سمعت اغنيه تطري على بالي ...اكرهك ياطلال

طلال لانت ملامحه نواره تحبه بس مو عارفه واخيرررررررا تحبه ... : تكرهيني ليه دقيتي علي ...

نواره : يالغبي اذا قلت اكرهك يعني احبك .. طلال والله احبك

غطت وجهها بيدينها وبكت بكت من قلب ... مقهوره منه ...

طلال قلبه فز لها : نونو ..

نواره : لاتحكيني ....

طلال ابتسم على شكلها مثل البزر مغطيه وجهها تبكي وتحكي ...حتى بالبكي هبله ..: نونو

نواره تبكي مو معه .. قرب من عندها وحط ايده على كتفها نونو تكفين لاتبكين ...

نواره رمت ايده / ودني للبيت ...

طلال : نواره

نواره بانفعال : والله اطلع هاللحين رجعني للبيت ...بسرعه

سكت ومشى لعند البيت اذا حكى معها هاللحين بتزعل بقوه لازم تهدى علشان يتفاهم معها

نواره حاولت تكون قويه مثل عادتها مسحت دموعها بس دموعها تعاندها وتنزل اكثر ... كان نفسها تغني تغني اي اغنيه بس تغني ...
ناظرت طلال بحقد لحيته بدت تطلع .. ناظرته وهو يسوق ناظرت كل شي فيه انفه المستقيم العنيد شفايفه المليانه شوي عيونه الصغيره تحبه وتموت فيه كل شي فيه يعجبها .. فيه مواصفات الرجل اللي تبغاه كل بنت ... رجولته تبهر ..

طلال يحس فيها تناظره بس ماف عليها كان مبسوط بالاعتراف اللي اعترفته اليوم .. خلاص دامها تحبه بتنسى كل شوي ونواره قلبها ابيض

وصلوا لعند البيت نزلت بسره وسكرت الباب بقوه .. كان يناظرها وهي تمشي بالثوب والشماغ هبله ومجنونه وقلبه بينهبل عليها ...
قبل لاتدخل للبيت لفت تناظر فكرته راح .. شافته واقف بالسياره يناظرها ..
اشرت له وهي تصرخ : انقلع
ودخلت للبيت

طلال تنهد (( انا الغبي كنت اضن سبها لي كره وحركاتها اشمئزاز مني .. اثاريها تحبني ..

************************************************** ***********************************
&&&&&&&&&&&&&&&&
************************************************** ************************************

بريطانيا – لندن

الساعه 5 الفجر
تجهزت الجوري وطلعت شنطتها ماشافت بدر موجود بالشقه ليكون بعد اللي صار امس يتركها تجلس هنا ومايسافرون عادي هذا كلل شي يسويه .. دق جوالها (( بدر يتصل بك )) ردت بعد ترد : خير ...

بدر بتحفظ مانام من امس : يله انزلي انا تحت ...

الجوري (( الغبي هذا كيف انزل والشنط ماقواهم )) : اوكيه قول لواحد من الرسبشن يطلعوا يشيلوا الشنط ..

بدر : اوكيه ..
السعوديه – الرياض

الساعه 9

نواره وذوق والبندري مكبرين المخده بعد مجهود امس كل وحده منهم دايخه وموصله حدها ... الضغط العصبي اللي تعرضوله امس نساهم الجوري وطيارتها ..

ام عبدالرحمن مع زوجها بالمطار ينتظرون على اعصابهم ...

ام عبدالرحمن : وكانهم تاخروا

بوعبدالرحمن يناظر الساعه: لا ماتاخروا ولاشي الساعه تسعه

عبدالرحمن وعبدالملك وهم ماسكين الورد : متتتتتتى

ام عبدالرحمن: ههه حتى انتم ...

بوعبدالرحمن : الله يرجعهم بالسلامه ....

نزلت الجوري مع بدر من الطياره وعيونها تدور صحباتها وعمها وزوجته وعياله ..مشتاقه لهم سرعت بالمشي لقدام وتركت بدر يدف عربة الشنط .. اما بدر متاكد ان مافيه حد راح يستقبله لو قالهم من ليوم للفجر مايقطعوا نومتهم علشانه

ومن بعد امس وكل واحد منهم يتحاشى الثاني .. ويحاول مايحتك فيه .. بدر مانام ويبغى يرتاح ومتضايق من ردة فعلها امس ..اما الجوري فتبتعد عنه قد ماتقدر كرهها له تجدد

عبدالملك بفرح يقفز : ماما بابا الجوري هذه الجوري ...

ام عبدالرحمن وين

الجوري انتبهت فيه غرقة عيونها مشت بسرعه لعندهم ...هي تدور البنات بعيونها

بو عبدالرحمن اكبرت ابتسامته : هلاااا هلاااا والله

الجوري وقفت لعندهم ..وال ماضمت ام عبدالرحمن وبكت بحضنها ...مع ان الحديد يفصل بينهم بس ضمتها

نوره ودموعها ممليه النقاب : الحمدلله على السلامه

الجوري تبكي : مابغاه مابغى ارجع معاه ...

نوره ضمتها اكثر

بدر وجهه تغير انحرج

بو عبدالرحمن حس فيه وجهه كان تعبان غير ن قبل اسبوع وثلاث ايام : الحمدلله على سلامتك يابدر

بدر لف على بو عبدالرحمن توه ينتبه فيه كانت عيونه على الجوري ونوره..... مد ايده : الله يسلمك

بوعبدالرحمن: خلاص انتي معها فضحتونا ..وابعدي خليني اسلم على حبيبتي

الجوري تركت نواره وهي تبتسم لعمها : هلا عمي وحشتني

بوعبدالرحمن : ايوه لو وحشتك دقيتي سالتي مو نوره والبزارين وبس

الجوري تبوس راس عمها: السموحه ياعمي انشغلت ...

عبدالرحمن وعبدالملك عطوها الورد وقالوا بوقت واحد : الحمدلله على السلامه

الجوري تمسح على شعرهم وهي تاخذ الورد: الله يسلمكم ياقلب الجوري انتم

عبدالملك اخذ منها الورد حقه : هذا مو لك

الجوري ابتسمت: ليه مو لي

عبدالملك مدها لبدر : لعمو

بدر استغرب وابتسم له واخذ الورد بعد ماضمه : مشكور

عبدالرحمن عصب : انت يالغبي هذا مو اخونا الجوري بس اختنا

عبدالملك: لا هذا صار اخونا ماتشوف الجوري سافرت معه

عبدالرحمن: اها وانا اقول ..

بدر : ههههه يله مشينا ..

الجوري وهي تمشي : نوره وين البنات

نوره: مادري كل ماديت على احد قالوا اهلهم نايمين ومقفلين على انفسهم اما نواره ماترد خير شر ..

الجوري تنهدت : اوريهم الزفتات ...

ركبوا السياره وبدر جلس مع عمها قدام وهي ورى ... كانت مشغوله بالسوالف مع نوره عن لوجين وكيف شافتهها وانها كانت بتجي بس ظروف .. وبدر كان يناظرها من مراية السياره الخارجيه ..واضحح انها متضايقه معمها تحاول تسولف وتخفي مع الاسف فشل وفشل قوي بعد انه يسعدها او ينسيها جروحاتها
قاطع تفكيره بوعبدالرحمن ..

بوعبدالرحمن: اجل يابدر وين اهلك

بدر: ها .. ينتظرونا بالبيت ..

نوره: يوه يابدر لاتقول بتروحوا هاللحين لبيت اهلك

بدر: اكيد امي وخواتي ينتظروا لعروس ..

الجوري: بس انا ابغى اروح لبيت عمي ...

بدر ناظرها من المرايه : لاحقه اهلي ينتظرونا ..

الجوري: مشكلتهم انا ابغى اروح ارتاح ببيت عمي

بدر مسك اعصابه : الجوري لاتعاندي

الجوري توها بتنطق الا قال عمها : خلاص حنا ياحبيبتي بتشبعي مننا هاللحين روحي لاهل زوجك ..

نوره: صح اكيد امه وخواته متحمسين يشوفوك .. بس قبل تفطروا عندنا مجهزه لكم فطور يجنن

بدر : والله ماردك ابشري بس نفطر ونمشي لبيت اهلي ..

الجوري حست ان بيت عمها مايبغونها سكتت وناظرت النافذه وشاف بدر يناظرها بضيقه من المرايه لفت وجهها للجه الثانيه معصبه ...

*****************


مايا طلع بسرعه: جوليان البيبي مابعرف شبو

ناصر : جوليان وش فيه

مايا : مابعرف ممابيرد ...

نقلوه للمستشفى بسرعه ...


ناصر تنهد العيال الاثنين بالمستشفيات (( الله يرحمك ياعم راش امانه ثقيله تركتها باكتافي ... وهاللحين طلع لنا هذا المنصور بعد ...))

منصور : انت روح معهم للمستشفى انا طيارتي هاللحين لشرقيه وبعرف اخر التطورات منك

ناصر : اوكيه

بالمستشفى جوليان معه تشنج حاد ... وماقدروا يسعفوه لحد مامات ..


******************

السعوديه – الرياض

صحت نواره من النوم وهي حاسه بضيقه ... ضيقه مو طبيعيه ... قلبها مقبوض ...
تعوذت من الشيطان ودخلت تروشت يمكن تخف الضيقه .. مافي فايده ... لبست الجلال وصلت .. وبعدها قراءت قران .. ارتحات من الضيقه بس قلبها مقبوض ..

نزلت لتحت شافت ابوها مثل العاده نايم على الارض بالصاله وبجنبه قزايز السم الهاري الخمر .. تنهدت وزادت ضيقتها اكثر ... خلاص اليوم بتروح تنام عند امها كم يوم تغير جو ...

تحس بالوحده وحده فضيعه لو ان لوجين هنا.. بس لوجين بالمانيا مثل ماحكت الجوري .. لان لوجين ماترد على جوالها ...

رفعت تلفون البيت دقت على بيت امها ..محد رد ... اكيد نايمه بعد سهراتها الزفته مع واحد من ربعها ..

اشغلت نفسها بتجهيز الغذاء لنفسها ولابوها ... آف وحده تقتل مع كثر اللي حولها تحس انها وحيده لانها جد وحيده ..

رسلت للوجين رساله يمكن تفتح جوالها اليوم وتتذكرهم
(( ابد لاتغرك
ضجة الناس ...
والخلايق
وهرجي
وضحكتي ...
ولمة الناس من حولي ....
انا
اكثر بشر بالكون ...
يكتم احزانه
واذا قلت لك طيب ...
فلا تاخذ بقولي
دامك
مانت بجنبي انا ياصاحبي


" تعبانه"

انا
بحاجتك لو كان كل العرب حولي..
انا
مالي غنى عنك ياغلى الخلان ...))

****************
دخلت الجوري مع بدر لبيت اهله بعد مافطروا عند عمها ... كان باستقبالهم بنتين قاصين بوي ويتشابهون مررررره ولابسين نفس الملابس برمودا وبلوزت كات وحاطين طوق لولو على شعرهم
بدر وهو يساعدها اسحبت ايدها بقوه وهمست : اذا ماتبغى تفشل نفسك لاتقرب مني ...
تكلمت وحدده من التوم : ههه لاتخافين حنا مانخوف
الثانيه : ومن قالك انها خايفه
الاولى: ماتشوفيها تتساسر مع بدوي
بدر وهو مبتسم لخواته بحنان : الجوري هذولا خواتي – اشر على الاولى – هذي رناد
رناد ركضت مدت ايدها : هاااااي
الجوري بابتسامه صفراء : هاي
بدر : وهذي رنده..
رنده دفت اختها لحد ماطاحت على الكنبه من الدفاشه : هااااي
الجوري ابتسمت غصب عنها على حركات الهبلان تذكرها بالبندري وهي ايام المتوسطه : هاي
رند هوهي تبتسم بفخر لرناد : شفتي انا عطتني ابتسامه محترمه مو انتي ..معها حق تحبني من البدايه
رناد وقفت ودفت رنده على بدر : خذها فكني منها .. من قال حبتك قال ...- ناظرت الجوري - حبتيني انا صح ..
الجوري ابتسمت ماعرفت وش ترد : لا ولا وحده
لفوا كلهم يناظرونها ارفعت كتفها : ماعرفكم
بدر : هههه تستاهلون
احتقرته ولفت على البنات : هاللحين ماعرفتكم من رناد ومن رنده
رناد : انا رنده
رنده : انا رناد
بدر يقرص رنده: ياكذابه ماعليك منهم جوارتي هذي رنده..والحلوه الثانيه رناد
الجوري: هلا رناد ورنده
رناد : هلا فيك
رنده: تصدقي مادرينا الا قبل امس ان بدر متزوج
رناد : كذابه امس
رنده: لا ياحياتي دامه الفجر يعني قبل امس ..
رناد : مشاء الله دقيقه
الجوري تناظرهم يعورون الراس هالمهبل
بدر: اقول يامتوسط وين امي
رنده: كانه غلط علينا
رناد : لا مدحنا مو حنا متوسط
رنده: لا احسه قالها بمسبه
بدر: رنوده رنونه اخلصوا وين امي
رناد : امنا والا امك
رنده: صح خالتي والا امك
الجوري استغربت هم مو خواته من نفس الام
بدر: انا وش مجلسني معكم يمممه يمه
طلعت وحده وجهها منفخ وحواجبها مطيره خط واحد ولابسه تنوره قصيره : بوبو انت جيت
بدر : ايوه
الجوري رفعت حواجبها واحتقرت ام بدر .. مع ان نوره زوجة عمها اصغر من هذي بكثير بس ماتسوي اللي مسويته هذي
بدر ياشر على الجوري : هذي الجوري -ومسكها يسحبها معه- وشرايك بختياري
المراء تناظر الجوري من فوق لتحت : ابراهيم قالي انك ماخذ سعوديه
الجوري اخيرا نطقت وبتعالي مثل تعالي المراءه : ايوه بس مامي بريطانيه ..
رناد قفزت قدام الجوري: يعني هذي عيونك موعدسات
قبل لاتتكلم الجوري قفزت رنده: والله حتى انا فكرتهم عدسات
رناد : لو ان امي بريطانيه بتكون عيوني زرقاء
رنده: طبعا لا لاني مراح ارضى تكون عيوني زرقاء
رناد: والله هو على كيفك
رنده: اجل على كيفك انتي
رناد : ايوه ياحياتي انا لما
تكلم بدر: بنات وبعدين
رناد : تهبل عيونك مشاء الله
الجوري ابتسمت : تسلمين ...
بدر يجاري خواته : رناد رنده ...اسمعوا اعتراف خطير ..
لفوا عليه باهتمام : وشو جايب لنا عرسان
ضربها بدر على راسها : بلا هبال .. شفتوا عيون الجوري
رناد ورنده: ايوه
بدر يحط ايده على قلبه :آه ماذبحني غير هالعيون
رناد ورنده: هههههه
الجوري تاففت مع انها حست بتوتر من نظراته ...
المراءه: بوبو امك وينها عنك
بدر : انتم قلتولها
رناد : ايوه برهوم قال لها
رنده: وزعلت كثير
الجوري (( اها يعني مو هذي امه هذي زوجة ابوه وش وراك يابدر من اشياء ماعرفه بعد ... شكل امه مو سهله بعد .. زعلانه بعد انا فيه والا باهله .. ))
رناد : اسكتي مو قدام الجوري
رنده: ايوه صح
بدر تنهد : يله الجوري تطلعي ترتاحي
دخل واحد طويل بطول بدر .. بس ملامحه تختلف عن بدر ..وكان فيه لمحه منه : هاااي
بدر : هر
الشاب يناظر الجوري من فوق لتحت : من الحلوه
بدر بنزره : زوجتي
الشاب : ايوه تذكرت انت تزوجت صح
بدر : سعود مالي خلقك
ام بدر : سوسو ..وين بابا
سعود: بابا بالطريق
بدر مسك الجوري ودخلها للاصنصيل
زوجة ابوه: وين الغداء
بدر : حنا بنرتاح تعبانين من الطياره
سعود بخبث يناظر الجوري وبدر : وين بدري ..؟
بدر ضغط على فوق
بس تسكر المصعد تنفس بدر : الله يلعنك..
الجوري وحللت انها يازوجة ابوه او اخوه .. بس وقفت بعكازها ساكته
قرب منها بدر وقال بحنان : الجوري
الجوري: بليز لاتقرب
بدر عاندها : وشرايك برناد ورنده
تقدمت قدام : دامهم اهلك اكرهم
بدر تعود على هالكلام ببريطانيا وقرب منها ومسكها مع خصرها ولزق صدره بظهرها وهمس باذنها : بس انا متاكد انهم حبوك
وقبل لاتبعد عنه انفتح الاصنصيل وكانوا ابراهيم مع واحد مع بنت واقفين عند الاصنصيل ..
البنت تغطي عينها : لا بتخربوني
ابراهيم وقف يناظر الجوري مصدوم ..
بعد بدر بهدوء عنها وساعدها تطلع والجوري وجهها احمر
بدر :ههههه انت خربانه من الله
البنت : انت جيت متى ..؟
بدر: تونا واصلين
البنت وعجبتها الجوري: مشاء الله انتي العروس
الجوري وكل شوي طالع لها احد : ايوه
البنت: تهبلين احلى من وصف بدر ..
الجوري استحت وبالذات قدام ابراهيم والشاب الثاني : تسلمين
بدر : جوجو هذي حبيبتي واختي لمياء
لمياء حطت ايدها على فمها تضحك بخجل : هههه
الجوري: هلا لمياء ..
لمياء مدت ايدها: هلا فيك
وبعدها راحت لبدر وحضنته وباست خده : الحمدلله على السلامه ومبروك ..
بدر وهو يحرك اصبعه بطرف انفها: الله يبارك فيك وعقبالك
تكلم الاسمراني : احم احم نحن هنا
بدر: ههههه – اشر على ابراهيم - ...جوري هذا اخوي الكبير واخو رناد ورنده ابراهيم
ابراهيم بخبث : ويدلعوني بيهو ..
بدر: احلف
الجوري خافت تذكرت لم دلعته بييهو ... جائتها الفرصه تبغى تقهر بدر باي طريقه وتنزل قدره عند اخوانه : بيهو جنان .. بيهو حلو الدلع يابيهو ... ماتوقعتك كذا يادكتور ابراهيم
ابرهيم ارتبك وبالذات عند اخوه : ولا انا ماخطر ببالي ان بدر نفسه
بدر ناظر الجوري: انتي تعرفي ابراهيم
الجوري: ايوه دكتوري هنا
لمياء: سبحان الله وش هالصدف
ابراهيم يناظرها مستفسر اللي قلتيه كذب والا جد بدر اغتصبك ..
الجوري طنشته وناظرت لمياء : الدنيا صغيره
بدر حس بشي بين نظرات زوجته واخوه ..بس طنش
ناظرها بدر بقهر : وهذا اخوي من امي وابوي نادر
الجوري مستغربه : ليه وهذولا مو اخوانك
لمياء بلقافه : لا انا احم احم لمياء وبدر ونواف الله يشفيه وحسن الله يرحمه من ام
.... وسعود ورناد ورندهو برهوم من ام
الجوري : ابوكم متزوج ثنتين
نادر واخيرا تكلم : انت يالملحوس ماقلت لزوجتك
بدر غمز لاخوينه : لا ماكنا فاضين
الجوري : عن اذنكم تعبانه
ماكانت قادره توقف على رجلها اكثر ووجود ابراهيم مربكها
بدر: يله انقلعوا باي ...
ابراهيم وقف يناظر كانت تعرف والا لا .. وشالسالفه ...
دخلوا جناحهم
بدر يبتسم: تفضلي
الجوري: ليكون على بالك بيتغير شي .. لا ..حتى لو سكنت معي الصين كلها مراح يتغير شي ...
بدر: هههه قصدك اخواني كثير حرام عليك ثلاث شباب وثلاث بنات
الجوري تناظر الغرفه والبيت واضح ان مستواه مو سهل ... من الطبقه الفوق المتوسطه هنا ... دخلت اقرب غرفه لها . .. وسكرت الباب بقوه وقف بدر يناظر الباب تنهد فتح الباب من غير لايدقه شاف الجوري جالسه على السرير وراميه العكاز على الارض وتدلك رجلها وهي تبكي بسرعه مسحت دموعها بس شافته

راح بدر لها بسرعه : الجوري وشفيك

الجوري تبعده عن وجهها :مالك دخل

بدر جلس عند رجلها وقال بحنان : تالمك

الجوري : ابعد ابعد عن وجهي اكرهك.. ليه ماخليتني ببيت عمي ..

نزلت دموعها من جديد..طنشها وصار يدلك رجلها : قلتلك خليني اشيلك مارضيتي

سحبت رجلها بالقوه : ايوه انا حماره مافهم انت وش دخلك

بدر حس الكلام معها ضايع : تحبي اجيب لك الغداء لهنا والا بتنزلي معهم ..

الجوري: مابغى منك شي مابغاك اتركني

بدر عصب قرب منها ومسكها بقوه من اكتوفها : انت كيف تفكرين

الجوري بشفايف ترتجف :آه ايدي

ضغط اكثر على ايدها : وبعدين مع تصرفاتك الهبله ..؟
الجوري تصارخ بوجهه:ايوه هاللحين بينت على حقيتك مو حلو التمثيل عليك لما رجعنا لسعوديه بين وجهك الحقيقي – على صوتها اكثر – كنت عارفه انك تكذب
تنهد وهو يناظرها بضيق متى بتفهم انه يموت عليها وانه ندم على كل شي ... : لاحول ولاقوة الا بالله
رماها على السرير بقوه طلع وسكر الباب

الجوري من بين دموعها: انتظرت لحد ماوصلنا هنا وبين على حقيقته ..

بدر كان تعبان مانام من امس .. راح لغرفته القديمه غرفته الزرقاء ... اللي بوسها سرير شخص ونص ... رم نفسه بملابسه ونام ماكان فيه مجال يفكر نام وبس ...



من مواضيعي :