عرض مشاركة مفردة
  #71  
قديم 07/09/2007, 07:06 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

بدر كانه خايف انها ماتطلع: ياعمي وينها تاخرت ..

بوعبدالرحمن : هههه لاتخاف بتجي بس تسلم قبل ..

.&.&.&.&

الجوري ضمت نوره من قلب : بفقدك يام عبدالرحمن

نوره تمسح دموعها: وانا اكثر ... واول ماتوصليين حاكيني

الجوري : ابشري ..

عبدالملك وعبدالرحمن ومشاري قطعوا من الورد اللي بالكوشه وعلى الطاولات وصاروا يركضون يعطونها اياه ...

عبدالملك : انا اول

مشاري: فكرتي انا

نواره بعصبيه مصطنعه : انت معه صيرورا رجال وبالدور واحد واحد يعطيها الورد كل واحد وعمره الاكبر ثم الاصغر ثم الاصغر

الجوري ناظرت نواره وقالت بشفايف ترتجف: متاثره من المدرسه

اللكل: هههههه

نواره: ماينفع معهم الا كذا ...

الجوري خذت الورد وباستهم واحد واحد ...و البست عبايتها على الجينز والتيشرت

طلعت الجوري والبندري ماسكتها بس وقفت عند السياره مشت البندري لوراء علشان تركب سيارة بو عبدالرحمن ... جاء بدر يساعدها تركب علشان العكاز بعدت عنه ونادت على البندري: بنو بنو تعالي ..

البندري ونواره راحوا بسرعه لها : هلا

الجوري ساسرت البندري ..والبندري طول الوقت تهز راسها ..بعد كذا لفت على بدر: تقولك الجوري ادخل السياره وهي تعرف تصرف امورها ولاتدخل فيها

بدر ناظرهم حركات بزارين ماكانهم متخرجات من الجامعه : اوكيه ..

نواره انتبهت بطلال جالس بالسياره قدام شهقت : طلول ..

راحت له عند النافذه دقتها.... طلال رفع راسه شاف نواره متلثمه : نواره ..؟؟؟؟؟

فتح النافذ وناظرها بشوق وقلبه يدق لها : نواره كيفك

نواره قلبها يدق بسرعه (( ياحلوه وهو كاشخ) ) : صاير تشتغل سواق زواجات
طلال ارتبك : هههههه

بدر تكلم وهو ناوي يخرب كل شي على طلال لان طلال نذل ويستاهل من يردله نذالته : لا مو سواق طلال خويي وصديق عمري واخوا دنيا وكان معي بكل اللي صار مع الجوري علشان كذا حب يصلح غلطته ويوصلني يوم عرسي ...

طلال لف على بدر معصب ..بدر ناظره ببراءه : شفيك

نواره باشمئزاز : بدر ماغيره ..- انصدمت – طلال انت صاحبه – صرخت - جد انك واحد نذل ياطلال انت حقير - ناظرته بقهر- لوجين صادقه ذيل الكلب عوج دايما .. كيف مافكرت انك زباله وماتترك حركاتك

ناظروهم اللكل لان صوتها على وكانت تتكلم بانفعال

نواره دخلت السياره اللي ورى معصبه وطلال انقهر من بدر ونواره زعلت وطاح من عينها للمره الثانيه ... هاللحين هو ماصدق تثق فيه مره ثاني ترجع تزعل ..

البندري بعد مادخلت الجوري: يله مع السلامه

الجوري: وين ..؟ مراح تروحي المطار ..؟

البندري: الا حنا بالسياره اللي وراكم

الجوري: كويس .. وشفيها نواره ..؟

دخل بدر من الجهه الثانيه وهو مبتسم يستاهل طلال من بعد مشورته الحلوه ونصايحه الجوري تعذبت ...

البندري تناظر بدر بقهر : مافيها شي مثل العاده مع طلال ...يله باي انتبهي على نفسك

الجوري وماودها البندري تروح ضغطت على ايدها: باي

سكرت البندري الباب وراحت لسياره الثانيه ..
نواره داخل السياره مقهوره تبكي ...

((كذب كانت سواليفك...

وكل كلمه على كيفك ...

وانا اللي احسبك روحي ..

والقلب اقرب احبابه ....

وانا اللي احسبك روحي ..

والقلب اقرب احبابه .... ))

بو عبدالرحمن ركب السياره ..... والجوري مع بدر بسياره وتحركت السيارات

والسكوت كان سيد الموقف ...

الجوري ساكته مو مستوعبه هي عروس لبدر بالحلال وبعد دقايق بتصير معه بالطياره من غير لايحميها عمها من وراها او تدافع عنها البندري .... حست بخوف مو طبيعي وقلبها يدق بسرعه ..

بدر يناظرها و يحس بمشاعر غريبه هو معرس وبجنبه عروسته اللي حطمها وولد فيها الخوف .... ((ياترى وش تفكري فيه يالجوري .. ))

مو هم المهمومين الوحيدين بالسياره بس .. طلال ضايق صدره على نواره واكيد هاللحين الافكار تاخذها وتجيبها ... ويناظر بدر بحقد وده يسوي حادث ويرميه من السياره ويخلص الناس منه بس سكت علشان مشاعر الجوري يكفيها مافيها ...

طلال: الجوري الله يعينك على مابلاك

الجوري توها تفكر بطلال غريبه وش مجيبه هنا وليه هو اللي يسوق ليكون بدر اخو بدر .. صحيح هي ماتعرف بدر وش عايلته وقعت على العميان ...

بدر: هههههه يازينك وانت ساكت ..

طلال ماقدر يمسك نفسه اكثر : مردوده

الجوري: ..................؟؟؟؟؟؟؟؟

&

نواره جالسه تهز معصبه وتبكي : انا كنت عارفه انه حقير وماعنده مروه

بو عبدالرحمن: مو هذا خطيبك

نواره: يخسي الا هو خطيبي قليل الخاتمه مايستحي

البندري : نواره وشفيك وليه تبكين وشسوالك طلال علشان يبيك ويعصبك كذا

بوعبدالرحمن : ايوه وش سوى الك

نواره: آه وثقت فيه وماطلع قد الثقه

بوعبدالرحمن: وش يربطك فيه علشان تثقين فيه

البندري: نواره واللي يعافيك تكلمي مثل الناس

نواره :خلاص مو مهم خلوني لوحدي

بو عبدالرحمن يحاول يغير جو : بشروا كيف الحفله

محد منهم له خلق يرد لانهم يحسون انهم بعزاء مو زواج ..

بو عبدالرحمن: وشفيكم ماتردون

البندري باختصار : حلو ياعمي ..

بو عبدالرحمن: والجوري كيف مبسوطه

البندري: ايوه

&

وصلوا للمطار ونزلوا من السيارات والبندري بسرعه طلعت تساعد الجوري لحد ماوصلتها لداخل المطار والباقي ووراهم ... بدر يحس انه عطاهم وجه بزياده ولا كانه معرس او يحقله يتكلم يعني لان محد من هله جاء يسكت لهم ..

بدر: خلاص مشكوريين لحد هنا بنتاخر على الطياره ..

الجوري ودعت البندري وهم يبكون ضموا بعض من قلب وبدر قاط

الجوري: بشتاقلك

البندري: لاتخافي شهر عسلي بسويه قريب منكم

ضربتها الجوري على كتفها : يالهبله اركدي

البندري: جوجو ابغاك توعديني

الجوري: امري

البندري: اذا ضاق صدرك تدقي علي باي وقت او تروحي للجون ...

الجوري: اوعدك بصداقتنا ..وانتي وعديني

بدر صار عنده فضول يعرف وش وعدها للبندري

البندري: اوعدك مهما كان

الجوري: عيشي حبك مع رائد لحضه بلحضه تراه حبيب ويستاهل

البندري: ههههه ابشري ياقلبي وحياتي انتي

بدر: يله الطياره

تركتها وضمت نواره ..ونواره ماكانت معها كانت مع اللي واقف مع بو عبدالرحمن ومقهوره منه : الله معاك .. ياقلبي وسلمي على لجون ..

بوعبدالرحمن باس جبين بنت اخوه وودعها وهو يحط بيدها مبلغ محترم جدا" جدا" جدا" اول مره يدفع لها مثله ..

الجوري: لا ياعمي مايحتاج

بو عبدالرحمن: يالغاليه مايغلى عليك شي واذا حتجت لاي شي دقي وانا بالشوفه

الجوري: تسلم ..

بو عبدالرحمن لف على بدر : ماوصيك عليها يابدر

بدر : ابشر تراها بعيوني

بوعبدالرحمن حط ايد الجوري بايد بدر وهذا اللي عص الجوري وقشعر جسمها ايده ذكرتها بلمسته لها هذيك المره ضغطت على نفسها علشان عمها كان يتكلم وماتدري وش يقول ....

بو عبدالرحمن : حطها امانه برقبتك تراها يتيمه ...

بدر : ابشر .. بعيوني ...

سحبت ايدها بسرعه ومشت مع بدر وهو يجر عربة الشنط مشت وعيونها ورى على البندري ونواره اللي يبكون وويودعونها بايدهم .. وهي بعد تاشر لهم بايدها ..

طلال مشى لعندهم : نواره ممكن ..؟

نواره : لا لا لا انت ..
سكتت مقهوره ولفت وجهها ومشت لعند البندري وبوعبدالرحمن

بو عبدالرحمن راح لعند طلال : طلال وش صايرلك مع نواره .. وشنهو علاقتكم بالضبط

طلال: لا سلامتك مافيه شي

بو عبدالرحمن : اجل ليه تبكي وتسبك بالسياره من شوي

طلال عوره قلبه اكثر عليها : لا مافي شي سلامتك بس سلملي عليها ..

راح لسيارته وهو يناظر نواره الحاقده والمعصبه ..

البندري وهي ماشيه بعد ماختفت الجوري عن عيونها صارت تردد
قلبي عليك التاع
مايحتمل غيبتك ولا ليله ...

نواره: شفتي الحقير جائي يتكلم بكل قوات عين

البندري ضايق صدرها على الجوري اللي تنتظر المستقبل المجهول بعد الحاضر الكائيب .. . : تعالي نركب عموا سبقنا

نواره: مالت عليك وعلى اللي يشتكيلك وينها لجون تحس فيني ...

***************************

بالطياره

اول مكان تنفرد فيه الجوري مع بدر بعد ماملك عليها وصارت زوجته

جلست الجوري حاسه بالندم وانها تسرعت كثير بقرارها غبيه يوم انها فكرت بهالطريقه

بدر لف عليها قبل لايجلس : عطيني عكازك ارفعه

الجوري عطته نظره وماردت


بدر كان متوقع اكثر من كذا ... سكت وجلس بجنبها

الجوري اول ماشمت ريحة عطره راسها صار يعورها وغمضت عينها بقوه وهي تتذكر هذاك اليوم ..حست بكبدها لايعه (( لا مو وقته مو هااللحين توني بدري ..))

بدر لف عليها خاف من شكلها وهي ماسكه فمها ومغمضه عينها .. بحنان قرب منها : الجوري وشفيك

الجوري اشرت له وهي تفتح عينها بقرف: ابعد ابعد عن وجهي

بدر استغرب : اوكيه اوكيه بس وشفيك مابعد طرنا

الجوري: ابغى كيس .. بسرعه كيس

كان فيه اكياس مخصصه لمثل حالات التطريش بوسط الطيران ....طلعها وعطاها اياه استفرغت فيها وهي تحس ان روحها بتطلع مع لاكل اللي طلعته .. ماكلت شي من الصباح الا كروسان واغصبتها عليه البندري ..

بدر حس ان حالتها جد صعبه مثل ماقال عمها والبندري : الجوري وشفيك .. ؟

الجوري ناظرته بحقد ولفت .. هو سكت

الكابتن : معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء من الساده المسافرين ربط الاحزمه و ...الخ

الجوري ترتجف وتلف وجهها وانفها بعيد عنه قد ماتقدر

بدر ناظرها وسكت مالها خلق تتكلم اوكيه اكيد مو من البدايه بتسامحه او تتقبل وجوده بحياتها .. دور شي يتكلم معها يمكن يطيح الحطب او تخف نظراتها شوي ..

بدر : تخافي من الطيارات ..؟

الجوري: ...........

بدر يبغى يجبرها تحكي : شكلك ماتخافي متعوده على السفر صح ..

الجوري تحس ودها تصرخ بوجهه اسكت مابغى اسمع صوتك بس هي مقرره ماترد عليه وكانه مو موجود وهذي بركات ونصايح اخوه ابراهيم : ...........

بدر سكت يتاملها على جنب يتامل وجهها الصافي وبشرتها الناعمه وعيونها الزرقاء اللي ترمش كل شوي......... وانفها الحاد وشفايفها الصغيره.... مع ان في وجههامع ان وجهها فيه بقايا جروح واثار للحادث .... بس ملكة جمال جمالها اخاذ ... يحس انه محضوض فيها قمر

الجوري قلبها خايف ويدق بسرعه تحس بالغربه معه خايفه منه صوته يذكرها باشياء تتمنى تنساها .. تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر السواره الفضي الضعيف اللي بيدهاومكتوب عليها اسمين .. "البندري والجوري "..

بدر ناظر وين ماتناظر شاف السوار ولمعته لمح كتابه بخط صغير كان فيه حرف الباء والراء خمن انه اسم البندري قال لها : شكل البندري لها معزه بقلبك

الجوري لفت عليه ((هذا ساحر كيف عرف اني افكر فيها )) تنرفزت لما شافت انه كان يناظرها من زمان ويتاملها نفس النظرات الشيطانيه هي نفسها ارتجف كل جسمها فجاءه ولفت عن وجهه

بدر حس بخوفها منه : من متى وانتم تعرفوا بعض ..؟

الجوري مطنشته ....

بدر يحس حركاتها تربكه كلها على بعضها توتره .. واللي قاتله اكثر انها ماترد عليه لو انها ترد كان احسن من سكوتها .. قرر انه يجبرها على الكلام : السفر طويل بتضلي ساكته كثير كذا

الجوري مسحت دمعه نزلت مسحتها بسرعه .. ابتسم بدر بحنان لهذي الدرجه متعذبه بقربه .. ماتوقع انه حطم انسانه بهالشكل .. كسرت خاطره مال بجلسته لعندها وقالها بهمس : لاتخافي والله مراح اذيك

الجوري نزلت دموعها وحاولت تمسحهم بس عاندوها دموعها ونزلوا لحد ماتكلمت بهمس وبصوت ضعيف مره : اتركني لوحدي ..

بدر سكت ..لما حكت تبغاه يتركها سكت بناظرها ..هذي وحده ثانيه غير اللي لحقها من شهور وكان ملازمها مثل ضلها .. لحقها يبغى ينتقم منها عشقها وماقدر يتكرها وبانانيه منه ضيع شرفها علشان ماياخذها غيره لكن حكمه الاهيه حرمتها من رحمها تعذب طول الشهر وهي بعيده عنه كان يغمض عينه يشوفها تترجاه يفتح عينه يتخيلها تبكي ...

الجوري لفت وجههاوسمحت دموعها بعناد لازم تكون قويه مثل ماقال لها ابراهيم لما حكت معه اليوم ..
البكي لازم تودعه لانه طول الفتره الاخيره لازمها ... الحزن دولتها ودموعها السكان .. تكره قطعة اللحم اللي بدون قلب وجالسه بجنبها .. تكرهه اكثر من اي شي ثاني بالدنيا ..

بدر سحب المجله اللي قدامه قرر يتركها على راحتها..
كانت المجله شبه سياسيه .. غلافها عليه صورة لوجين بالتنوره السوده القصيره والايشرب القصير اللي على شعرها والنظارات السود الكبار ...
بدر شبه عليها وحده كانت بالمستشفى مع الجوري وتاكد ضنه لما قراء العنون (( كيف تامن اموال الكاسر الطائله بيد مراهقه منحرفه )) ....

بدر حصل شي يحكي فيه معها: الجوري ...- وهي مطنشته ..مد لها المجله - شوفي هذي تعرفينها ...

الجوري مالها خلقه لفت شافت لوجين حست انها مشتاقه لها مره وودها تضم المجله اللي فيها صورة حبيبتها

بدر : مو هذي بنت الكاسر صاحبتك

الجوري : بليز لاتحاول معي انا اكرهك واكره صوتك ... فبليز لاتحاكيني ولا احاكيك ... ماتفهم ..

بدر : الجوري ممكن تسمعيني انا عارف وم

الجوري لفت وجهها بعيد عنه وحطت السماعات على اذنها يعني اسكت

بدر عصب بس مسك اعصابه يحق لها تسوي اكثر من كذا اللي سواه مو قليل ...

*********************

لوجين كانت طول الوقت بهذا اليوم بالذات بغرفتها قافله على نفسها البودره خلصت وعلي مايرد عليها كانت تكسر كل شي مثل المجنون ومعطيه المفتاح لكرستينا ومهددتها ان مسفر مايدخل ولا حتى يقرب وانها مهما صرخت عليها ماتفتح الا اذا جاء علي

مسفر: تستهبلين انتي خليني ادخل ..وليه ماتفتح ..

الخدامه: هي هيك ازاء اختلت بحالا مابتحب حدن يتفل عليا

مسفر استغرب / من متى كذا ..؟

الخدامه : من زمان هيك

جلس مسفر على اعصابه ماترد عليه جوال ولا براضيه تفتح ..من الصباح يحاول وهي معنده ...

فجاءه مر ناصر بسرعه بيدخل الغرفه

مسفر: لاتحاول من الصباح مو راضيه

ناصر توهق هذا وش مجيبه هنا : هذي طبايعها

مسفر : اول مره اعرف

ناصر ابتسم: شكلك ماتعرف شي..

ناصر مشى لعند الخدامه وحط بايدها البودره : انا بنزل مع مسفر وانتي على طول تدخليه للمس

الخدامه: حازر

ناصر: يله ننزل جلستنا مامنها فايده ...

نزلوا وراحت الخدامه بسرعه تفتح الباب لوجين ركضت بسرعه لها : ياحماره ليه ماتفتحي الباب ..انتي

الخدامه خافت ومدت البودره للوجين ... لوجين سحبتها بسرعه وكبتها على الطاوله وصارت تشم ...

*********************

الجوري بعد فتره .. غلبها النوم وغمضت عينها ونامت ..
بدر ابتسم وهو يسمع تنفسها الهادي واضح انها نامت ماحب يصحيها علشان تصلي الفجر يصلونها بالفندق مره وحده ..

***********************
البندري صلت وتمددت على السرير بتنام .. بس عياء النوم يجيها تتقلب الجوري هاللحين اكيد بالطياره يعني كم دقيقه وتصير ببريطانيا .. قامت من السرير ولبست جلالها وصلت ودعت ربها "" ياررررررب يارب وقف الجوري وسهل عليها يارررب انت اعلم بحالها وش كثر عانت بحياتها .. يارب ووفقها واسعدها ورجعها لهنا سالمه يارب "

ام البندري كانت ماشيه تطفي انوار البيت بعد صلاة الفجر ..
والجو شتاء يعني هدوء مافيه مكيفات مشغله سمعت صوت من غرفة البندري راحت بسرعه شافت البندري لابسه الجلال وساجده تدعو الله وتبكي (( يارب ياسميعوفقها ورجعها سالمه ... ياربي انت عارف ان احبها فيك لاتحرمني منها ...يارب يامجيب ياسميع ))

ابتسمت ام البندري على بنتها اللي تحب صديقتها اكثر من اي احد بالدنيا جلست على السرير تنتظر ها تخلص..

البندري حست باحد جلس على السرير خلصت صلاتها ومسحت دموعها ولفت ..: يمه ...؟

ام البندري مبتسمه: وشفيك مانمتي

البندري: كنت بنام

ام البندري وقفت : يله نصبحين على خير

ومشت بتطلع ...

البندري: يمه ..

ام البندري لفت بسرعه: هلا حبيبتي

البندري غيرت رايها : اطفي النور وسكري الباب معك

ام البندري خاب املها: ان شاء الله



من مواضيعي :