عرض مشاركة مفردة
  #67  
قديم 07/09/2007, 06:56 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

لوجين تحكي مع الشغاله وهي تفصخ الجاكيت وتحطه على الشنط .. : خلاص حطي الشنط واطلعي بره

الشغاله : مسيو علي بره بدو اياكي ...

مسفر مبهور بالغرفه ماسمع الشغاله ولوجين ..

لوجين ودها تذبح الشغاله على غبائها : خلاص انقلعي هاللحين وانا نازله ...

طلعت الشغاله .. لوجين: خلاص مسفر انت هلحين اتاح وناااام وبعدها نتكلم ....

مسفر لف عليها مو عارف شلون يتكلم يحس انه يستقلها : لوجين في شي ضروري تعرفينه ..

لوجين وهي تمشي لعند الدولاب : تكفى مسفر الحكي بعدين ...

طلعت بيجامه من الدولاب وحطتها على السرير ودخلت للحمام ومسفر يناظرها مستغرب .. شغلت المويه بالجاكوزي وهي طايره من الفرحه ...طلعت وشافته واقف بمكانه ..راحت لعنده وهي تضحك : ههههه ليه واقف كذا مستحي مني ..

مسفر ناظرها بخبث : انا مستحي

لوجين: هههه الجاكوزي جاهز ريح فيه شوي وهذا بيجامتك جاهزه واذا طلعت ناد علي ..رقم 7 ..

مسفر : رقم 7

لوجين ركضت وقفزت فوق السرير وهي تضحك : ايوه 7 – ارفعت التلفون – كذا 7 وانا ركض
لعندك ....

مسفر يتامل مرحها وكيف انها تستاهل من يبيع الريم علشانها ..

جيتي خفيفة الظل مثل الفراشه ...

كلك فرح مايلمس الارض مطاك ...

جيتي ورفرف خافقي انتعاشه ...

ياللي حضرتي مرحبا والف حياك ...

انتي لعمري ياحياتي ماعاشه ...

كل النهار انتي انا كيف بسناك ...

لا يا سبات العمر لا ياحشاشه ...

قلبن الا جاء الليل بالنبض ناداك ...

ماللفكر غيرك حديثه نقاشه ....

مع الخفوق وصاروا اثنين ملاك...

يسعون دايم شوفتك في بشاشه ...

لاخافك فكري ولا القلب يعصاك ..

لوجين مبتسمه : وشفيك تناظرني كذا شعري مكشوش ..

مسفر:ههههههههه لا تخبلين

لوجين استحت وقلبها يدق بسرعه :مسفر خلاص ..

مسفر:ههههه خلاص ..تدرين وش كنت افكر فيه

لوجين بحماس : وشو ...

مسفر: ليه متعبين اعماركم وحاطين نظام فنادق

لوجين تمددت على السرير وهي مبتسمه كانت تصرقع اصابعها وتمدد جسمها : طاااااال عمرك هذا راشد اللي هو بابا الله يرحمه يطلب حريمه بالارقام هههههه

مسفر مشى لعندها بضيق وهو يناظرها بحنان : لجونه وش مشاعرك لما عرفتي ان ابوك مات...

لوجين تغيرت ملامحها وعدلت جلستها قالت وهي تناظر الارض ..: ارتحت منه ..

مسفر لما شاف ضيقتها غير الموضوع: انا بتروش وبطلع انام داااااااايخ مره لي يومين مانمت ....

لوجين مشت لعند الباب: اوكيه خذ راحتك وهذا الكارد (المفتاح ) تبع الغرفه - حذفت له مثل الكارد - امسكه كويس لايطيح انت تلعب سله لاتفشلنا ...

مسفر مسكه كويس وهو يضحك :هههه اوكيه ...

بس سكرت لوجين الباب مسفر تنهد وصار يناظر العز اللي هو فيه ...[ وينكم يابنات تجوا تشوفوا اخوكم وين بينام … وينك يارنون تدفعي نص عمرك وتشوفي بيتها تعالي تعالي وشوفي ... ]
دخل تروش على السريع لانه كن بينام داخل الجاكوزي وانتبه بالخمر اللي معبي المكان [ اكيد هذي كانت غرفة بو لوجين ] مسكين مادرى ان كل حمام وغرفه فيه مثل هالقزايز كثير ....

لوجين نزلت لعلي ماحصلته : ناصر وين علي

ناصر :انا صرفته ..

لوجين: يكون احسن ...

ناصر: ترى قلتله انك بالهند كم يوم ..

لوجين فكرت ان عندها مخدرات تكفيها لاسبوع : ايوه كذا صح …

طلع مسفر بعد مالبس البيجامه المريحه .. وحط راسه على المخده وتغطى بينام تذكر لوجين دق رقم 7 على قولتها ..

لوجين ركضت للغرفه وفتحت الباب من غير لاتدقه : اوه سوري ههههه ..مالي خلق ادق الباب

مسفروهو شبه مغمض عينه : عادي ..

لوجين تطفي كل الانوار : احلام سعيده

طلعت وسكرت الباب وهي مبتسمه مو مصدقه ان مسفر هنا مسفر معها بنفس البلد والمكان والبيت … فتحت الباب بشويش تناظره وهو نايم ماوضح شكله عندها دخلت بشويش على اطراف اصابعها …

مسفر بصوت واطي : خليني انام

لوجين قفزت: هههه خفت انك مو متغطي كويس …

مسفر رمى البطانيه : ايوه بردان مو متغطي

لوجين حطت ايدها على فمها تضحك بخجل: هههههه احسن ابتركك كذا

مسفر: اوكيه تصبحين على خير

لوجين راحت لعنده مرتبكه غطته بسرعه وبعدت : ها هاللحين تدفيت ..

مسفر وهو يتثاوب : ايوه

لوجين: لا جد جد مسفر نام وانا بطلع …

مسفر يلف للجهه الثانيه علشان مايشوفها و يقاومها : اوكيه سي يو

لوجين كسر خاطره شكله دايخ جد ويبغى ينام : اوكيه باي

طلعت بعد ماسكرت الباب … ووقفت عند الباب تتنهد

وكل شوي تدخل تشوفه وهو نايم مايدري عن الدنيا نومه مريحه بمكان مريح .. تتامله بقلب العاشق وتطلع اربع او خمس مرات سوتها لحد مانامت ….

*********************************
&&&&&&&&&&&&&
*********************************

السعوديه – الرياض
يسعد صباحك ياحلى سعوديه..
صباح معطر بالورد والحنيه..

صباح جديد وحلو على العشاق وكائيب ومظلم على المهمومين …

ذوق تدخل الغرفه : صباح الخير

رائد : صباح النور

ذوق : كيف الحلو اليوم

رائد: وش هالرضى حلو مره وحده ..لا وجايه غرفتي من متى هالتواضع

ذوق : هذا مو حكيي حكي حبيبة رودي ..

رائد ابتسم : وكيفها حبيبة رودي

ذوق تحط الاكياس على طاولته : حبيبة رودي مشتريه لرودي هدايا …

وقف رائدلعند الاكياس : متى …؟

ذوق: من البارح ونسيت لاعطيك اياهم

رائد: يالظالمه من البارح وماحيتي …

ذوق : يله باي بروح اكلم عدول

رائد مو فاضيلها يشوف الاكياس … طلع البدله ورفع حوجبه انها تدري انه يحب اللون البرتغالي اللي يعطي بشرته حيويه اكثر ..عجبته البدري ولبسها يقايسها

ذوق جالسه بالصاله تحاول تحكي مع ادل اللي مقفل جواله غريبه البارح مايرد واليوم مقفل عسى المانع خير ارسلت له رساله (( حبيبي ليه ماترد خوفتني عليك بليز اول ماتفتح جهازك تدق علي … حبيبتك ذوق ))

طلع رائد من غرفته وكن شكله جنان بالبدله البرتغالي والبيج هو ابيض والبرتغالي ززاد من بياضه ..: ها وشرايك

ذوق فاتحه فمها : الملعونه بنو وش دراها انه بيناسبك

رائد: لانها تحب والحبيب يعرف كل شي يناسب حبيبه ..

ذوق سرحت وهي تتذكر كيف ان فيصل عرف انها تحب عصير الفراوله من غير لاتقوله … كانت تشوف الحب بعيونه كان يحبها وبالاخير طلعت تتوهم وكل هذا

رائد صرخ بوجهها معصب : ذوييييييق

ذوق اخترعت : ها

رائد: صار لي ساعه احاكيك

ذوق: ماتبهت خير شتبغى ..

رائد: البندري كيف قالت لك عطيها رائد

ذوق: والله مادري ماذكر

دخلت غرفتها معصبه …
رائد استغرب وشفيها كذا فجاءه دق الباب …
ذوق دخلت تبكي تحس انها مشتاقه لفيصل ولايامه : نعم وشتبغى

رائد: ذوذو وشفيك

ذوق: مافيني شي بنام …

رائد: اوكيه براحتك

نزل رائد لعند امه يوريها البدله وكانت نوره مرت عم الجوري جالسه معها .. لان البندري من امس نايمه عند الجوري …

رائد: صباح الخير

ام رائد: رائد اطلع المراءه فيه

رائد: اوه مانتبهت فكرتها ام عادل

ام رائد: لا هذي غير اطلع فوق

رائد طلع معصب يعني لانه حبوب معهم يطردونه لازم يتصرف معهم ووقفهم عند حدهم …

***************************

بريطانيا – لندن


ناصر : تفضلي طال عمرك هذي اوراق من المعزب "الله يرحمه"

لوجين من تاثير المخدر راسها يعورها : ليه وش اوراقه ..؟

ناصر رفع كتوفه العريضه : مادري

لوجين خذتهم :شكرا

خذتهم وجلست في غرفة الجلوس اللي فيها مدفاءه كبيره بهذا البرد وهي ماسكه الاوراق بتردد تفتحهم والا لا ..
فتحت كانت مجموعة اورق واول ورقاء زرقاء ومكتو ب فيها بالاسود بخط سريع وكلام كثير ..
سمت بالله وقراءة

((الى ابنتي العزيزه لوجين ...
- نزلت دموع لوجين : ابنتك من متى –

-كملت قراءه - اعلم اني لم اقل لك يوما بحياتي ابنتي ولم تسمعي من شفاهي كلمة حنان او لمسة ابويه ..
ولكن الله يعلم مابي قلبي من حب لك مهما كابرت وتجبرت ورفضت فانا اعلم انكي ابنتي وابنتي الوحيده ايضا ..
لم اكن اريدك ان تخرجي لهذه الحياة واجبرت والدتك ان تجهضك وهي لم تمانع بل رحبت بالفكره اعلم انكي تعلمين هذا ولكن الذي لا تعلمينه لماذا فعلت ذلك .... ربما هذه اول مره ستعلمين ان والدتك لم تكن عربيه او حتى تدين بالاسلام .. والدتكي بازازيليه تدين المسيحيه
- لوجين فتحت عينها الممتليه دموع فتحتهم لاخر حد : برازليا ومسيحيه ..-

كنت قد تزوجتها كغيرها من الملايين الذين اتزوجهم واتخلص منهم .. تزوجتها بعد ان كانت تعمل لدي مدبرة منزل لم نفكر حتى الانجاب وعندما علمنا بحملها بك .. عرضت عليها الاسلام رفضت قررنا التخلص منك " اسف ياصغيرتي اني اكتب كلماتي هذه بقلب ينزف فلم اشاء ان ارى ابنتي تعتنق المسيحيه "
- لوجين انهرت بالبكي ..: وينك .. ليه رحت ..؟ -
لم تشاء ارادت الخالق ان تموتي بل زاد نبضكي الى الاسبوع الثاني من الشهر التاسع .. وحانت الساعه لم اذهب الى المستشفى الا بعد عملي بوفاة والدتك وهي تلدك بسبب الحبوب التي حاولت التخلص فيها منك .. ذهبت وانا كاره لنفسي ضننت انكي ستولدين مشوهه او قبيحه ولكني رايت وجهكي الطفولي البرياء مغمضت العينين مملوءه بالشعر شديدة الحمره .... ابتسمتي لي كحالكي دائما تبتسمين وانا ابعد وجهي عنك

– شهقت لوجين : يعني كنت عارف كنت حاس –

رميتكي على موضي وشيخه مربياتك كانو محل الثقه كنت قد عهدتهم عندما كانت تجارتي بحدود السعوديه وودبي ولكن بعد عشر سنين

– بلهفه ارفعت لوجين الورقه الثانيه ورمت هذي بحضنها –

بعد عشر سنين ياصغيرتي .. انا ارفض روياتك الا بالاعياد لاعلم لماذا اخاف رويتك لماذا لااتحمل ان ارك .... ربما لاني كنت ولدا مدلل لم اتحمل مسوليات نفسي لاتحمل مسولية فتاة صغيره .. عندما اراكي بثيابك الانيقه تركضين ناحيتي اتذكر والدتك وواشعر بالذنب فاصد بوجهي عنك ..حتى اعتدتي جفائي واصبحت تبكين عند روايتي ...
ذهبت الى بريطانيا عند عمي وتوسعت تجارتي بشكل لايوصف حتى اصبحت مليونير وسارت الايام والسنين فاصبحت الملياردير راشد الكاسر ولم يتغير شي لازلت اكره رويتك وانتي تبكين حين روايتي .. حتى لم اعد اراكي وارفض سماع صوتك وكان تواصلي بكي عن طريق ناصر .. الان ان جاء ذلك اليوم شهر يوليو من هذه السنه استيقظت وانا اشعر الم في يدي وكتفي واجزاء من ساقي ومعدتي .. احضرت طبيبي الخاص طلب مني عمل فحوصات لشكه بشي ولم يخبرني ماهو شكه .. مع مرور الوقت زادت الالام ..ولم استطع التحمل سافرت الى بلد الطب والتطور المانيا واجريت الفحوص الشامله لاطمئن على صحتي فانا منذ ايام لست على مايرام .. ونزل علي الخبر الذي كان كالصاعقه .. " سرطان الدم " ولاول مره اشعر بحقارت الانسان يابنتي ... لاول مره والدكي يبكي خشوعا لله ... ويسجد خضوعا له .. بكيت لانه ليس لي رصيد اذهب به لرب العباد على امتلاء ارصدتي بالبنوك لم املى رصيد ربي حمد او شكر .. .. سجدت لربي واملات سجادتي الدموع ... ولكن عد ماذا عد قضاء 65 سنه بالظلال .. ذهت الى مكه اديت العمره ذهبت الى المدينه زرت قبر الرسول "صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين ".. بنيت عدة مساجد في كل مكان تصدقت ...عدتوا الى ربي ولكني نسيت شي نسيت شخص ..نسيت فتاتي الصغيره ((كلكم راع وكلكم مسؤلا عن رعيته )) حاولت نسيانك لم استطع احضرتكي الى بريطانيا لاراكي بعد 3 سنين .. وقفتي امامي بكل شموخ وعزه كوالدتك لم تكوني لوجين الصغيره بملابسها الانيقه تركض اتجاهي ..بل لوجين الناضجه ملكة الاحزان .. رايت الحزن بعينيكي ولم اجراء على لمسك ولا احتضانك وقفت اتاملك اخذتكي معي للمحكمه لاتنازل عن كل ماملك لكي وحدك بعت جميع املاكي لعل ذلك يشفع لي عندك وعند رب العباد .. رايت فيك الحزن والخوف احسست بدقات قلبك السريعه وتنفسك العالي وانت بعيده بمسافة لاباس بها داخل السياره .. آه يالوجين لم اندم على شي في حياتي كما نتدمت على بعدي عنك .. سامحيني ياغلى من ملكه قلي ..

لوجين ضمت الورقتين بقوه وصارت تبكي : مابغى فلوسك ابغاك انت

- كملت بالورقه الثالثه ...- اعلم ان اعتذاري لن يفيدك ولن يرجعنا لايام حرمانك ونقصك .. صغيرتي اتركي ثقتك جميعها على ناصر فهو بمحل الثقه ... انه من سيحميكي بعدي ولا تدعي احد يطمع بك كاحمد او علي ... لاتثقي بعلي ابدا ...

v بكت : توك تحكي توك بعد شنو ...؟

v بالنسبه للاموال والممتلكات .. جميعها لكي وحدك نقلت جميع اموالي بيع وشراء لكي ..زحتى لايقاسمكي بهم اخوتي فاعمامكي جشعين ولا يامن لهم جانب ربما ترينهم لاول مره بحياتك بايام عزائي ليس لتصبيركي ياصغيرتي بل للمطالبه بالميراث ... لايحق ريال واحد لاحد غيرك وغير اخيك الصغير الذي ينتظر منك التسميه ..

لوجين انصدمت : اخوي انا عندي اخ

هذه اول مره اقول لك او لاحد عن اخيك ابن الالمانيه الصغير لم يتجاوز عمره الشهر ان ..

v طاحت الورقه من لوجين : اخوي ..

مسفر توه صاحي من النوم كان نومه مريح مره نزل تحت اكيد لوجين نايمه .. مشى بالبيت لحد ماشاف الشغاله اللبنانيه : وين لوجين

الشغاله تاشر علىلوجين قدام المدفاءه اللي بالجدار : ليكا هونيك ...

مسفر: يناظرها: شكرا

طلع لعندها وكان ظرف بجنبها واوراق بحضنها والاهم من هذا كله تبكي ... راح لعندها بسرعه : لجون وشفيك

لوجين بشفايف ترتجف : اقرء اقرء..

مسك الاوراق وصار يقراء وهي تبكي ..

************************
السعوديه -الرياض

رجعوا البنات من السوق وكالعاده جلسوا بغرفة الجوري ...
والاكياس بكل مكان على السرر على الارض فوق التسريحه ..
وفاتحين الشنط حقتها يرتبون بداخلها الاغراض ..
وهي جالسه تناظرهم بدون مشاعر تحسهم هم اللي بيتزوجون مو هي ليه متحمسين .. ماتحس ان بكره زواجها ابدا ....

نواره ترفع تنروه قصيره مره فوشيه ومقلمه بوردي وفيها كسرات :وشرايك بهذي انا مختارتها ... اذا جلستي مع بدر لوحدكم شغليله ياللي تاصر تنوره وارقضي

الجوري تضحك على احلام صديقتها الورديه : هههههه

ذوق تطلع روج : شوفي هذا انا اشتريته لجهازي ماما اختارته لي تقول ينور بالظلام

الجوري: وانا وش لي بروج ينور بالظلام

نواره والبندري وذوق:هههه

البندري: يالغبيه لليالي الخاصه ...

نواره : ذكرتوني وين شنطتي عندي كتاب خطير

ذوق: ليكون "رومنسيات زوجيه "اللي عطيتيني اياه

نواره: ايوه هو نفسه فيه سوالف تقول مريو اختي خطيره وتفيد ..

البندري: اقريلنا نستفيد علشان رودي

الجوري: لا واللي يعافيك مشكوره لاتقرين

نواره طنشتها ووقفت على كرسي التسريحه : اولا الليله الشاميه .. البسي له شامي وتكلمي مثلهم ... يعني مثلا ابن عمي تابرني شو بدك

البنات يضحكون على طريقة نواره وهي تتكلم شامي : هههههههه

الجوري: تكفين يابن عمي ياكل تبن اصير شاميه علشانه

البندري متحمسه مرررره : ايوه وبعد

نواره : ادبكي انتي معه لوحدكم مثل المجانين ههههههههه

الجوري: ههههه ادبك وانا رجلي بالموت امشي عليها

ذوق تغير الموضوع : انا عن نفسي بطبقها مع فيصل

لفوا عليها وش فيصله .. انحرجت ذوق لان لسانها زل : اقصد عادل

نواره : مانسيتيه يالقرويه

ذوق عصبت : الا نسيته كملي وانتي منثبره

ذوق مقهوره من نفسها لان من الصباح بعد ماقالها رائد عن الحب وهي ماراح فيصل وايامهم الحلوه من باله ..ومشتاقته موت

الجوري والبندري ناظروا بعض مسكينه ذوق لحد هاللحين فيصل شاغل بالها

نواره تكمل لان ذوق كانت معصبه وشوي تبكي : اطبعي نسخه من عقد الزواج وارسليهاا له بالبريد واكتبي عليه ...هل تذكر هذا اليوم ...

الجوري ماتت ضحك : هههههه اللهلايعوده من يوم من حلاة هاليوم علشان ارسله ..

البندري: فكره بسويها لرائد بس برسله شهادة التخرج اول مره شفته فيها وبكتب له ... هل تذكرت هذا اليوم ...

نواره: ههههه خلاص وانا ادفع للمطبعه الفلوس

ذوق : لاتتريقون بالعكس افكار حلوه

نواره: انا عن نفسي يحمد ربه انه تزوجني يبغاني كذا والا براحته

الجوري: يوه نونو انتي الرومنسيه بشارع وانتي بشارع

نواره: خلاص يام الرومنسيه طبقيهم على بدر بعدين ارسلي لي النتايج وبالذات الروج اللي يلمع

الجوري عصبت : ومن قالك اني بسوي هالسخافه

البندري وذوق يناظروا بعض ساكتين الافكار عاجبتهم وبالعكس تقرب بين الزوجين .. وهذولا مهما فهموهم مراح يفهموا ...
الجوري كانت الافار عاجبتها بس ماتنفع مع بدر ومو هو اللي يستاهل ترضيه او تدور راحته ...

نواره : اسمعوا اسمعوا .. امشيا سويا تحت المطر .. والله ماعندهم سالفه بزكم وبمرض

البنات ضحكوا عليها جد ماعندها رومنسيه : ههههههههههههه

*******************
نهاية البارتي



من مواضيعي :