عرض مشاركة مفردة
  #63  
قديم 07/09/2007, 06:42 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

رنا : يوصل يله اشوفك على خير

نواره : ان شاء الله باي ..

مشت رنا لبراء المحل وهب تمشي لعند اخوها انتبهت للمسج من كتكوتت قلبي .....
{ مسفر انا اقدر ادبر لك دخول لندن من غير اي مشاكل تقدر تجي ... لوسمحت رد على بمسج ... لاتنسى محتاجتلك ..**
وقفت تناظر المسج .. مصدومه اكيد ان هذي لوجين وكيف اخوها بيسافر ووالريم والزواج .. عرفت هاللحين ليه بيحكي مع الريم اكيد قاها لا وابوها وعمها راحت بسرعه لعند مسفر

مسفر: لا كان نمتي بعد

رنا حكت الجوال معصبه وساكته ....

مسفر: رنون وشفيك

رنا بعيون مغرقه : مسفر انت اناني ماتفكر الا بحالك وبس نسيت عمي وبنت عمي وابوي المريض

مسفر : وش جالسه تخربطين انتي

رنا : المسج من لوجين انت بتسافر للندن جد ..

مسفر استغرب وسكت ماعرف يرد .. بس حس انه مخنوق ومحتاج يفضفض لحد : اسمعي انا مو مستعد اقتل سعادتي علشان عمي وبنت عمي المغروره اللي كل همها شكلها ولبسها واللي اتفهم من البزارين.. انا ابغى لوجين لوجين تفهمني قبل احكي يارنا انا لما اناظر بعيوونها اشووف انعكاس للي بداخلي انا مو بس احبها اموت على لتراب اللي تمشي عليه

رنا : وابوي

مسفر: ابوي يزعل يومين بعدها بيرضى ولا تقولي مريض انت عارفه ان ابوك يتعير بمرضه علشان نصير حوله ..

رنا : ايوه بس الريم

مسفر: الريم بتحصل اللي احسن مني واللي بيحبها ويسعدها ..

رنا : يعني انت وش ناوي عليه ..؟

مسفر: مادري ماقررت ومو ناوي على شي .. واسمعي لاتحكين لحد يمكن يرجع عقلي واتزوج الريم ...

رنا جالسه مصدومه تنظر مسفر : الفلوس تغير

مسفر فتح عينه لاخر حد : لايارنا مو انا الي افكر بهالطريقه وانتي عارفه .. انا احبها هي حتى لو ماكانت تملك الا ملابسها والله يشهد علي ..

رنا تذكرت شكل لوجين على القبر : ايوه بس الريم ... الريم بنت عمي وماتمنى يصير لها هالشي

مسفر : لاتخافي انا بحل الموضوع يله هاللحين خلينا نرجع للبيت

رنا : لا خلنا جالسين هنا شوي مو طايقه جو البيت

مسفر مسك جواله وهو مرتاح بعد اللي قاله لاخته .. مسك الجوال ورسل مسج (( اوكيه كيف السفر ))

******************

بريطانيا - مانشستر

لوجين ..
لابسه نظاره سوداء كبيره مره مغطيه نص وجهها مو بس عيونها .. وحاطه غطاء او ايشارب خفيف على شعرها ..

كانت جالسه بلوبي اكبر الفنادق بلندن ومعها ناصر على اليسار وعلي جالس بعيد ..والصحفين العرب " السعوديه ..البنانيه ..الكويتيه ..المصريه " قبالها

صحفي سعودي : بما ان المليونير راشد رحمه الله ماعنده وريثه غيرك وش نيتك تسوي بهذي الاموال وانتي صغيره بالسن ..؟

لوجين تحاول تركز معهم علشان مايوضح ادمانها : اولا انا مو الوريثه الوحيده لراشد الكاسر فيه اخوانه واللي هما عمامي ...

الصحفي المصري: يعني اللي نفهموا من كلامك دلواتي انك حتدي لعمامك نص الميراس

ناصر : لا تقول كلام على كيفك قالت بتعطي كل ذي حق حقه ..

الصحفي الكويتي : حنا سمعنا ان المرحوم راشد الكاسر صفى امواله كلها من بريطانيا لسعوديه ودول الخليج

لوجين ناظرت ناصر تتاكد من الخبر هي ماتكلمت معه في امور الورث ..

ناصر : اسف ماعندنا معلومات اكيده والخبر شبه كاذب

الصحفي الكويتي : بس حنا ماخذينه من مصادر موثوقه

لوجين حطت رجل على رجل : يا اخ ..عفوا وش اسمك

الصحفي انبسط يمكن ينول الرضى وتتوسط له عند مديره بجريدة الراي الكويتيه لان ابوها عنده علاقات معه واكيد لها كلمه عنده : معاج ضاري البراك

لوجين : ياخ ضاري المصدر اللي على قولتك متاكد منه ودامك متاكد اساله هو ليه تسالنا ...

الصحفي السعودي : العفو انسه لوجين بس في كلام كثير حول هالموضوع و

قاطعته لوجين وهي توقف وتنظف تنورتها السوداء القصيره : اسفه انتهى الوقت اتوقع اللي قلته كافي ..

وقفوا معها الصحفين و ناصر ...

ناصر : بالاذن الانسه راسها عورها ...

الصحفي الكويتي معصب : ماطلعنا باللي يفيد

لوجين لفت عليه معصبه : نعم مو عاجبك

الصحفي السعودي يهدي الوضع : مشكوره على لوقت الثمين

ومشوا كل الصحفين بعيد ...

لوجين : يالله راسي بينفجر ..

علي جاء مسرع : ها وش صار

لوجين :انت مالك دخل ..

تركتهم وراحت ..... وعلي وراها ....

لوجين بانفعال : علي ابعد عني هالساعه .... ماني بطايقتك ...

رجعت للبيت وحط راسها وراحت بسابع نومه .... ومانتبهت بالجوال اللي يدق رساله لان مسفر طول بالرد توقعته مو راضي نامت ودمعتها بخدها ..

***************
&&&&&&&
********************

يوم جديد ....واول ايام الشتاء المطر عبى شوارع وارصفت وسقوف الرياض ...

نواره تناظر النافذه والمطر الكثير ....: يالله كيف بنروج لسوف هاللحين

صفاء : بعد وش نسوي علشان الجوري كلشي يهون

نواره: ليكون صاحيتك انتي وانا مادري

صفاء : والله انها تكسر الخاطر الله عوض عليها بعد الحادث ..

مروه : ايه والله انا تعاطفت معها مره

نواره قلبها يدق بسرعه مسكت قلبها : مادري ليه اليوم احس بيصير شي

صفاء: هههه احساسك العطلان مثل كل مره

نواره تناظر المطر اللي ينزل : احس اني مابغى اروح لسوف بيصير شي ...

مروه : وجع ان شاء الله لاتخرعيني ناقصتك انا يكفي فهد يوسوس علس بالمطر

نواره: هههههه تستاهلي ..

صفاء : يله تجهزوا علشان نودي البزرين عن خالتي ام محمد ومريم ونمشي لسوق ...

بس قالت صفاء السوق زادت دقات قلب نواره (( الله يستر وشفيه قلبي كذا اليوم ))

دخل بونواره سكران: وين وين الكراسه ...؟

نواره تدفه لحد غرفته وتقفل الباب ورمت المفتاح تحته

صفاء ومروه / حرام وش جالسه تسوين

نواره: هههه باح الخير من زمان اتعانل نعه كذا هذا ماينفع معه الا الحبس

مروه: والله انك قويه قبل نركض اذا شفناه كذا

نواره: ليه تركضون منه هو قيه حيل يسويلكم شي كفخوه ودخلوه بالغرفه واذا صحصح بيحصل المفتاح تحت الباب ..

صفاء تتامل نواره : واللع انك عن عشر رجال صدق من قالك نوار مو نواره

نواره: ههههه اقول جيبي جوال بنتك اصلحه لها دامي رايحه اشتري للجوري لاب توب

صفاء: اوكيه

***************

لوجين حت من النوم تروشت واخذت الجوعه اليوميه خلاص تعودت....

رفعت جوالها 6 مكالمات لم يرد عليها من ضحكة الدنيا ومكالمتين من نونو ..: مسفر يالله كيف مارديت عليه ...

وقرت الرساله اللي منه دقت عليه على طول ... رد مسفر بسرعه هو مانام الليل التفكير بيذبحه : الو لوجين

لوجين : هلا مسفر كيف ..؟

مسفر: كويس المهم انتي كيفك

لوجين مبسوطه لانه وافق : انا مرتاحه دامك بتجي ...

مسفر : ماقدرت اتركك لوحدك ..

لوجين غرقة عيونها ورح صوتها : ها العشم والله ... المهم انابخلي نصر يكلمك ويقولك كيف تجي ...

طلت تدور ناصر

مسفر: لوجين انتي متاكده انك تبغيني اجيلك

لوجين: انت تعالى وانا بقولك كل شي

شافت ناصر واقف يهزء واحد من اللي يشتغلوا بالبيت /ناااااصر ناااصر تعالى

ناصرمشى لعندها : نعم طال عمرك ...

لوجين: مسفر هذا ناصر بيفهم على كل شي بالنسبه لسفر ... باي انتبه على نفسك

مسفر والشوق ذابحه : ابشري يله باي وانتي اللي انتبهي على نفسك ....

***************
البندري نزلت من الدرج وهي تكلم ذوق : اوكيه انا بمرك ونروح سوا ....

ذوق: خلاص انا بتجهز على ماتوصلي

البندري: مو تاخذي راحتك يادوب نلحق على السوق ...

ذوق : ليه مانتي برايحه بيت الجوري اليوم

البندري : لا نوره رجلينها تالمها وبتجلس وانا ضرووري اروح مكانها امس ماشترت كثير عطورات ...

ذوق : اها كذا الدعوه خلاص انا انتظرك

البندري: اوكيه وبسرعه الجو مطر

ذوق: اوكيه باي ..

البندري: باي

مريم لحد هاللحين زعلانه من البندري بعد هذاك اليوم لكن قدام اللكل يمثلوا انهم اوكيه اما بالبيت فلا

مريم: وين على الله

البندري تناظر امها ومريم اللي يتقهوى : بروح لسوق مع ذوق

مريم: ومن مين اخذتي الاذن

البندري: مريم تكفين مو وقتك تاخرت على ذوق

ام البندري: يمه بتروحي لبيت ام رائد

البندري ومالها خلق امها بعد : ايوه

ام البندري توقف : اجل انتظريني بروح اجلس مع ام رائد شوي ..

البدري مستغربه امها وام رائد صايرين صحات مع اختلاف التفكير والسن والفوارق الاجتماعيه ..


مريم :والبزارين

ام البندري : خليهم عندك ..

مريم : خلاص يمه انتي روحي وانا بنتبه لهم ...

طلعت البندري بالسياره تنتظر امها تخلص وهي سرحانه بعلاقة امها مع ام رائد الطيب وكيف الناس تحب امها وترتاح لها ..اجل هي ليه ماتحب امها وتنقهر منها ... يمكن لانها شافتها تقتل ابوها قدام عينها ...

دخلت ام البندري: السلام عليكم بطيت عليك

البندري: لا عادي .. يله حرك

ام البندري: تراني حاكيت ام رائد وقتلها اني بروح عندها وقالت جيبي مريم والبزارين معك بس انا عييت علشان ماتزعلي ياحبيتي وماتقولي فشلتونا

البندري: يعني روحتك ماتفشل

ام البندري بلعتها وسكتت
حست البندري بتانيب ضمير بس كرامتها ماسمحت لها تعتذر او حتى تحكي مع امها ...

**********

ابراهيم جالس بحديقة البيت يسولف مع الجوري بالتلفون وتقوله عن مشاعرها وش ناويه عليه وتستشيره والاخ مبسوط بنوته حلوه ومعطته وجه وسد الفجوه الكبيره اللي بينه وبين زوجته مزون ... ويحس بتعاطف كبير للجوري

دخل بدر البيت يدندن ((انا ليك روحي فيك ولعينيك ..)): هاااي
وجلس قبال ابراهيم

ابراهيم : هاي .. اوكيه محمد احاكيك بعدين

الجوري: اسفه اكيد زوجتك ازعجتك يالله باي

ابراهيم: لا والله عادي بس اخوي الغثاء جالس قبالي

الجوري: باي انتظر تلفونك ..

ابراهيم : اوكيه باي

بدر: ايوه علينا محمد ها.. اقص ايدي اذا ماانت وحده

ابراهيم : وانت وش عليك ...؟

بدر يتمدد على الكرسي الخشبي : غريبه انت ماعندك هالحركات اعتر من هذي الليطيحتك

ابراهيم: وحده وخلاص

بدر لف عليها : ومزون

ابراهيم: هييييه انتى لاتروح ببالك بعيد هذي وحده عندها مشكله وانا اعدها بحلها

بدر : هههه مشكله بظهرها تبغاك تدلكه لها والا بخدها تبغا تبوسه

ابراهيم عصب ووقف : انت على بالك الناس كلها مثلك

بدر : على العموم انايوم الاربعاء او الخميس مسافر لنواف لندن ..

ابراهيم : ايوه مو لله للحريم

بدر يتنهد : واحلى حرمه شفتها بحياتي كلها

ابراهيم بجديه جلس: بدر انت ماتبت بعد اللي حصل لحسان الله يرحمه ونواف الله يشفيه ماتبت ..

بدر: لا هذي المره غير اضمنلك ان مافيها امراض

ابراهيم حر راسه ودخل للبيت معصب : لاحول ولاقوة لا بالله مافي فايده منك

بدريتثاوب : هذا وانت مخاوي ومتزوج تقول كذا ههههههههه

نام على الكرسي تعبان وهو مغمض عينه يتخيل الجوري معه ببيت اهله وعلى نفس هالكرسي بعد كم شهر ..

******************

البندري وامها دخلوا بيت ام رائد : السلام عليكم

ام رائد : وعليكم السلام ...حياكم الله اقلطوا

البندري : خالتي وين ذوق بنتاخر على نواره وصفاء ومروه

ام رائد : اطلعي لها فو تحتريتس ..هههه اقصد تنتظرك

البندري: والله ان حكيكم ياخذ العقل ليه ماتحكين دائيما

ام رائد: ابشري ماطلبتي بس ماتسمعتس ذوق

البندري: ههه هذا انا طالعه لها ..

طلعت البندري لذوق وتركت امها مع ام رائد الحنونه ..

دفت الباب على ذوق : افتحي انا بنو

ذوق: بنو حياتي انتي انتظريني بالصاله شوي بطلع هاللحين

جلست البندري بالصاله الفوقيه معصبه على ذوق المفهيه ..
طلع رائد من الغرفه وهو لابس بنطلون خصر واطي وصدره عاري وينشف شعره بالفوطه ويدندن (( همم هههممم هممم هههها هممم ممممم ))...
البندري اول ماشافته قلبها صار يدق بسرعه وجهها احمر من الاحراج .. وحست بحراره بجسمها ومغص فضيع ...
رائد بس شافها سكت عن الدندنه ووقف عن تنشيف شعره حط الفوطه على كتفه وبين شعره المنكوش شوي بعد ماعذبه بالتنشيف وقلبه دق لها بسرعه ابتسم ابتسمه عريضه ذبحت البندري :هلا هلا والله بشيخة البنات هلا ..

البنري بلعت ريقها وصار تناظر التلفزيون وهي ساكته قلبها يوقف من كثر مايدق تحببببببه قليله هالكلمه ...

رائد: هلا والله بعمري انتي وكل هلي وينك من زمان عنك

البندري وقفت انها معصبه وضاغطه على اسنانه علشان ماتضحك على الكلام اللي هي محتاجته : احترم نفسك ..

رائد : همم ماسمعت وش قلتي

مشتت بنزل : اقولك احترم نفسك ..

رائد: يالبيه هالصوت ذبحتنيني ياقلبي انتي .. حسبي على عيونك حرمتني النوم

لفت عليه البندري كلامه عسل شافت بعيونه اللي هي محتاجته الحب والحنان والشوق واللهفه

رائد: قسم بالله صرت شاعر بسبتك ...

البندري ابتسمت وبعده انفجرت بالضحك : هههههههه

رائد يمسك قلبه : آآآآآه ياليت مثلك بالبشر ملايييين ..
لكن حلاوة الشي ندرة وجوده .....

البندري تاكدت انها مو بس تحبه الا تعشقه وهو رمنسي مثل طلبها وحلمها ((( شكلي بوافق وانا مغمضه ... )) : ههههههههه

ذوق طلعت : خلصت ... – ناظرت رائد والبندري متفاجاءه – انتي هيه وش هالضحك وانت استح على وجهك واستر جسمك

رائد مفهي يناظر ذوق : بذمتك ذوق ماتطير العقل ..

ذوق : ههههههه

البندري نزلت تحت خلاص يكفيها احراج ...

رائد لف على ذوق معصب : كويس كذا راحت

ذوق : رح بس كمل لبسك واترك البنت بحالها لحد ماتملكون

رائد: متى بس متى ...؟


نزلت ذوق وهي ميته ضحك البندري بس شافت وجهها ضحكت معها

ام رائد: الحمدلله والشكر وراكم تحكون مثل الهبلان كل وحده نازله وكشرتها شاقه وجهها

البندري: ههههههه ... سلامتك خالتي يله ذوق مشينا

*************

الجوري جالسه بحديقة بيتهم تفكر اللي سوته صح والا خطاء .. هي بتقدر على بدر والا لا ... ناظرت وجهها بالمرايه الموجوده على الطاوله بعد البندري امس .. شافت بقايا لجرح اللي بوجهها من الحادث ماراح وشفايفها اللي تشققوا .. قررت تحكي مع لوجين تعزيهاء ...

لوجين: هلا والله هلا هلا بالعروس القاطعه

الجوري: هلا فيك واللع غصب عني

لوجين : ايوه بتعرسين ومايهمك احد

الجوري تتنهد : خليها على ربك ..

لوجين: وانتي صادقه خليها على ربك

الجوري: ولو اني متاخره بس عظم الله اجرك

لوجين بمرح عادي لانها عارفه ان لوجين اللي فيه مكفيها : اجرنا واجرك .. كيفك هاللحين احسن

الجوري: الحمدلله امس شلت الجبس اللي برجلي

لوجين : اوه نواره قالت لي الحمدلله على سلامتك وعقبال ماترمي العكاز

الجوري: اميييييين

لوجين : اسمعي اول ماتوصلي للندن تجي لعندي

الجوري: اكيد مايبغالها اثنين يحكون فيها ...

لوجين: يالله واخيرا حد بيجي لي يسليني ..

الجوري: ابشري بنجع ايام السجاير والخمر المخفف

لوجين: هههههه تذكري هم مرتين بس والله لايعودهم

الجوري: هههه راسي هذاك اليوم المني واحس رايحتي شهرين معفنه ...

لوجين: هههه والله مانساهم هاليومين

الجوري وهي تتذكر اشكالهم شبه سكارى : هههههههه وحشتيني ووحشتني سواليفك

لوجين خنقتها العبره: وانا اكثر وحشتوني ككم ..

وقضوها سواليف عن اخبر بعض بكوا وضحكوا بهذي المكالمه اللي استمرت ساعتين تقريبا ...

******************************

مسفر ...
جلس بالطياره وقلبه يدق بسرعه ترك عروسته بفستانها الابيض وترك ابوه اللي يمكن جد يموت بعد مايعرف عن سواد وجه ولده وترك عمه اللي بينكسر من داخل بعد مايرد ولد اخوه بنته ... كل هذا علشان انسانه محطمه ومالها حد بالدنيا غيره ...انسانه تعشق التراب اللي يمشي عليه وتبغاه بكل مافيها ..

اللكل يدور عن مسفر اللي يدق ليه والدنيا مقلوبه اخوه سامي صديقه تركي ابوه عيال عمه عمامه اللكل يدوره ماعدى رنا اللي تعرف مكانه ..

الريم مارحت للمشغل لانها تدري باللي بيصير وان مسفر سافر درت من رنا الصباح وماتت بكي وصرخت وقالت لاهلها ماتبغاه علشان مايطلع هو اللي عافها تكون هي عافته قبل خلف ابوها اذا ماراحت للمشغل مافيه روحه ابد وجد جلست وعندت وماراحت .. وضلت تبكي وتبكي بقهر ..

فجاءه جئت لرنا الشجاعه ووقفت وسط عماها وابوها واخوانها وكل اللي خايفين على مسفر ومستغربين من الريم ..

رنا : انا اعرف وينه

اللكل لف عليها باهتمام وبالذات ولد عمها نهار اللي يحبها ويبغاها : وين ... تعرفين

رنا : مسفر والريم مايصلخوا لبعض علشان كذا مسفر سافر لامريكا اليوم الصباح

اللكل شهق : والعرس

رنا نزلت راسها وناظرت الارض : عافه

بو عبدالله " عمهم بو الريم " : عاف بنتي ... آفا آفا والله ياخوي

بو مسفر يصرخ : رنا وش هالحكي

ام مسفر: رنا مو وقتك خرابيطك

رنا بكت : والله انه عاف الريم وهي عافته ..

بو مسفر رجله ماشالته سود ولده وجهه : الله يسود وجهك مثل ماسودت وجهي يامسفر

بو عبدالله معصب : والله ماعاش من يرد بنت ذياب عبدلله

عبدالله اللي صدمته شالته هو الثاني ويناظر العنود منفجع وهي بعد بنفس فجعته : سم يبه

بو عبدالله : هاللحين تعوف العنود

اللكل لف عليه الا بو مسفر نزل راسه كان متوقع هالرد من اخوه

عبدالله : يبه وش هالحكي

العنود بكت : عمي حنا مالنا دخل

بوعبدالله زمجر مو صرخ : والله اذا طلعت من هنا ولا طلقت العنود لانت ولدي ولا انا اعرف ليوم الدين

عبدالله وقف يناظر حبيبته وحلم حياته من الطفوله للمراهقه والشباب : بس ...

بو مسفر وقف : طلها ياعبدالله طلقها وسمع كلام ابوك لاتصير قليل اصل مثل ولد عمك مسفر ...

انهارت العنود: يبه عمي حنا وش ذنبنا حرام عليم

بو عبدالله: يام عبدالله اذا ماطلقها ولدك مانتي بام عبدالله من اليوم ورايح واذا ماعجبك بيت اهلك اجلسي فيه

نهار بانفعال: ياخوي طلقها اللي يعافون اختك مانبغاهم ...

رنا ناظرت نهار بعيون ذليله .. نهار داس على قلبه وقالها : القلب عافك يابنت العم

بو مسفر تحسب لى ولده بخاطره ..

عبدالله واقف مو عارف وش يقول او وش يسوي هو بين نارين نار ابوه وغضبه منه اللي بيبعه غضب رب العباد وطلاق امه من ابوه وبين نار قلبه وحبيبته العنود وكيف بيضلمها ويغضب ربه بظلمه لها ...

بو عبدالله فتح الباب بيطلع : يااعبدلله اذا خطت رجلي بيت عم وهي على ذمتك انا بري منك ليوم الحساب

عبدالله : انتي طالق يالعنود

العنود رجلها ماشالتها اصلا جسمها كله ماتحمل الصدمه وطاحت مغمى عليها ... ركضوا لها يساعدونها وطلع بو عبدالله ووراه عبدالله اللي دمعته متحجره بعينه ومنزل راسه وهو يشوف حبيبته وزوجته على الارض وما يقدر يقرب منها ..اما نهار اللي تحم من داخله بس رفع راسه ومثل القوه وهو بداخله منهار ..

مسفر فكك عايله كامله بتصرفه المجنون ....
وبو مسفر عارف ان هذا كله لانه غصب ولده على شي مايبغاه بس ماتمنى انه يسويها فيهم يوم عرسه ويسود وجهه ... ماقدر يغضب عليه او يدع عليه مايرجع من امريكا سالم مثل مايضن



من مواضيعي :