الموضوع: النفاق
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/07/2007, 03:34 PM
صورة لـ همس القوافي
همس القوافي
نشيـط
 
فراشات المكان النفاق

* تعريف النفاق:
- أيهما يروق لك، لا تجعل للحيرة مكاناً في تفكيرك ... فكلاهما واحداً وهناك المزيد والمزيد لمثل هذه التعريفات. المنافق هو الشخص غير الأمين، الذي ليس لديه ولاء، غير الجدير بالثقة وجميع الصفات التي لها مدلول سلبي ... كما أنه اتهام يوجه للشخص ولكن بدون إثباتات.

لكن ماذا عن "النفاق المبرر" أو المستحسن؟ أجل، يوجد هذا النوع بالإضافة إلي النوع المتعارف عليه السلبي. فالنفاق المبرر هو الذي يقوم علي الأسباب المنطقية التي تمنع حدوث المشاكل، لأن التظاهر في بعض الأحيان يكون أفضل الطرق لعلاج كوارث وليست مشاكل فقط.
لكن قبل أن تفسر النوع المحمود من النفاق حسب هواك وتبدأ في خداع الآخرين تذكر دائماً أنه آخر الطرق الأخلاقية التي يمكن أن تسلكها لكي تحل مشكلة أو أزمة، ويتضمن ذلك أيضاً الابتعاد عن الكذب من أجل أن تكون وضيعاً أو توجيه النقد لشخص لصفات لا توجد فيه. فالأمانة سياسة مضمونة مائة بالمئة أفضل بكثير من إخفاء شعورك، كن كتاباً مفتوحاً وصادقاً لكي تتجنب هبوب العواصف في وجهك. أبسط الطرق لكي تبعد عن النفاق هو السكوت فإذا كان الكلام من ذهب فالسكوت من الماس حتى لا تقع بين حيرة المنافق المحبوب والصريح المكروه.

* متى يكون النفاق محموداً؟
في بعض الأحيان قد تضطرك بعض الظروف لأن تكون مجاملاً – بدلاً من أن تستخدم كلمة منافقاً – وآنذاك تكون الدوافع وراء ذلك مبررة من قبلك ومن قبل الآخرين.
لكن في الوقت نفسه هل أنت مستعد للصراحة في كل المواقف والأوقات ومستعد للنتائج بما أنك مقتنع بأنها أفضل وسيلة بشكل مطلق ... ولا يهمك ما إذا كانت ستجلب المشاكل لنفسك أو يؤثر ذلك بشكل سلبي علي صحتك نتيجة لها!!
ولا تتخلي عن صراحتك هذه مهما كلفك الأمر، لكن من الممكن أن تضيف لها بعض الملامح التي تجعل من الشيء الصعب أمور لينة يسهل التعامل معها.

- وينطبق مبدأ "الصراحة المتجملة" علي:
- المواقف التي تعرضك للضغوط النفسية والعقلية، والتي تحس فيها باضطراب واستثارة طوال اليوم ولا تمكنك أيضاً من النوم. لذا فقبل الخوض في ذلك عليك بالتفكير جيداً ليس مرة واحدة بل أكثر قبل الوقوع فريسة الاضطراب النفسي.
- وتنطبق أيضاً علي من لا يتقبلون النقد ويغضبهم، فاللعب بالكلمات هو أفضل الطرق للبعد عن فهم القصد الخطأ من السخرية وما إلي ذلك. والصراحة النقية بلا أية إضافات لابد وأن تكون فقط مع من تعرفهم ويفهمونك.
- وتعطي الرخصة للصراحة المتجملة للبعد عن مروجي الإشاعات والذين يشوهون سمعة الآخرين ... وتعطي الرخصة هنا بدون أية اختبارات فيوجد العديد من الأشخاص لديهم هواية التحدث عن الآخرين بشكل غير لائق ونقل الأخبار طمعاً في نيل الود والمصلحة قبل أي شيء آخر.

* كيف تعرف المنافق؟
إذا كنت ستلجأ إلي "الصراحة المتجملة" في بعض الأحيان المحاطة بالتظاهر، كيف تعرف ما إذا كان هناك شخصاً منافقاً؟
_ صفات المنافق:
1- من أول الأشياء شغفهم للرواية ونقل الأخبار، فبمجرد إبداء رغبتك في سماع الأخبار ستجده يفتح قلبه ويعطيك الشعور بالثقة الكاملة فيك ويقص لك علي الفور ما لديه.
2- الشخص المنافق يتجنب الالتقاء بك علي انفراد إذا كانت هناك مشكلة ما متسبب فيها، أو الجلوس بمفرده معك إلا في حالة ما إذا كان لديه شيء ضدك لتذكيرك به أي ابتزازك.
3- التردد في إخبارك بما يرمو إليه لتخوفه من رد فعلك، فإذا كان لديك انطباع بأن الشخص الذي أمامك يريد أن يخبرك بشيء مهم لكنه فجأة قام بتغيير محور الحديث لأنه لا يدري ماذا ستكون الاستجابة من جانبك سلبية أم إيجابية، فهذا منافقاً بدرجة 100%.
4- المنافق هو شخص حلو اللسان والكلام، يحاول أن يجعلك سعيداً بإطرائه الدائم عليك وتهدئتك ... لكنه في واقع الأمر أدعي أن تنظر إليه بأنه تهديد، وكونه أنه يقف بجانبك بشكل غير منطقي ولا داعي له فهذا يعني أنه يقف وراءك لكي يقوضك وخاصة في المجال العملي.

- حلول للنفاق:
- هما حلان لا ثالث لهما:
- الحل الأول: الصمت مع الإيماءات التأدبية وبعض الابتسامات هي المخرج السهل الممتنع لإسكات غيرك.
- الحل الثاني: مضاد السكوت والصمت ... الكلام والتعبير بما يجول بداخلك إذا كان السكوت سيعرضك إلي ضغوط نفسية وعصبية وكلاهما مطلوب!

منقول




من مواضيعي :
الرد باقتباس