عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/06/2007, 06:35 PM
طالب القرب
مُثــابر
 
المرأة مهووسة بالأحذية

المرأة مهووسة بالأحذية
المؤلفان: ألان وباربارة بيز
ترجمة وإعداد: مليكة بوشامة

كانت الاحذية تمثل جزءا اساسيا من الموضة النسائية حتى قبل ان يضع فارس الاحلام الحذاء الزجاجي في قدم سندريللا، ويعود تاريخ علاقة العشق بين المرأة والحذاء الى ما قبل عام 700 قبل الميلاد في اثينا وعام 1500 قبل الميلاد في مصر، فبينما كان يتم قياس المصارعين الرومانيين لاختيار افضل مصارع ويتساءل الفلاسفة حول الكون والوجود كان الاغريق يسعون لصنع النعال الانسب لحياتهم اليومية، وهكذا ظهر الصندل في شوارع اثينا، التي تعب اهلها من السير حفاة، وسرعان ما تطور الصندل البسيط ليصبح اكثر اناقة من خلال استخدام الالوان والزخارف والاشكال الغريبة، واصبحت سيدات اثينا يتنافسن في اقتناء الاحذية بأعداد قد تصل للعشرين زوجا من الاحذية في الاوساط النسائية الارستقراطية، وخلدت مومسات ذلك الزمان ذكرهن بإضفائهن الرمز الجنسي على الحذاء، اذ اكتشفن ان الكعب العالي يجعل اردافهن تتمايل وسيقانهن تبدو اطول مما يثير انتباه الرجال، وبعد عدة قرون عاد هذا النموذج للظهور مع الحذاء دي الكعب المدبب.

وقديما كان الصينيون يربطون اقدام البنات الصغيرات بأربطة من القماش لوقف نموها لان المرأة كانت تعتبر اكثر جاذبية كلما كانت قدماها صغيرة، فالقدم الصغيرة تحد من حركة المرأة وهذا ما كان يعتبر علامة على الطاعة، ويعود تاريخ هذه العادة إلى القرن العاشر ليستمر اكثر من الف عام مما خلف اجيالا من البنات الصينيات اللاتي عانين في صمت، وابان القرون الوسطى فرض 'جلادو' الموضة بدورهم انواعا اخرى من المعاناة من خلال سعيهم الحثيث للتوصل الى النموذج الكامل للحذاء، ويعتقد كثير من النساء ان الحذاء ذا الكعب المسطح ظهر في السبعينات بظهور الديسكو غير ان هذا النوع من الاحذية حاز على اعجاب النساء في القرن السابع عشر وبلغت احجام كعوبها حدودا غريبة خطيرة، بحيث اصبحت خطى من تلبسها غير ثابتة، فضلا انها تضغط على القدم بشكل مؤلم، ومع ذلك لا تتردد كثيرات من النساء في ارتداء الاحذية ذات الكعوب العالية جدا في سبيل مواكبة الموضة وحرصا على وجاهتهن الاجتماعية إذ ان السنتمترات التي يضيفها الكعب الى قدودهن لها علاقة بمكانتهن ووضعهن الاجتماعي.
وقد كشفت الاستطلاعات ان كل نساء العالم مهووسات بالاحذية، وتملك نساء قبائل الاينوي في الاسكيمو نعالا شبكية (خاصة بالسير فوق الجليد) ضعف ما يملكه الرجال اربع مرات، وفي الفلبين اظهرت الدراسات ان النساء كانت تقتني ضعف ما يملكه الرجال من الاحذية باثنتي عشرة مرة، وتعكس تصاميم الاحذية التي تسود في حقبة ما قيم النساء التي عاشت فيها وذهنيتها وسلوكها.
وتجدر الاشارة الى ان الحذاء ينبئ عن شخصية المرأة ووضعها الاجتماعي وحتى حالتها النفسية، كما كشفت التحقيقات ان ردفي المرأة يزيد بروزهما بمعدل 25 في المائة حين ترتدي حذاء ذا كعب عال، وكلما زاد ارتفاع الكعب بدت ربلة الساق احسن شكلا مما يزيد من جاذبيتها، ويذكر انه في انكلترا وفي القرن السابع عشر، كانت المرأة التي تلبس الكعب العالي لاغراء الرجل وتوقعه في حبالها تعتبر ساحرة شريرة وتحرق حية، وفي الخمسينات كان الكعب العالي من الاكسسوارات الضرورية بالنسبة للسيدة النموذجية التي تتجمل لاستقبال زوجها العائد من العمل، ويعتبر الحذاء الذي يتلاءم وحالتها النفسية، ولذلك تقتني تشكيلة واسعة من الاحذية، وفي الثمانينات بدأت النساء تطالبن ببديل لموضة الكعب العالي واصبحت المرأة ذات النفوذ التي ترتدي حذاء رياضيا و'تحفر طريقها' لتصل الى القمة ايقونة تلك الحقبة، وثمة اعتراف اليوم بانه على المرأة ان ترتدي احذية تزيد من طولها حين تكون في موقع وظيفي مساو للرجل لكي تكون اقرب اليه من حيث الطول اذ ان الكعب العالي يزيدها نفوذا ويرفع من مقامها وسلطتها، غير ان الكعب الدقيق يقلل من شأنها الاجتماعي لانه يضفي عليها مظهرا من الضعف والهشاشة، ولهذا تفضل النساء في المناصب الكبيرة الكعوب العريضة والسميكة، ولئن كانت معظم النساء يعانين من مشاعر الخيبة اثناء شراء الملابس، اما لانها لا تناسبها او لانها تكشف بدانتها او لغلاء سعرها فإنها تستمع في رحلة بحثها عن حذاء وهنا يكمن سر ولع المرأة بالاحذية.
حلول للرجل:
المرأة مهووسة بالاحذية مثلما الرجل مهووس بالرياضة والسيارات، فلا تحاول الاعتراض او الانتقاد، بل حاول ان تستثمر هذا الولع النسائي واصطحب زوجتك الى احد المحلات لتعرف حذاءها المفضل دون ان تشعرها بشيء واجلبه لها هدية، واذا قدمته لها امام صديقاتها ستصبح بطلا في اعينهن، فضلا عن ان علاقتك بزوجتك ستتحسن كثيرا.




بس نصيحتي ...كل رجل لازم يخلي باله خصوصا من الكعب العالي...خصوصا إذا إضطرت زوجته....لإستخدامه في عملية الضرب..., ولا تقولوا إني ما نبهتكم.





من مواضيعي :
الرد باقتباس