عرض مشاركة مفردة
  #15  
قديم 21/06/2007, 08:49 PM
سلفي
مُشــارك
 
رد : ((( رسائـــــل من القلـب إلـى القلـب )))

الرسالة الرابعة:-

هذه ....رسالة ... أرسلها .......>أخـي المدخـن



أخي المسلم المدخن:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،وبعد:

أنت تعلم جيدا أن الله كرمك وفضلك وخلقك في أحسن تقويم وميزك بالعقل من سائر الحيوانات...

وأنت تعلم أن الله تعالى أحل لنا الطيبات وحرم علينا الخبائث ...

هل تعلم يا أخي يرحمك الله أن الدخان من الخبائث؟!


فكيف تنفق أموالك عليه وأنت تعلم أنه يُلحق الضرر بك؟!

أخي المدخن :


ألم تعي جيدا قول الله عز و جل :(( ويحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث))

وقوله سبحانه و تعالى: ((ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ))


أخــــــــي هداك الله :

لا تخادع نفسك و لا تكابر، توكل على الله وأقلع عن هذه الخبائث قبل أن يداهمك هادم اللذات حيث لا ينفع الندم ...


أخـــي يرحمك الله :

يجب أن تكون لديك قوة الإرادة للتخلص من هذا الداء العضال،ولا تقل لا أستطيع،بل كن رجلا على الأحوال جلدا، فإرادتك القوية هي أهم نقطة انطلاق،فقل في نفسك،أنا قادر على التخلص من جرثومة الدخان،...كيف لا؟ وكنتُ قبلُ لاأدخن...

فكلما عاودتك نفسك الأمارة بالسوء،وهيجتك على حب التدخين،فاسلك الخطوات التالية:
استعذ بالله قائلا : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفثه ونفخه.


ثم تفكر في أضرار الدخان بصحتك واسأل نفسك قائلا:

كيف أصرف مالي فيما يسبب لي مرض السرطان؟

كيف أصرف مالي فيما يقتل مناعتي؟

كيف أصرف مالي فيما ينتن فمي و أسناني؟

كيف أصرف مالي فيما يسبب لي السعال الدائم؟

هل معقول أن أكون أنا الذي يبحث عن حتفه بظفر نفسه؟




(( كلا....بل أنا أحترم نفسي ))




فاحترم نفسك وقل:

أنا أحترم نفسي فلن أضر غيري بالدخان.

أنا أحترم نفسي فلن أكون مضرا للملائكة الكرام (الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنوا آدم).

أنا أحترم نفسي فلن أنتن فمي الذي هو محل ذكر ربي وخالقي.


أخـي : إذا أردت التخلص من الشيطان ووسوسته،فاستعن بخالقه يكفه عنك و يحميك.
ولكن لعلك تسأل،كيف أستعين بالله؟

وأقول لك:


قم وتوضأ وضوءك للصلاة، في غير وقت الصلاة، في جوف الليل مثلا، أو في الثلث الأخير من الليل، ثم صلِِِّ ركعتين بخشوع وخضوع،
ثم ارفع كفك الضارع إلى السماء وقل:

يارب إني مغلوب فانتصر...
يا رب إني مبتلى فاحمني..
يا رب حبّب إليّ الطيبات،وكره إليّ الدخان والخبائث...
يارب ! يا رب!!

فستجد الله لك معينا وناصرا



(أمّن يجيب المضطرّ إذا دعاه ويكشف السوء).


وفي الختام :

(((أسأل الله العظيم رب العرش الكريم،أن يثبت أقدامنا على صراطه المستقيم، صراط الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. غير المغضوب عليهم ولا الضالين)))

قل معي : ((( آميــــن يا رب العـالميـــــن )))



من مواضيعي :
الرد باقتباس