الموضوع: أرثيكِ مسقطُ
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 19/06/2007, 01:33 PM
صورة لـ دموع
دموع
مُجتهـد
 
وردة المكان أرثيكِ مسقطُ




أرثيكِ مسقطُ

أرثيكِ مسقطُ والدموعُ هُنا ندى

وأقولُ عُمري والجمالُ قد إِنجلى



يا دُرةَ الشرقِ يا روضَ الندى

يا مُلتقى العُشاقِ يا روحَ الِفدى



أرثيكِ يا حُبي فجونو قد أتى

أرثيكِ حُزناً فالدمارُ المُرتجا



ومدارسي أضحت لأهلي مُلتجا

وقوافلي تمشي بـِنا نحوَ الدُجا



لا أملكُ اليومَ غيرَ مشاعِري

وكِتابةََ الشِعرِ الفصيحِ المُنشَدا



جونو... أتيتَ وكُلَ أرضي تُجتنا!!!

دّمرتَ مهدي قاسياً مُتمرِدا!!!



فوق الثلاثينَ عُمري ويا عُمرً مضا

كّونتُ نفسي واثقاً مُتمسِكا



واليومَ جِئتَ مُحطماً لحضارتي

أحلامي أضحت كُلها تتذبذبا



جونو!!!: ماذا فعلتَ بأشجارِ الصِـبا؟؟؟

أسقطتها وذهبتَ تضحكُ مُولجا!!!



ماذا فعلت َ بروحِ ليلى وهُدى ؟؟؟

تحتَ التُرابِ دسستها مُتعجرفا!!!



أأصيحُ مسقطُ هل تعودي مرةً؟؟؟

أم أن حُبي المسقطيُ قد إنجلى!!!



أأقولُ ويلي باكياً متغشياً!!!

حتى تعودي دُرةً تتلاءلاء!!!



يا مسقطُ الخضراءُ عُودي مرة ً

لا تتركيني تائهاً مُتشردا



الخوفُ يُقلقني... والحُزنُ حلّ مُجددا

والموجُ يركُضُ صوبَنا مُتمدِدا



أماّ الشوارعُ قِصةٌ وحكايةٌ

جونو رماها بسهمهِ مُتمردا



تبكي الشوارعُ قد تفجّرَ قلبـُها

وغُبارها فوقَ الظلامِ مُدججا



أوراقُ أشعاري كُلها مُتطايره

جونو... أعِدها لا تكُن متغطرسا



وبعزمنا وكِفاحُ شعبٍ قد سما

ستعودُ مسقطُ صوتُها مُتهلهلا



وتكُونُ مِثلَ الشمسَ ساطعتاً لكي

بالنورِ يبقى فِكرُنا مُتجددا



وشِعارُنا رمزُ المحبةِ والوفى

تعميرُ مسقطُ غاية ً تُستهدفا



بحمايةِ الربِ الجليل ِ سنهتدي

وبخيرِ خلقِ اللهِ دوماً نسعدا


منقول من الايميل




من مواضيعي :
الرد باقتباس