الموضوع: خلف السور..؟
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 19/06/2007, 12:14 PM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
خلف السور..؟

خلف السور..؟
قبل المنام أهمس لك.ماذا يخفي لنا الغدُ.وقبل أن يرعبنا الصباح :
الشموع تحترق.. كي يرى الناس ما يخفيه الظلام .. أما الروح هي تحترق ألف مرة .
وبدأ يرعبني الصباح ...........؟
قيل لي ان الحياه جميلة حين تراها بعينك واعين الاخرين .. قبيحة جدا حينما تشعر بانك الوحيد فيها.
ضوضاء واصوات همهمات .. تصعف بهذا الكون ...!!!
بالامس .. كنا نستمع الى حكايات جميله واليوم نرى العجب العجاب..
فلا العادات بقيت كما احب السلف ولا التمدن والتطور في ظل هذا العلم اوجد لنا شيئاً من البريق......
خلف السور يقبع ماضي نجهش بالبكاء عليه..
حيث الصدق والنقاء والطهر ياااااه على زمن مضى.. ومضت معه قيم وشيم. يفخر بها من عايشها...
.......
كان يامكان في سالف العصر..................!!!
كان هناك اناس يوقرون الكبير ..ويعطفون على الصغير.. ولا يمقتون السفيه............................
العيب عندهم عيب... والصدق عندهم فرض .. الغدر عندهم جريمه تستوجب القصاص.( .....).......
كانت بنت فلان بنتا للجميع..وابنه ابنهم جميعا...
تخرج الحره من بيتها وكأنها شمس وتعود شمسا >>
خلف السور أمم وقيـــــــــــــم...
خلف السور كانت الحياه جميله.وبسيطه.. تحفها المحبه والصدق.
خلف السور كان العمل عباده......
خلف السور اناس تضع ايديها معا.. لتعين وتنهض بهمم الاخرين
خلف السور كانت القلوب.. ناصعة البياض.
رعاك الله سورنا العالي.. بكل ما فيك من جماليات... وبكل ما فيك براءه.
تـصغين ؟ أغنيتي رفات iiأجنحة مـا مـسها فـي ليالي شوقه iiوتر
نـثرتها مـن جـراحات iiمضمدة ومن منى ليس لي في جودها وطر
ردت إلـيك عـهودا ما نعمت iiبها أيـام أنـت الصبا والزهو والخفر
ما أحزن الورد لم يعرف له iiعبق وأضـيع الغصن لم يقطف له iiثمر
تـصغين ؟ أي إيـاب تحلمين iiبه وأي درب بـه مـن خـطونا iiأثر
لا تـسأليني مـا تـرجوه iiأغنيتي بعض الطيور تغني وهي تحتضر
وامام السور امم بدّلت وحرفت العادات والقيم.. واحرقت وابادة كل مايدعو الى رفع الهمم............
امام السورالرؤيه يشوبها التدني.. والغموض... وتبدو الاشياء تربرق وجوهرها خاوي..
مسكينه تلك الارمله تعيش غربة ووحده ويالتيها على ذلك لكان اسلم.. تلوكها السنة الزور وتكويها. بمراره
وترميها بشظايا الشك والريبه... فلم تعد تقوى على العيش.. فتذبل امانيها وتموت احلامها..
مسكين ( احمد) الذي توفي اباه ولم يجد من يساعده على العيش بامان ..فتلتقطه ايدي الغوايه والاثم.. ليتيه
على وجهه ..ويصبح رجسا لا احد يستطيع الفقرب منه... ليحيطه الشر من كل جانب...
سعاد طالبه جامعيه .... يتقدم لها شاب تقي ورع.. ترفضه بحجة انه لم يرتقي الى مستواها .التعليمي.....
ووليها يربت على كتفيها( كفو بنتي).. وبعد عام تنصهر في محيطها الجامعي .. وتتعرف على فتاه فتسوقها
الى دروب الخطيئه................. وبعدها تفيق.... وتقول ماذا جــــــــــــــــرى..
شاب اجتهد وثابر ونال اعلى الشهادات... ويتسكع من رصيف لأخــر باحثا عن وضيفه ... ويرضى بالقليل..
ولكنه للاسف .... لا يُعار اهتماما.... فيسقط.. وتسقط كل امانيه...
رجل كهل بذل في مقتبل عمره الغالي والنفيس من اجل تربية وتعليم ابناؤه.... وعندما رماه القدر بين ايدهم... منحوه تأشيرة الدخول الى دار المسنيـــن.... ؟
رجل ثري جمع الاموال بكل ما أوتي.. وافرط باستخدامها.. فسخرها لكل ما يغضب الله.. واغوى ولم يجرؤ احداً على ايقاف مساره..
رجل.. اعطى ابناؤه كل شيء ولم يبخل عليهم بشيء.. البته.. وعندما نضج ابناؤه... اول هديه قدموها لابيهم المعطاء.. الحجر على ممتلكاته....
ام سهرت وتعبت.واعطت .. ولم تنل من شقاها الا الحصره ... فابنها يطردها لارضاء زوجته.. ويا اسفي....
طالب مجد مجتهد مثابريتحلى بآداب وصفات جميله.. ينظر اليه المعلم بنفس النظره لذاك .المتهاون.. والمقصر... الذي يحصل على نفس الدرجه وربما اعلى بقليل.. لان ابن احد الاقارب.. او ابن زميله الاستاذ.
شابه جميله وعلى درجه كبيره من العلم.. تحب فلان ويغرقها في دوامة الوهم.. وهي للمشاعر تتقد. وتعطيه دون هواده.... ويجرها الى وكر الرذيله... ثم تفيق على كلمة لا تخافي( غدا) ساحضر الى والدك واطلبك للزواج.... وتمرالايام.. وهي تحترق.. ثم تخرجاثيه. غارقه في دموع من دم.. والم كوخزالرصاص......
وتقول .... هذه ( غلطة عمري)........ ويتركها وكأن شيءا لم يكـــــــــــــن....
شابه تقضي جل عمرها وهي تتعلم... وعندما تنخرط في مجال العمل.. تصدم بواقع مرير فكل من حولها ذئآب
تنهش.. منها كلما بدت او توارت.....
رجل يعطي ولا يرجي من عطائه الى مرضات ربه... وهب الناس وقته وجهده.. ولم يحضى بكلمة احسن الله اليك... بل تتجه اليه السهام.. راشقة اياه.. بالزيف والخداع...
سـار والـدرب ركامٌ من iiغباء كـل شـبر فـيه شيطان بدائي
كـان يـرتدٌ ويـمضي iiمـثلما تـخبط الريح، مضيقاً من iiعناء
بـين جـنبيه، جـريح iiهـاربٌ مـن يد الموت، ومسلول iiفدائي
يصلب الخطوَ على ذعر الحصى وعـلى جـذعٍ مـديدٍ من iiشقاءِ
وعـلـى مـنعطفٍ أو شـارعٍ مـن دم الذكرى وأنقاض iiالرجاءِ
مـن يـعي يـسأله: أيـن iiأنا؟ ضـاع قدّامي، كما ضاع iiورائي
امام السور رأينا رجلٌ يضرب امه..واخر يضرب اباه.
اما السور.. رجل يتحرش بابنته.. واخٌ يغتصبها.
امام السور رجل يبع اناؤه من اجل سيجارة مزاج. فاسد.
امام السور رأينا الخيانه بكل انواعها... والزور بكل صوره.
امام السور امٌ لا تراعي الامانه. وتترك بيتها واباؤها سعيا خلف المظاهر
امام السور... الجريمه اصبحت شيئا اعتياديا...
ايها السور... اليست لديك مرآآآآآه .. لترى ما يحيطك من نتُآآآة....
امامك ايها السور سقطت كل معاني الانسانيــــــــــه.

خلف السور وامامه هنالك متناقضات هموم .. واماني .. فعلى ايها ننصب خيام الوجود.....................



مــــــنــــــقــــــولـــــــــــــ




من مواضيعي :
الرد باقتباس