عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/06/2007, 10:36 PM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
كيفية التعامل مع الضغوطات النفسيه

كيفية التعامل مع الضغوطات النفسيه .. المشاكل الاجت


من منا لا يتعرض ضغوطات نفسيه .. مشاكل اجتماعيه .. بيئيه .. الخ ..

طالما وجدنا على هذه الأرض فلابد من وجود مجتمعات وماذا يحدث

داخل هذه المجتمعات .. لا بد من اختلاط البشر والتعامل بينهم مما ينتج

عنه احتكاك بين فئات المجتمع او حتى افراد الأسرة الواحدة مما يؤدي

الى وجود مشاحنات او اختلاف في وجهات النظر بما يسمى بمشكله

بغض النظر عن كونها مشكله صغيرة او كبيرة ..

---

اخواني اخواتي الكرام سوف اضع لكم بعض النقاط علها تساعدكم

في التغلب والتعامل والتعايش مع مشاكلكم ان وجدت :

** قوه الإيمان وسلامه العقيده **

فتمسك الأنسان بدينه واداء الفروض واتباع اوامره واجتناب نواهيه ..

وسلامة عقيدته من البدع والخرافات تنجي الأنسان من الوقوع في كثير

من المشاكل ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم اسوة حسنه ،

ففي الحديث الشريف :

(( ياغلام اني اعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده

تجاهك ، اذا سألت فا سأل الله ، واذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم ان

الأمة لو اجتمعت على ان ينفعوك بشئ لم ينفعوك الأ بشئ قد كتبه

الله لك، وان اجتمعوا على ان يضروك بشئ لم يضروك الا بشئ قد كتبه

الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف )) رواه الترمذي ..

وليعتقد وليؤمن الأنسان بان ما اصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه

لم يكن ليصيبه ..

** التفاؤل وعدم اليأس والقنوط من رحمة الله **

كما نعلم جميع ان المؤمن انسان قوي بالله سبحانه وتعالى لا يعرف

اليأس الى قلبه طريق بل نجد ان الشدائد والمصائب تزيد من قوته
وصلابته وكيف لا يجد الأنسان الثقة والهدوء والطمأنينه وهو يقراء قوله

تعالى (( واذا سألك عبادي عني فأني قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان

فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )) ..

** الصبر عند الشدائد والكوارث ونزول المصائب **

صدقوني اخواني لا يوجد شئ مثل الصبر فهو من اعضم الصفات

وكما يقال ما بعد الصبر الا الفرج وقال تعالى :

(( والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس اولئك الذين اتقوا وأولئك

هم المتقون )) ..

وقال صلى الله عليه وسلم : (( عجبا لأمر المؤمن ان أمره كله خير

وليس ذلك لأحد غير المؤمن ان اصابته سراء شكر وان اصابته ضراء صبر

فكان خيرا له )) ..



** الثبات والتوازن الانفعالي**



الأيمان بالله يشيع في النفس والقلب الطمأنينة والثبات والأتزان ويقي

المسلم من عوامل القلق و الخوف و الأضطراب .. الخ

قال تعالى : (( فمن تبع هداى فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ))

** المرونة في المواجهة والتعامل مع الواقع **

فيجب على الأنسان ان يفكر في كل اموره بشكل مرن مثال لو ان

الأنسان فقد عزيز وغالي على نفسه و قلبه أو اصابته كارثة في ماله الخ

عليه ان يفكر ويتعايش على ان هذا الأمر الذي حدث له ربما يكون خيرا له

وان الله ربما يعوضه خير منه ..

قال تعالى (( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، وعسى ان تحبوا

شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون )) ..

** التوافق مع النفس والتسامح مع الأخرين **

انه لا يوجد مجتمع في العالم باسره مثل المجتمع الأسلامي فمجتمع

المسلمين تعاون على البر والتقوى والتسامح هو النبراس الذي ينير لهم

الطريق ويبعد عنهم البغضاء والمشاحنه ويزيد المودة والمحبة بينهم

كذلك من قوة التوازن النفسي هو كظم الغيظ والعفو عن الناس

وقال تعالى : (( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتى هي احسن

فاذا الذي بينك وبينه عدواة كأنه ولي حميم وما يلقاها الا الذين صبروا

وما يلقاها الا ذو حظ عظيم ))


مــــنــــقــــولــــــ




من مواضيعي :
الرد باقتباس