الموضوع: عند الغروووووب
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 28/05/2007, 11:35 AM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
عند الغروووووب

في وقت كـ هذا..
هل أصغيت سمعك لــ صوت البحر...
حلقت بـ فكرك في رحاب واسعة..
تجردت من الدنيا...

*
*
عدتَ بظهرك الى الخلف..
وأغمضت عينيك...وودعت مشاعرك الراحلة الى دنيا الخيال
وقبل ان تذهب قبلتها بحنو ...
حتى لاتتمزق روحك إربا وهي تغادركـ...

رويدكـ...
صوت بعيد...بعيييد...بعيييييييييييييد...
من أقاصي الذات...يردد’’رويدكـ’’
لأنه يضع يديه على رأسه فقد باتت أحاسيسك بنيان متهالك
وخشي ذاك الصوت ان ينتهي أمره تحت الأنقاض...
أنقاض ماضيك...وربما بعض من قسوة الحاضر..
أو حتى غموووض القادم من الأياام...

تتململ على الكرسي...وتحلم...
بأن من غادرك ذات يوم..
يقبل من ذاك الطريق...متهلل الوجه..
تنتفض روحك...ترتعش أعماقك كـ طير صغير في مهب ريح عاتية
ترى يديك...وقد استحالت صفراء كـ اوراق الخريف..
وقدميك...أصابها وهن عظيم...
ودمعتين...تنحدر وكأنها...تستجدي غيم السماء...
الشحوب من حولك...يرتدي فتنة مروج الربيع...
والضباب يتلاشى...وسحب الصيف تنقشع...وتصبح الأماكن صحو جميل

وتفكر...وتفكر...من أين تبدأ
تركض...لترتمي في حضن ذاك القادم
أم تتريث..وتبتسم...لترسم دوائر كـ تلك التي نراها على صفحات الماء
أو تبكي بنشيج قوي...لتختبر مدى لهفته عليك...وحنينه لك...
أم تكتفي بوضع يدك على صدرك حتى يهدأ روع نبضك المجنون
هيااا...هيااا...ستقرر بأن تدع الموقف يتحكم..

وحين تهم بالوقوف...
تهرول مشاعرك التي ودعتك مسبقااوغادرت الى دنيا الخيال
وترتمي في حضنك باكية....
فــ تدرك حجم فجيعتك....وتربت على كتفيها بـ أسى
كفي ياصغيرتي....ولاتغادري بي الى خيال آخر..
أرجوكـِ....



*
هل جرب أحدكم مرهـ...
أن يكون في مكان مظلم...
ولأن الظلام يبعث على تخيلات غريبه
ترفع يديكـ مسرعاا وتضعهما على عينيك
لتهرب من الظلام...
لكن العجيب في الأمر...إنه ظلام أيضااا
ولكن نشعر فيه بأمان أكثر....
لا أدري مالسبب...
ربما إن مساحة الظلام أكثر...وحين نضع أيدينا...على مركز الضوء وهو البصر تصغر المساحة
أو لأن الذي يملأ المكان رغم عنا...والآخر بمحض إرادتنا
أم هو نوع من التمويه الذي نفتعله ومن ثم نصدقه...
كثيراا ماحدث هذا معي...
وأخذني الذهوول من تصرفي الى كثير من المذاهب




وقفنا بـ ثقة...
وقلنا لـ بعضنا...جميلة هي الحياة ونحن معااا
وتسربت مشاعرنااا من مكامنها كـ إنهمار غيمة
وبثثنا الأرواح كثير من جمال أخاااذ...
تسامرنااا في ليالي الوحدة...
تهامسنا أسرارااا ...بعمق البحر...
تجاذبنا أطراف المحبة...
أحلااامنا تجاوزت المدى
والأمااني...حلقت تظللنا بحبور وردي
تعاهدنااا...و...و...و...و...و.....

إفترقنـــــااااابلا سابق إنذار
وبقي مع كل منا...
حفنة ذكريات...
قد...تبهُت ...مع الأيام
وتصبح..سرااااب...







مــــــــــنـــــــقــــــولــــــــــــــــ




من مواضيعي :