عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 26/05/2007, 12:53 AM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
رد: خلافة معاوية وابنه يزيد

بسم الله الرحمن الرحيم

شكراً اختي ام حسن على مواضيعك الجادة
رغم بساطتها الا انها تحتاج الى صفحات كثيرة للتعليق عليها

أعتقد أن كل ما حدث في السابق هو غير صحيح وهي فتنه مُفتعلة من اليهود وصدقناها حتى اليوم
كما يحدث من أكاذيب وفتن مُفتعلة من اليهود لتشتيت المسلمين اليوم وللاسف الكثير منا يُصدقها

مثال
من قال أن الذي فجر جزء من الصحن الحيدري هم من أهل ما يسمى بالسنه
ومن قال أن الذي فجر المساجد وحرق المصاحف هم من اهل ما يسمى بالشيعة

الناس تقول والاعلام يقول والشرائط التسجيليه تُنسب لهذا وتُنسب لذاك
لنقف مع انفسنا لمرة ونُحكم عقلنا ثم نتسأل عن من له مصلحة في ذلك
ولنضع الاحتمالات وهي كالتالي:
1- جماعه مسلمون يطلقون على أنفسهم اسم سنه يُفجرون المقدسات ويقتلون المسلمين
2- جماعة مسلمون يطلقون على أنفسهم اسم شيعه يفجرون المساجد ويقتلون المسلمين
3- جماعة مسلمة اطلق الله عليهم اسم مُنافقون هم من يفجرون المساجد ويقتلون المسلمين
4- جماعة من الناس اطلق الله عليهم اسم الكفار هم من يفجرون المساجد ويقتلون المسلمين بأيديهم وبأيدي المُنافقين ويبثوا الفتن بين المسلمين

بدون ما نسمع الناس والاعلام.. العقل والمنطق ماذا يقول لنا؟
من تتوقعون الذي يُفجر المساجد ويقتل المسلمين
بالنسبة لي سأختار رقم 4
لان رقم 3 يُدعم من رقم 4
ورقم 1 و 2 دائماً بينهم خلاف متناسين الاهم سبحان الله
لان ينقصهم العلم والتركيز وغرتهم الحياة الدنيا
فاخذوا من الاخير بدون أساس، وطغى عليهم الغزو الفكري
ولأنهم تعلموا دينهم من المناهج والمسلسلات وأعتقدوا انهم صح، واصبحنا فخ سهل لرقم 3 و 4

هذا مثال وارجوا ان يُفهم صح

لا أعتقد انه يوجد مسلم يُصاحب رسول الله ثم يخون الله ورسوله،
وللا لا سمح الله ممكن أن نقول ان رسول الله لم يستطيع أن يوصل الى أصحابه الأخلاق الاسلاميه
ولا أعتقد أن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجه كانت تنقصه الحكمة والفطنه من ان يحل هذه المشكلة

لهذا أعتقد انه كل ما حصل بيد اليهود والمنافقين
ومن روجوا لنا هذه القصص منذ زمن هم من ورى هذه الفتنه
لأن حتى ولو فرضنا أنه حصل خلاف في السابق،
ما مصلحة ترويج هذا الخلاف للأجيال وتفريق المسلمين الأن وهم ليس لهم ذنب بما فعل أبائهم؟!!!

اما رداً على بعض الاسئلة
ان كان كل مسلم سواءً معاويه او غيره يتحلى بالاخلاق الصحيحه وبايعته الناس على ان يكون خليفه لا اتصور ان الرسول صلى الله عليه وسلم سيرفض وهو صاحبه وللا ما اتخذه صاحباً من الاساس

واتوقع ان كل خليفة كان له تأثير سلبي وايجابي على الشعوب التي يحكمها،
وليس علينا نحن
ولكن يجب علينا ان نستفيد من الايجابيات ونصلح السلبيات لاجيالنا
حيث اننا لا نتحمل اي عمل كان قبل بلوغنا سن الرشد وليس مسؤولين عنه امام الله
ولكننا بالتأكيد مسؤولين عن كل عمل منذ بلوغنا سن الرشد وحتى يوم الدين، وهكذا

هذا اعتقادي واعتذر ان كان طرحي غير مفهوم
ودائماً وابداً أختلف مع جميع بما يُسمى بالمذاهب حتى يتفقوا هم
واتفق مع الرسول والخلفاء الراشدين المهديين واصحاب الرسول المخلصين
لأنهم كانوا متفقين وكان اسمهم مسلمين كما سماهم الله

كل التقدير والاحترام لكِ



من مواضيعي :
الرد باقتباس