عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/05/2007, 10:48 AM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
وردة المكان قِصَـتـْي بينَ إعْصـارٍ وإنّكِـسارٍ وإحتّضِـار..

قِصَـتـْي بينَ إعْصـارٍ وإنّكِـسارٍ وإحتّضِـار


مسـاء
رقــة الإحسـاس ...
مســاء
دفء الأنفــاس ...

:


إختنقتُ بتواضـع
لتنطلقُ أحــاسيسي ...

وتقول


هـذي حياتي باختصار
قصتي بين إعصارٍ وإنكسارٍ واحتضار


.
.
.

بالنصبِ نبـدأ ... وهم يبدءون بالإحتيال
وبالحبِ نُـأمِلُهم ... وهم بالحبِ يَعِدونا أميال


يـا أنتِ
سقطَ الِلثـامُ عن هذا الجمال
يـا أنـا
سقطتُ من أعالي الجبـال
يـا أنتِ
بانت شفتاكِ كالهِـلال
يـا أنـا
أصبحتُ أبحثُ عنكِ بين التلال
يـا أنتِ
لم تعد هنالكَ بيننا أميال
يـا أنـا
لم يَعد حبي كُـلهُ إحتيال
يـا أنتِ
أمستعدةً أن تستمعي للأهوال
يـا أنـا
أروي قصتك دونَ إقصاءِ أو إحـلال


يــا أنتـم ..
آآآهـٍ كم من الحـزنِ اليومَ يعْتليـّني
صدقوني إنـهُ حـزنَ عمراً بأكمله
آآآهـٍ كم من الحـزنِ في عُمْري يَعْيـني
صدقوني إنـهُ عمقاً لا نهايـة لـه ُ
آآآهـٍ كم ظهرت القوه على جبيني
صدقوني كبرياءً وتمرداً أحـزنُ لـه

:

:

قررتُ أن أُمسكَ البـابَ وأُغـادر
وأجلسُ بين رمادِ أوراقي المحترقـة
أجلسُ ومازلتُ أرى تلكَ الأوراق
تحترقُ دونَ أن يحترقَ منها أي شيء
أحاولُ لملمتها أحاولُ قصُ أطرافها



أُحاولُ وأُحاولُ وأُحاولُ

والنتيجةُ تحترقُ أصابعي
وتبقى تلك الأوراق أسيرة ُ النيران
لا هيَ إحترقت ولا أنا أستطعتُ إنقاذها .. !


يتصاعد الدخان منها ليلامس السماء
تتكون غيمةً مليئةً بالأحاسيس المظلومة
أسمعُ
فرقعةً
تَخنُقُ صفـاء هذا الفضـاء
أسمعُ
جعجعةً
تجعل الأصم يُصغي لصوتِ الهواء



قصةُ الإعصار يا أنتـم تقترب من نقطة الإنكسار
وإنكسارُ ُ يليه إنكسار حتى يشرقُ علي الإحتضار



.
.
.
.


يـا أنتِ
تَكْحَلتْ أعيوني بالرمـاد
يـا أنـا
إسقيَ الجفن دمعة السُهـاد
يـا أنتِ
كأمطار الصيف يبكي .. أنــا
يـا أنـا
قـد يعتقدون أنهُ " عرق " الصيف
يـا أنتِ
بـل هيَ دمعةُ إعصارٍ فإنكسارٍ فاحتضار









بالخبرِ ننتهي .. وهم ينتهونَ بالأخبـار
ومن أجلِ الحبِ نهتدي .. وهم بالحبِ يملكون الأعـذار

يــا أنتـم ..
لن أدعَ مجالاً للشك بعد اليوم أنني راحل
لن ينفع وجودي في حياتكم لن أجلبَ لكم السعادة
لن أجعلكم تمرونَ بما مررتُ بــه
لن أسمحَ لنفسي أن تسقيكم بؤسَ فقري


إنني أعشقُكم وأعشقُ سعادتهم وأكرهُ ضعفي
سأترككم وأترُكَ قلبي معكم ....

عَلهُ يُضيء شمعةً في ظلمة أيامكم
عَلهُ يُلقنكم أبجديةً تخفف عنكم ألامكم
عَلهُ يجعلُ في قلوبكم الوفـاء غايـةً
والصدق كفايـه والحياةُ حكايـه


:

:


آآآهـٍ هـذي حياتي باختصار
قِصَـتْي بينَ إعْصـارٍ وإنّكِـسارٍ وإحتّضِـار


استميح كاتبها عذرا وهو موجود هنا لقد وجدتها على درجه فأحببت نشرها..




من مواضيعي :
الرد باقتباس