عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/04/2007, 09:15 AM
صورة لـ أحزان البنفسج
أحزان البنفسج
خليــل
 
.:. في الــغـيــاب .:.




.:. في الـغـيـاب .:.


إذا كانت المرايا هي لصوص الوجوه

فإن الغياب هو سارق الفرح من القلوب

لأنه يجعل الروح تحلق وحيدة على أطراف حلم لاملامح له

بعيدا عن مرافئ الحنان والأمان !!



وفي الغياب يجتاحنا سؤال مخيف :

ماقيمة الحب إذا ضاع العمر في الإنتظار ؟؟؟؟

ولماذا يباغتنا الغياب دوما من باب كان مهيأ للحضور ..!!



في الغياب

تقرأ جرحك بتأني وعمق وتشعر أنك بحاجة

إلى أن تعيد إكتشاف نفسك من جديد ؛

وترتيب أوراق روحك المبعثرة ..............

وربما أيضا إكتشاف الوجه الآخر الحقيقي

لمن تحب وربما أيضا الوجه الآخر للغياب

حينما تشعر أن في صدرك أماني ذبحها الغياب .



في الغياب

نرى من نحب بصورة أوضح ونحس بمدى أثرهم

وتاثيرهم بشكل أدق .. ففي الغياب تكبر

محبتنا لهم وتصغر محبتنا لأنفسنا



هو أعظم قوة لمن نحب ،

لأنه يصبغ علية صفات الجمال و الكمال ،

وكأنه كائن خرافي وإسطوري ،

فنتوهم في غيابة أن لدية تلك المقدرة

على تغيير كل الأشياء والأحاسيس

بمجرد حضورهم ... !!


في الغيـــــــــــــاب

تتسع خارطة الشوق في جغرافية الروح ؛

وتضيق مساحة العتاب والخصام ..

لأننا نعرف جيدا طعم بكاء الأشياء التي يخلفها الغياب ..

ونرى كيف أن الحزن فيه يصفد أبواب الحلم !!


في ا ل غ ي ا ب


نقرأ دفاتر الذكريات لوحدنا ونزينها بألوان الحنين الزاهية

ونرسم على السطور بعضا من علامات الإستفهام

والتعجب والفواصل .. ونتردد ونحن نضع نقطة

في آخر السطر لأننا نخشى أن تكون هذة النقطة الأخيرة .......

هي نقطة الوداع والفراق الأخير !!


والـــــــغياب

أحيانا يكون جمرة يتقد بها الحب وأحيانا يكون فرصة

لأن يهدأ هذا الجمر المشتعل ثم ينطفئ ويترمد ......

ليصبح مع الزمن مجرد ذكرى لحب كان مهيأ

أن يكون نار تضئ القلب وتشعل شموع الوجد !!


ف ي الغياب

نكتشف أحيانا أنه لم يتغير شئ سوى

أننا لم نعد نحس بشئ ولم تعد لدينا القدرة

على الإستمتاع بأي شئ .. حتى السفر الذي نحبه نراه

رحلة جديدة في درب الغربة والإغتراب .


في ال غي اب


نكون دائما مع الآخرين لكننا نشعر

بأننا لوحدنا بصحبة حزننا وجرحنا !!

وكما أن الأشجار تموت ولكن واقفة ......

فإن بعض مشاعر الحب تموت في الغياب

ولكن ..... بكبرياء !!


في الغيابـــــــ

نرى دوما الشوق والحنين وجهين لعملة واحدة ،

الشوق لما هو آتي ، والحنين لما مضى .....

وكلاهما طعمة شديد المرارة والحموضة والملوحة


في الغ ياب

يبقى القلب مشرعا بيارق من خوف وأمل ورجاء

تنتظر من يأتي وربما لا يأتي

:

:

منقول لروعته


أرق تحيــــــ أنا ،ــــــ أحزان البنفسج ....







من مواضيعي :