عرض مشاركة مفردة
  #16  
قديم 20/04/2005, 08:53 AM
صورة لـ *أخت القمر*
*أخت القمر*
نشيـط
 
ضخم الناس مسألة العين أو الحسد .. وأعطوها أكبر من حجمها .. لدرجة أنه إذا أبدى شخص شعوره نحو شيء قد أستحسنه في آخر .. رأيت الممدوح يرتجف ويتغير لونه .. ثم يُبادر بالقول : أذكر الله .. قل ما شاء الله ..

أصبح بعظهم يواري أبناءه عن أنظار الناس .. ويحاول جاهداً وقدر المستطاع ألا يراهم أحداً .. خصوصاً إذا ما كانوا قد أنعم الله عليهم بجمال الخِلقة .. والسبب طبعاً .. خوفاً من العين ..

والبعض إذا سُئل عن حياته مع أهله .. رأيته يتذمر ويشكو ويصوِّر للناس ما يُعاني في بيته .. بينما الواقع عكس ذلك تماماً .. والدافع وراء ذلك .. الخوف من العين ..

أُتهم أُناس كثر ظلماً وبدون تثبُّت .. في أمور لا علاقة لهم بها .. من وعكات صحية أصابة البعض .. أو فشل في علاقات زوجية .. أو فشل في دراسة .. بل وصل الأمر بالبعض أن يتهم أشخاصاً بأنهم وراء موت فلان من الناس .. والأداء المستخدمة في ذلك قطعاً هي العين !!

نحن لا ننكر وجود العين والحسد .. فوجودها ثابت في القرآن والسنة .. ولا مجال للتشكيك في ذلك ولو للحظة ..

ولكن لا ينبغي أن تُعطى العين أكبر من حجمها .. وأن تُعلَّق عليها أخطاؤنا وإهمالنا .. وأن يُتهم في ذلك أُناس أبرياء لا ذنب لهم ..

ولعلي أذكر هنا طرفة صدرت من أحد كبار السن الفُضلاء .. فعندما وجد الناس يُكثرون من قصص العين .. ويتحدثون عن أناس عُرفوا بأنهم ممن يُصيبون الناس بالعين - يعاينون- .... قال بعفوية : ما دام الأمر كما يصوره الناس .. فلنجمع عشرة فقط من هؤلاء الذي يملكون هذا السلاح الفتَّاك .. وليرونا - شطارتهم - على اليهودي السفاح شارون !!! ..


فهل العين بهذا الحجم الذي يُصوره الناس ؟!

أم أن الأمر مُبالغ فيه ؟!

انتظر ارائكم .....


تقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير ..
قمر هالكون



من مواضيعي :