عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/03/2007, 04:45 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
.. 00 دموع ساكنه 00 ...


دموع ساكنه


بخفيه سالت


بصمت بكت

في ركن مجهول في القلب


داعبها الألم


و أنّ الشجن في ربوعها


و سالت على الوجنتان وحيده



دموع ساكنه


خلف الستار تناثرت


بعدما صفق الجمهور


و رحل الحضور


وخلت الكراسي


و بقى الأصداء


تغني وحدها مع الغياب؟



دموع ساكنه


أحرق صمتها العذاب


و أدوى في أرجاء الوجود بقاياها


و تناثرت مع نسمات الصباح شوقها


و سقطت مع قطرات الندى عبيرها


و اسهرتها أيدي الزمن ...


نقطة اتوه بها؟؟



دموع ساكنه...


مع سلاما أبعثه لكِ


أيتها الراحله من وادينا


سلام يبعثه لكِ


بقايا ربيع الأمس



أيتها الغائبه عن أطلالنا


حتى طيفك أخذته معك...


لتتجرد أيامي حتى من الزهرات


التي زرعناها سويا تحت شمس دافئه


وبين ربيع باسم؟!



دموع ساكنه...


مع نسمات الوداع

الراحله منا...


الى رياح الشمال

الراحله اليك



تشعر بالدموع...


قطرات تداعب وجههك


تشعر بحزن كبير فجأه


و يعود بك الحب


لواد أقسمت أنكِ لن تعودِ له...


يقتلكِ الحنين لذاك المكان


و تتسمرين أمام طيفي


و للحظه


يموت كل شي...


الا


أمسا مضى...


يشعل نيران الشوق في لوحة وجودك


و تأن لدروب كنا فيها



تمدِ كلتا يداك


لتلامسي طيفي...


ولكن الزمن رسم النهايه ..


قبل أن تنتهي دقائقنا


يتحول الطيف الى رماد


و أبواب الوادي الجميل تغلق بأكليل الزهور


الذي صنعته ورودنا


ترتحل عنك الرياح...


و تستفيقين من هفوة الشوق


و تمشي بعيدا...


بعيدا عن أبواب الوادي


و عن كهف ذكريــــــــــات...



بعيدا...


حتى عن سكون دموعي


تلك اللحظه...


التي تمضي فيها أخيرا... بعيدا


أعلم أن حتى دموعي...


لم يعد لها مكان



وحتى الحظه لم تعد لنا


بل و حتى الأطلال سرقت منا



لم يعد هناك مكان الا لسكوني...


يرسمه وفائي بدماء حينيني...


و طيف أرسمه أنا بكلتا يداي...



"نحن لا نرحل"


نفترق


نبكي


نشتاق


نبتعد


للأبد



لكننا لا نرحل





نحمل من نحب معنا دوما



و ان علا الغبار على الذكريات


نرسم الطيف بجنون أشواقنا


و في مكان ما...



في وداي الذكريات الجميل..


أنتِ كما أنتِ


لم ترحل أبدا...


وكلما طرقت بسمتك الباب


استسلمت لحنيني....



..دموع ساكنه..




من مواضيعي :
الرد باقتباس