الموضوع: أصيلة المعمري
عرض مشاركة مفردة
  #4  
قديم 21/03/2007, 12:19 PM
بوكاهانتس
مُشــارك
 
رد: أصيلة ألمـ/عمري

رائع جداً ان أقرأ لشخص مثلك
رأيت كلماتك تفصح عن نفسها ودموعها على خديها
لكنها ما زالت تتكلم ولم تمنعها الدموع
إستمرت واستمرت حتى رايتني اسبح فيها وفي خيالاتها
وهذا الذي اقتبسته جزء مما تقاسمته معها

المُشْكِلةُ أنْهَا تَعْرِف وَصْفَة حُبٍ لَها
تَرْكِن فِيْ كِتََابٍ أَرْهَقَه الغُبار الَذِيْ يُغَطِيْه بِجَانِبِ قَلبُها
ولَكِنَها تَرْفُضُ فَتحُهْ
تَرْفُض الافْصَاحِ عنَ ْوُجوْدِ مِفْتَاحُه
تَخَافْ أنْ تَقْرَأه
تخافُ أنْ تُحِبْ
أنْ تَكْره
أنْ تعِيْش
وبِالتَالِيْ مَا زالتْ بِنفسِ الألِم وبِذَاتْ الُوْصفَة المُعَذّبْه المُمَزقْه المُلْطَخه بِدموعٍ عَذْبَه
وكِتَاب القلُوْب يُفَضْل الإنْطِوْاءِ لِحين نَظْرة آخُرْى
هنيئا لنا بك أختاه واطربينا بكلماتك
تقبل مني مروري



من مواضيعي :
الرد باقتباس