عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/03/2007, 10:55 AM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
زهرة المكان زمن الغربـــــــــــــــــــه..

[3mr=http://www.alhrof.com/vb/image.php?u=3979&dateline=1172329517]الظلام يطاردني...
ويزداد التفكير...
أجلس لطاولتي وأوراقي ...
أنظر اليها بحسرة وأمل اللقاء...
وأناجي أحقاً تحملي معي ما أشعر به...
فقد أصبح يمزقني ويطاردني بكل مكان...
أهرب ويعيدني الزمان...
أحاول عبور حواجز الصمت...
لعل أكسرها لامضي..
آآآه منيعة أمامي وصوت من بعيد ينادي عد من حيث أتيت..
آآآه كيف العودة محفوفة بالمخاطر ...
بحر رغماً عني أبحرت به...
وسفينتي ضعيفة صغيرة بين أمواجه الهائجة...
عالم تهت به لا أعرف العودة ...
وضياع من نوع آخر ...
والأفكار تزداد تشتت...
أحاول لملمتها وتصر على الهروب أمامي ..
أحقاً تغير الزمان ..أم الإنسان...
أسألة راودتني كثيراً دون جواب...
يطفء نار تتاجج بأعماقي تكاد تنهيني ...
وأبحث عن قطرة ماء لأبل ريقي الذي يكاد ينشف من كثرت البحث
بين طيات الليل الصامت الذي أبحرت به....
دون شموع ...ودون رجوع...
أحقاً الغربة قاتلة...
تنهك الجسد وتخفي الذكريات الحلوة...
التي ما زال بعض أثارها عالقة بالذاكرة...
أحاول عدم الأقتراب منها لكي لا أشوهها أو امحيها...
وتزداد المعاناة وتدور الايام ببطء...
وكذالك الليل يمضي ببطئاً...
وتتكاسل الأيام والليالي ...
واريد أن أحطم زجاج غربتي لأعود لوطني..
الذي طال إنتظاره...
وركام الذكريات الداكنة...
حجبت كل أشيائي الجميلة...
وأحاول إزالتها دون فائدة كل مرة تتحداني...
وأرجع خائب كمن أضاع شيئ وبحث عنه جاهداً دون أمل...
وفأة تختفي الشمس وتزدحم الغيوم بسمائي وتتلبد أمامي...
أما آن لها أن تمطر ...
فالارض عطشى تنتظر قطرة الماء....
آه أصبح غبار الطريق يتطاير خلفي ....
وكاد رأسي ينفجر من كثرت الأفكار...
التي تدور دون توقف خارجة من الزمن...
وأبحث عن الأنتظار وكم من الوقت يمكن أن انتظر....
حتى قدماي تخدرتا ولم أعد أستطيع العودة...
فالزمن يأكل نفسه بهذه المدينة...
وهل احترق كل شيئ...
ومن اين يسيل كل هذا الصمت ...
وحينها أدركت بأنني تجاوزت نقطة الرجوع في هذا الوقت المتأخر...
وكأن من بعيد يترد وماذا تنتظر بعد
...[/3mr].




من مواضيعي :
الرد باقتباس