عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/03/2007, 07:02 PM
محمـد
مُبــدع
 
هل تسمح لي ان ارسل رسالة خاصة الى اختك او زوجتك ?

هل تسمح لي ان ارسل رسالة خاصة الى اختك او زوجتك ؟
المعاكسات داء فتاك في هذا العصر ولقد استهتر الكثير به
هذا هو موضوعي لهذه الليلة
قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))(18)
وقال (((أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ))[الزخرف
اعتقد لوقرأنا الايتين وتأملنا فيهما لفهمنا معناهما
المعاكسات داء قد سيطر على الشباب والشابات في هذا الزمن الملئ بالمصائب والمحن
ومن اهم اسباب المعاكسة :
1- الفراغ والبطالة
2- ضعف الايمان
3- رفقة السوء
4- النت ووسائل الاعلام
5- تعقيد الزواج وتأخيره وسهولة الحرام وتيسيره
6- تبرج النساء وغياب المحرم
7-كثرة الهواتف وضعف الرقابة
هذه عدة اسباب ولو تكلمنا عن كل واحد لأخذ منا الكثير ولكن باختصار
وليعلم كل واحد منا ان له محارم كما للناس محارم
فمن انجرف خلف داء المعاكسات فلن يسلم اهله منها وكما تدين تدان
قال الشاعر :
يا هاتكًا حرم الرجال وقاطعا .. ... .. سبل المودة عشت غبر مكرم
لو كنت حـرًا من سلالة ماجد .. ... .. ما كنت هتاكًا لحــرمة مسلم
من يزن في بيت بألفي درهم .. ... .. في أهلـه يزنى بغــير الدرهم
إن الزنـــا دَيْنٌ إذا أقرضتــه .. ... .. كان الوفا في أهل بيتك فاعلم
فلنتق الله عز وجل ولنجعل الله نصب اعيننا
ومن طرق المعاكسات التي انتشرت في الاونة الاخير
عن طرق الجوال الذي سخره الكثير للأذى رغم انه سخر للفائدة
ومن الطرق التي كثرت عن طريقها المعاكسات النت الذي غزا كل بيت ة
وذلك عن طريق الماسنجر
والرسائل الخاصة في المنتديات
كما وأن خروج المرأة وحدها مغر للكلاب النابحة والذئاب الجامحة بالتعرض لها. وقد ذكرت كتب الأدب أن امرأة خرجت لتطوف بالبيت فتعرض لها خليع من هؤلاء، فعادت إلى أخيها فقالت: تعال لتعلمني المناسك، فذهب معها وفي الطريق كان ذلك الشاب ينتظرها فلما رأى معها رجلا انخنس وذهب، فقالت المرأة بيتا يكتب بماء الذهب:
تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقي مربض المستأسد الضاري
يامن تعاكس بنات الناس اتق الله في اهلك
هل ترضى ان يراسل اجنبي اهلك
الاجابة ::::: لا
ولكن بمعاكستك بنات الناس فقد جنيت بيدك وجلبت المصيبة لأهلك ولو بعد زمن بعيد
واعلم ان الله يراك في خلواتك ويسجل كل ما تكتبه يديك
وسوف تسأل عن ذلك يوم لا ينفع مال ولا بنون الى من اتى الله بقلب سليم
هذا موضوع فيه من الصواب وفيه من الخطأ
فإن اصبت فمن الله وان اخطأت من نفسي والشيطان




من مواضيعي :
الرد باقتباس