عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 04/03/2007, 09:09 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
السلام رد: أبدي رأيك وموقفك




نحن العرب عاطفين ....
اخي الفارس الاخير


قلت لكم لي عوده ... وارجوا ان تقرؤ كل كلمه كتبتها .
واتمنى ان نأخذ الموضوع موضوع النقاش الحضاري الجاد.


من مننا لايتمنى ان تكون الامة العربية قوية ويحسب لنا الاخرين حساب ... من مننا لايتألم لما يحدث يوميا في فلسطين ... ويتمنى ان تكون لدينا القوة لاسترداد كرامة الامة والنصر ....
لكن الامة العربية مهزومة ومقسمة .... لذلك لجأت الامة العربية للخيار الوحيد المتاح وهو الحوار مع اسرائيل لاسترداد اراضيها ... وما زالت تتفاوض ....


ماذا عن الدول الاسلامية .... مايربطنا بالدول الاسلامية هو الدين وليس اللغة او العادات اوغيرها .. اذا الدين الاسلامي فقط مايربطنا كحالة عامة دون الخوض في التفاصيل .
ومن هنا اشربت قلوبنا نحو الدول الاسلامية التي نرتبط معها بالدين نؤيدها في ان تكون القوة لنصرتنا .... امتلكت باكستان القنبلة النووية .... اين موقع هذا السلاح النووي الباكستاني من معادلة القوى مع اسرائيل والغرب .... لاشي صفر .

علينا ان نفهم اولا ان السلاح النووي هو سلاح استراتيجي لايستخدم فعليا بل هو لاحداث التوازن .... وعليه فانه عديم الجدوى ميدانيا نسبيا . الا اذا كان الغرض منه القضاء على امم وشعوب بكاملها . ومادامت باكستان تملك السلاح وتستخدمه مع الهند كمعادلة قوى فقط .... فانه عديم النفع لنا .

ظهر على الساحة الان السلاح النووي الايراني ... وانجرف العرب المسلمين عاطفيا مع ايران لأجل ان تمتلك ايران السلاح حتى تستخدمه ضد اسرائيل ... اقولكم من يقول ذلك ويفكر بهذه العقلية البسيطه انسان يدخل قائمة السذج والمغفلين ولم يعي الدروس .... وحينما يقراء ما سأكتبه سوف يغير فكره .... الا اذا كان لافائدة من شفاءه .


يقول الحكماء لمعرفة المستقبل علينا قرأة التاريخ ... انا اقول سنقراء التاريخ وسندرس الواقع المعاصر لمعرفة المستقبل .

باكستان ليس لها تاريخ عداوة مع العرب منذ التاريخ .... عكس ايران لديها تاريخ حافل بنوايا استعمار واحتلال للدول المجاورة على مد التاريخ الجاهلي والاسلامي ( الفرس ) .... انا لااتكلم عن العراق او الدولة الصفوية في العراق ... الرجاء الرجوع الى كتاب المجلد الضخم عمان في التاريخ ... هناك عدة دراسات حول التاريخ .... تاريخهم لم يختلف عن تاريخ البرتغالين في احتلال المنطقة ... قتل وتدمير .
قلهات دمرت من قبل الفرس ... ظفار او مدينة البليد ( المنصورة ) دمرت اخر مرة من قبل الفرس وقتل الرجال وسبيت الالاف من النساء والاطفال ورحلوا لبلاد فارس كرقيق في القرن السادس عشر . ولاننسى الامام احمد بن سعيد وطرد الفرس والاسطول العماني لفك حصار البصره من الفرس وتحرير البحرين ، ثم حفيده السيد سعيد بن سلطان ظل يحارب الفرس في بندر عباس لاخر حياته .


سوف تقولون هذا تاريخ وانتهى ..... والان غير .... وقد يأتي غيركم تحت دافع معين ويقول انك تثير الفتنة بينما هو يقر بما اكتبه في قرار نفسه ..... اقولكم ذها تاريخ درسناه وندرسه في المنهج لاولادنا .... طيب لنترك الماضي .... لنعيش الواقع ..... ونعرف ماذ يحدث الان .... اذا لندع التاريخ ونمحيه من ذاكرتنا ونرميه في مزبلة التاريخ نزولا عند رعبة البعض منك .... هل تغير شي ؟

بالرغم اننا نعيش عصر الديمقراطيات وانتشار الاعلام وكل شي مفضوح للعالم وانتشار الثقافة والوعي بين الشعوب ... هل تغير شي؟ .... في ظل وجود المؤسسات الدولية وحقوق الانسان والامم المتحدة هل تغير واقع النظره التوسعية للفرس او ايران حاليا عن الماضي .

لا .... لم يتغير أي شي في ظل الانظمة الحديثة وكل ما ذكرته .... الاطماع الايرانية هي نفسها .... الرغبة في القوة والسيطرة وعدائها للامة العربية .... بل هذه المرة تغلفت الاستراتيجية التوسعية القديمة بلباس الدين .... وهذا اسوى لباس ... لان ايدولوجيا الدين تخيط عباءتها من التاريخ .... والتاريخ الديني هناك له اهدافه الكبيرة ...
نعود للواقع .
والواقع يقول لنا بالرغم من محاولات الدبلماسية الايرانية هنا وهناك .... فان العراق ما بعد صدام فضح كل المخططات الايرانية .... والواقع في العراق .... ان ايران مجيشة جنودها بالالاف من العمالة والعملاء لتغيير واقع ديموغرافي لمصلحتها ..... وتضخ مليارات الدولارات لاجل ذلك .

ايران تريد وتطمح إلى ممارسة دور الإمبراطورية القوية ، والحرب في لبنان والعراق أحد حروب هذه الإمبراطورية الوليدة التي تطمح إلى انشاء معسكر شرقي بأيديولوجية دينية من خلال (هلال شيعي) يمتد من لبنان وسوريا إلى جنوب العراق ومناطق أخرى في الخليج ، وطبعا اطماع ايران لاتقف عند الهلال الشيعي فقط ، لها نوايا اخرى سوف نبينها لاحقا .

لماذا الاصرار الايراني المحموم على تخصيب اليورانيوم والاستمرار في محاولة الحصول على اسلحة نووية؟ وما هي مصلحة ايران في الحصول على هذا السلاح الخطير؟ اذا كان الهدف هو «الدفاع» عن ايران ضد الاخرين فان ايران لن تكسب حربا نووية تحت أي ظرف من الظروف، فالذي يملكه «أعداء» ايران من ترسانات نووية يمكن ان يدمر الشعب الايراني في عملية هي اقرب الى الانتحار الجماعي منها الى الحرب. وفي اية حرب نووية محتملة فلن يكون هناك منتصر ومهزوم، بل ان النتيجة الحتمية لاي حرب نووية هي فناء البشر والقضاء على الحضارة البشرية برمتها. ايران بحاجة الى الخبز والدواء وحل مشكلات البطالة بدلاً من صرف المليارات على جنون الرغبة بدخول نادي الاسلحة النووية .

وايران لم تنجح حتى الان في تحسين علاقاتها الاقليمية والدولية ، والاعتقاد الخاطئ ان الحصول على السلاح النووي يمكن ان يغير المعادلات الاقليمية، هو اعتقاد مغامرين لا اعتقاد سياسيين مسؤولين عن حياة امتهم وامنها واستقرارها او دوافع تحركها معتقدات دينية .

كيف ممكن ان نطمن او تتطمن دول الجوار لهذا السلاح ، ايران ما زالت تصدر الثوره الى العالم الاسلامي لتوسيع رقعه الموالين ، والان يسعون لامتلاك السلاح النووي للسيطرة والهيمنه على دول الخليج العربي الذين يصرون لحد الان اي الايرانيون تسميته ( بالخليج الفارسي) واحتلالهم الجزر العربيه الثلاث ..... كل هذا لهو خير دليل على عدم وجود اي تسامح بل دليل على الرغبة في التوسع والسيطرة .

وما تصريح احمد نجادي الاخير بقوله ( هذا هو الاسلام الحق) اي ان اسلام المسلمين الاخرين ليس بحق بينما هم الان يسعون لمخاطبه الشارع العربي والاسلامي للتعاطف معهم للحق بامتلاك السلاح النووي بحجة فلسطين وتحرير فلسطين واتسأل من الذي يدعم المحتل الامريكي في العراق ؟؟؟ اليس ايران والفئه الموالية لها .

ايران التي لم تثبت للان حسن نيتها تجاه الدول الخليجية وسبق وتدخلت طائفيا واجتماعيا في شؤون البحرين واليمن والمملكة العربية السعودية والعراق واحتلت بعض من جزر الخليج وقصفت الكويت واضطرت سفنها على رفع علم دولة كبرى للعبور بسلام من مضيق السلام- مضيق هرمز.
هذا بالإضافة الى حكمها غير المباشر اليوم في العراق حيث اصبحت ايران هي المحتل الحقيقي للعراق .

ومن جانب عسكري، ايران اليوم وتحكمها مجموعة من رجال دين متعصبين وجنرالات حرس ثوري متعطشين للسيطرة على المنطقة كلها ولا زال شعارهم – طريق القدس يمر من كربلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فايران تشكل خطر على مستقبل دول الخليج العربية بسبب تغلغل ايران فيها ديموغرافيا وبقلة قواتها الدفاعية مقابل ايران التي تمتلك جيش نظامي قوامه اربع مائة الف وحرس ثوري يتجاوز الأربعمائة الف وتعبئة تابعة للحرس يتجاوز عدد المدربين فيها الستتة ملايين شبه عسكري.


الخطر القادم على دول الخليج العربية اذا تمكنت ايران من امتلاك السلاح النووي يعني استسلام الخليج العربي بأكمله اما لأيران أو للدول الكبرى التي عليها حماية حلفاءها من هذا الخطر الكبير وبالتأكيد هذا ستكون فاتورته ايضا مرتفعة لهذه الدول التي تمنت دائما ان تكون بعيدة عن الصراعات التي يمكن ان تؤثر على صفو حياة اهلها وتطورها العمراني والحضاري .

وحالة استسلام دول الخليج لايران ستقوم الاخيرة بتغيير ديموغرافي كبير في المنطقة من تهجير وتقتيل وتغيير المسميات والاراضي كما تفعل الان في العراق ... لفرض امر واقعي وتكون ضفتي الخليج العربي ضفتي فارسيتين كلمة ومعنى .

وفي اقل تقدير للمتفائلين ان السلاح النووي الأيراني بالتأكيد ستكون له مضاعفات جانبية غير عسكرية على هذه الدول وتصبح ايران مرة اخرى شرطي المنطقة مثل ما كانت زمن الشاه حيث سيكون اسهل لها احتلال عدد آخر من الجزر أو الأمارات الصغيرة وابتلاعها والمصلحة تصبح مشتركة مع الأمريكان وها هي ايران التي تعاونت مع الأمريكان لأسقاط الحكم في العراق وفي افغانستان وهي صاحبة الربح الأكبر في التدخل الأمريكي في المنطقة .

اننا نريد الاستقرار والامن في خليجنا ... تعبت شعوبنا من الصراعات والتدخلات الخارجية ... نريد نبني هذا الخليج لنكون مثل نمور اسيا ... اقتصاديا واجتماعيا وعمرانيا وثقافيا وتعليميا وصناعيا . ولذلك يجب ان نقف ضد امتلاك ايران هذا السلاح بكل حزم ودون أي تعاطف ... ولنكون عقلانيين وغير عاطفيين ...


ارجوا ان لايذهب تعبي هباءا منثورا .... اتمنى التعقيب وخاصة من اخوتي الفارس الاخير واشكر واذكر واسير وبقية الاخوة .



من مواضيعي :
الرد باقتباس