الموضوع: تبا لهذا القلب
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 27/02/2007, 11:26 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
ربيع تبا لهذا القلب

-------------

إشتقت إليك كثيرا
الخوف ينتشل المكان حولي
يعبث بأشباح الظلام التي تتراقص أمامي ....
يرسمها على النافذة تارة ....
وعلى المرآة تارة ....
ويجعلها تنام بجانبي في آخر المطاف ....




يزيد من الرعب في داخلي ....
وأبقى أنا هكذا ... مصرة على السهر رغم صمت المكان الذي يثير خوفي..!!!
ألتحف فراشي .....
وتبقى عيني ... ترتشف الظلام ...أحسست بوحدتي .....أسرعت إلى حيث يكمن إحساسي بك ....


اشتقت إليك كثيرا ؟!!
ترى أين أنت ...
أغمضت جفني .....
أدرت أفكاري إلى حيث ولدت أنت ... احتضنت ... وسادتي و كأنها أنت..

وبدأت تفـاصيل حلمي بك ....!!!!


كنت لك ... وكنت لي ....
دون أن يشاركني أحد بك .....أو يشاركك أحد بي ...

هكذا كان حبي دائما ... لا يقبل أنصاف الحلول .....
وكذا كنت أنت .......
وبقيت أحلم بك ...
نسيت كل شيء يربطني بالخوف الذي أمامي ....
من أجل أن أحيا معك .....!!!!!
أنا لا أعلم لما ... اشتقت لك ...؟؟؟

رغم كل المسافات التي تفصلنا عن بعضنا البعض .....
رغم كل الجراح ... التي زرعت في قلبي نحوك ....
تبا لهذا القلب ... أما يتوب ؟؟
أما ينساك يوما ما .... لينسى جرحك ....
كل شيء أمامي يثور بوجهي ... ينهاني عن حبك ....
أنت لا تستحقني ....أعلم ....
ولكنه الحب ... الحب أعمى ....
بل هو جنوني .... جنون الحب !!!



أصبت بالهذيان ....
تناثرت من فمي كل العبارات .... لا أفهمها صدقني ....
ولكنها حتما خرجت هكذا بسببك ...
بسببك أيها القاتل ... كف عن غرس الألم في جسدي ....
أرجوك ارحل ... .
أيقظني من كل الهراء الذي يتلبسني .....
أريد أن أحيا بدونك ....
بدون أن تعيش في فكري كل لحظة ..
بدون أن تتقاسم معي لقمتي ....
دون أن تتنفس معي أنفاسي ....
أرجوك افعل شيئا واحدا من أجلي ....
تصنع الوفاء فقط هذه اللحظة ...
أريد أن أعيش ....
مثلما أنت تعيش الآن ....
ألهذه الدرجة ... يغرقني حبك ....
ألهذه الدرجة يثور شوقي لك في كل لحظة ....
بالله عليك من أنا ؟؟

( منقول)




من مواضيعي :
الرد باقتباس