الموضوع: مذكرات علايه
عرض مشاركة مفردة
  #51  
قديم 17/02/2007, 04:17 PM
المتمردة
مُتـواصل
 
رد: مذكرات علايه

>>>>>>>>>>>>فاصل >>>>>>>>>>>>>>
هذي الأجواء الماطرة الساحرة الرومانسية ذكرتني بيوم شبيه له ماطر بغزاره
قطرات المطر تصطدم بالأرض كشلالات قطع الزجاج في عالم الخيال
كنت براقب المطر ورى دريشة صالتنا بكل تمعن وتركيز
فجاة طرت طريان اجيب مسجلي الصغير والسماعات لحتى اسمع انشودة المطر مع هذا المنظر
كنت اثناء احضاري للشريط بقفز وقلبي بيطير من الفرحه.)معجبه بفكرتي العبقريه).....مرات نفرح فرحه مو طبيعيه مثل الاطفال لأشياء بسيطه جدا جدا سماع اغنيه...رؤية مسلسل فجأة مشاهدة رسوم متحركه شرب كوب عصير ليمون مثلج الغداء لما يجهز وحنا نكون جايعين......ندعوا الله فهاللحظات قلوبنا ما تتوقف من الفرحه ههههه

انشودة المطر قصيده للشاعر الراحل بدر شاكر السياب
كنت في المتوسط عامله بحث عنه
واثناء قيامي بالبحث ذيك الفترة كنت متأثره جدا فيه وبأعماله وحياته
لدرجة اني ليال ما يجيني النوم فيها اتذكر كيف انه مات مغترب بعيدا عن وطنه العراق
ودموعي اللي طلعتها مشانه بتروي بلد قاحل لحاله ...وكل كلامي قال بدر السياب وسوى بدر السياب
ونهاية اليوم الله يرحمك يا بدر وابدي النواح
اهلي فرحوا بانتهائي من البحث اكثر من الاستاذه نفسها
واتذكر ان البحث صار مرجع لكل معلمه بغت تعرف معلومه عن بدر شاكر السياب
يعني جنوني فاد والحمدلله
انشودة المطر
قصيدة احدثت انقلابا للشعر الحديث
فهالقصيده كتبها الشاعر لما كان يصارع شبح الموت في الغربه
وكتبها لنفسه مو للنشر
يعني مشاعر خاصة اعطت لهذي الابيات مزيج غريب من المشاعر الصادقه اللي ما اعتقد انها بتكون اصدق من انسان بيودع هذي الدنيا يعني وش فايدة التصنع لواحد بيموت!!!!!
مطلعها
عيناك غابتا نخيل ساعتا السحر او شرفتان نائ عنهما القمر
غناها محمد عبده .....
ومن غيرك يا عبده قادر على حمل هذه الأبيات وإعطائها حقها من المشاعر المتدفقة؟؟؟؟
المهم
بعد ما جلست ورى الدريشه صرت قبال الدريشه
يعني برى اقفز واشوت المطر بفرحه......>>>>>>جنون على اصوله

حسيت ان حد بيراقبني لما كنت العب
انا الغبيه واعتــــــــــــــــــــــــــــــــرف يا جماعة اني كنت فعلا غبيه وسخيفه
وعقلي كان صغير لأني عقلت اللحين>>>>ههههههههه
كنت قارية رواية بالمنتدى رومانسية كيف ان البطله تسوي حركات والبطل يراقبها من بعيد
وحبها ومات فيها.......هي القصه خياليه لو حقيقه البطل كان مفكرها مجنونه زي حالتي يعني
فكرت ان اللي يراقبني بيخطبني في اليوم الثاني لأنه بيموت فيني
هههههههههه
وصرت بتصنع في اللعب وبدور وبعمل حركات بناتيه زعم مرحه واضحك لحالي
ههههههههههههه
نهاية المطاف لما المطر دخل فيني زين وصرت اعطس من البرد
حبيت اختلس نظره لليراقبني لحتى احس اني ما بمرض بدون فايده الا ويطلع بنغالي جالس على سطوح البيت اللي عدالنا
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هذي سوايا القصص الرومانسيه اللي نقراها!!!!!



من مواضيعي :