عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/02/2007, 07:23 PM
محمـد
مُبــدع
 
وقفات مع عيد الحب!!!

وقفات مع عيد الحب!!!


عبد الرحمن بن عبد المحسن الحصين

**عــيـــد الــــحُب **من المظاهر التي يهتم بها عدد من الناس في شهر فبراير من كل عام , وفي اليوم الموافق14ـ 2 ـ من هذا الشهر ما يسمى بــ{عيد الحُب} ولما كان هذا العيد دخيلاً على المجتمعات الإسلامية فإنه من الأهمية أن يُبَينَ للشباب والفتيات وعموم المسلمين حقيقة هذا العيد.


** حقيقة عيد الحُب **
عيد الحُب (فالنتاينvalentia Day ) من أشهر أعياد النصارى , حيث يحتفلون به في يوم 14ـ فبراير من كل سنة تعبيراً عما يُسمونه في دينهم الوثني بـ{الحُب الإلهي} وقد أُحدِث هذا العيد قبل ما يزيد على ( 1700) عام , في وقت كانت الوثنية هي السائدة عند الرومان , حيث أعدمت دولتهم القديس (فالنتاين) الذي اعتنق النصرانية بعد أن كان وثنياً , فلما اعتنق الرومان النصرانية ــ بعد إعدام القديس فالنتاين ــ جعلوا يوم إعدامه مناسبة للاحتفال بشهداء الحبّ , ولا زال الاحتفال بهذا العيد قائماً في أمريكا وأوروبا , وذلك من أجل إعلان مشاعر الصداقة , ولتجديد عهد الحُبّ بين المتزوجين والمتحابين , وأصبح لهذا العيد اهتمامه الاجتماعي والاقتصادي......


** من مظاهر الاحتفال بعيد الحب عند النصارى **
1ـ تبادل بطاقات خاصة بين الذكور الإناث مكتوب عليها هذه العبارة Be My valentine ) : أي كن فالنتيني( .
2ـ تبادل الورود الحمراء بين الذكور الإناث .
3ـ تبادل الحلويات بين الذكور الإناث .
4ـ وضع صورة[إله الحب][كيوبيد :cupid ] وهي عبارة عن صورة طفل له جناح , ومعه قوس يسدد منه سهم إلى قلب الحبيبة .


** حكم الاحتفال بعيد الحُب **
سئل العلامة ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ السؤال الآتي :
انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحُب , وخاصة بين الطالبات وهو عيد من أعياد النصارى يكون الزي كاملاً باللون الأحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد وماهو توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور , والله يحفظكم ويرعاكم .
فأجاب ـ رحمه الله ـ الاحتفال بعيد الحُب لا يجوز لوجُوه:
الأول: أنه عيد بدعي لا أساس له من الشريعة.
الثاني: أنه يدعو إلى العشق والغرام .
الثالث: أنه يدعو إلى إشغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .
فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيزاً بدينه وألا يكون إمعة يتبع كل ناعق......
(مجلة الدعوة : 1779ــ 14/11/1421هـ ).


** من صور التشبه بالكفار في أعيادهم **
قال: النبي صلى الله عليه وسلم { من تشبَّه بقوم فهو منهم }
(1) حضور أعيادهم ومشاركتهم في الاحتفال بها.
(2) نقل احتفالاتهم إلى بلاد المسلمين.
(3) موافقتهم في أفعالهم الخاصة بأعيادهم .
(4) الإهداء لهم وإعانتهم على عيدهم ببيع أو شراء ونحوه.
(5) إعانة المسلم المُتشبه بهم في عيدهم على تشبهه.
(6) تهنئتهم بالعيد .
(7) استعمال تسمياتهم ومصطلحاتهم التعبدية .



** شبابنا وفتياتنا... ماذا دهاكم **
إنكم اليوم يا مَنْ تحتفلون بهذا اليوم ـ عيد الحُب ـ لحاجة في نفوسكم أعلهما وتعلمونها , ولكن الذي أظنه بكم بما عندكم من فطرة وتوحيد لله تعالى , أنكم لو علمتم الخلفية الدينية لهذا العيد وما فيه من رموز الابتداع أو رموز الشرك بالله , والتظاهر بأن الله معه إلها آخر ــ تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ــ لأدركتم فداحة خطئكم وشناعة توجهكم وتأثركم , فظني بكم وبما عندكم من الفطرة أن الإخلال بالعقيدة أمر لا مساومة فيه عندكم , وان وقع منكم ما يقع منّا جميعاً من لمم وزلل ومعاص فكيف تقبلون على أنفسكم تلك الهرطقات والمزاعم السخيفة الساقطة ــ بتلطيخ أنفسكم وإفساد دينكم بما يسمى بعيد الحب ــ


(*) انتهى بتصرف من:
* عيد الحب عبادة وثنية وعادة نصرانية/إعداد كلية الدعوة وأصول الدين جامعة أم القرى
* عيد الحب القصة والحقيقة /خالد عبدالرحمن الشايع.
* (مجلة الدعوة : 1779ــ 14/11/1421هـ )




المصدر :

www.islamdawah.com




من مواضيعي :
الرد باقتباس