عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/02/2007, 04:31 PM
قيد الأرض
مُتـواصل
 
ماذا تعرف عن حالة المجتمع ؟؟؟ (إدخل وأفدنا)

أهلا بالجميع ::
لكل مجتمع وله عاداته وتقاليده ، فبعض المجتمعات عندهم إعتقاد أو كما يقال عادة إتخذوها ولا بد من القيام بها مهما كانت الظروف ،، فعلى سبيل المثال في بعض المجتمعات يظلم فيها الشاب وتسلب حريته ويعتبر أنه لا شيء وعليه جميع الأعمال لأنه شاب وعليه أن يتحمل المسؤلية وعليه العمل حتى يتزوج ويخلف أولاد ويقوموا بالعمل نفسه وهكذا طوال حياتهم ،، وفي بعض المجتمعات يعتبروا أن المرأة عار في البيت فتحرم من حقوقها إلى أن تبلغ سن الرشد فيسارع الأب إلى تزويجها لكي يبعد العار عنه ، وهناك العديد من المجتمعات التي لها عادات مخالفة للشريعة والإسلام ،،
ولكن
ماذا عن مجتمعنا نحن كعرب ومسلمين ؟؟؟؟
الشاب له الحرية التامه!!
الشابه لها الحرية التامه!!

هل

هذه الحرية التي معنا الأن هي في صالح المجتمع ويسير على خطى ثابتة وصحيحة ؟؟!!

وهل

هذه الحرية ل صالح الفرد نفسه ؟؟؟؟


ماذا تعني كلمة (( الحرية )) في الإسلام ؟؟
ماذا تعني كلمة ((الحرية )) في قاموس العرب ؟؟!


(( الكل يجيب على مقدرته ))

نحن الأن نتمتع بحرية تامة فالشاب يتصرف على حسب ما يريد لا أحد يمنعه لكونه شاب ويستطيع أن يتحمل عواقب كل ما يفعله ولا يهتم بالمخاطر التي قد تصيبه من تلك الأفعال لأن في إعتقاده أن هذه حرية منحها الإسلام له ((هل هذا يا شباب إعتقاد صحيح))

وكذلك الفتاة تتمتع بزينتها وتتفرج وتفعل أشياء لا تليق بئنوثتها وتزاحم الرجال وتتدخل في أشياء لا دخل للمرأة فيها وتقول أن هذه حرية منحها الإسلام لها ((هل هذا يا شباب كلام يتقبله العقل ))

فالمجتمع العربي المسلم في هذا الوقت وكأنه يرجع للخلف وليس للأمام ،، لأن بعض الأفعال التي يقوموا الناس بفعلها مقترنة بأفعال الجاهلية ،، وإذا أتينا من الناحية العقلية فنرى أن الناس قد درسوا إلى أن وصلو في قمة العلم ومنهم من حصل على شهادة الدكتوراه ومنهم الماجستير وغيرها من الشهادات ،، ومن الناحية الصحية فالطب وصل في قمة الخبرة والعلاج إنتشر في جميع المناطق وحتى النائية منها ،،

فالعقدة

الحالة الدينية

فالناس عندهم نقص في الدين لذلك تحدث أخطاء في المعتقدات ،، فما هو الفيروس الكبير الذي جعل الناس تنسى دينهم وينسوا معتقداتهم الشرعية ؟؟

الجواب :: هو التقليد الأعمى وهو تقليد الغرب ،، فالمسلم اليوم أصبح يمشي وراء اليهود والصهيون الذين يبتكرون أروع العادات الخاطئة التي حرمها الإسلام ،، ومن الظاهر في المسلم أنه يقلد الكافر حتى في المشي واللباس والحركات ، لقولهم أن العالم اليوم قد تغير وأصبح في قبضة البشر وأعوذ بالله من هذه الأقوال !!!

فهنا ما أريده منكم أن تجيبوا على الأسئلة التي طرحتها عليكم ، وهل العالم اليوم يختلف عن عصر الجاهلية ،، فأكيد الإجابة نعم ولكن فيماذا يختلف ؟؟؟

وبعد ردودكم وتعليقكم على الموضوع سأشرح لكم ما هي الحرية في قاموس المسلم العربي ؟؟؟!!

وشكرا لكم...




من مواضيعي :
الرد باقتباس