عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/02/2007, 03:49 AM
صورة لـ فارس بلا جواد
فارس بلا جواد
وفــي
 
الله اكبر كيف تطيل عمرك وتزيد حسناتك؟

كيف تطيل عمرك؟
كيف تزيد حسناتك؟؟
أخي ,أختي قف و انتبه !!


أخي أختي الحبيبة هل تفكرت يوما كم عشت ؟؟ وكم ستعيش ؟؟ نعم الأعمار بيد الله 0 ولكن هل تتفق معي أن الله خلقنا لعبادته , فوظيفتنا التي جئنا من أجلها علي الأرض هي عبادة الله 0فهل تفكرت بكم سنة عبادة سنقابل بها ربنا يوم القيامة ؟؟
تعال نحسب سويا
لقد قال النبي صلي الله عليه و سلم ( أعمار أمتي ما بين ستين إلى سبعين وأقلهم من يجوز ذلك) إذا 60 سنة بمعدل (20 سنة نوم بمعدل 8 ساعات نوم يوميا ) 15 سنه ما قبل البلوغ 5 سنوات أكل ووقت فراغ ) =40 سنة إذا يبقي من العمر 20 سنة تحتوي علي ساعات العمل بلا شك , فبكم سنة عبادة خرجنا من دنيانا ؟! حتى و لو حسبنا عمرنا كله عبادة (60سنة) يساوي
ثلاث دقائق فقط إذا قورن بيوم القيامة (مائه ألف سنة )

إذا أمامنا مشكلة عظيمة وهي قصر أعمارنا ( إذا قورنت بأعمار الأمم السابقة) مع كثرة تكاليف المأمورين بها , مع ضرورة الكسب والسعي علي المعاش فما الحل؟؟ الحل هو أن نحاول أن نطيل أعمارنا بشي الطرق 0 ولكن كيف ذلك؟؟

أولاً: إطالة العمر حقيقة وذلك عن طريق:

1- صلة الرحم : ففي الحديث المتفق عليه(( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه)) وفي الحديث الصحيح ( صلة الرحم تزيد العمر)

ثانياً : إطالة العمر بالأعمال ذات الأجور المضاعفة:

إن العمر الحقيقي للإنسان ليس هو السنين التي يعيشها ,إنما عمره الحقيقي بقدر ما يكتب له من رصيد الحسنات وهذه الأعمال تجعله يكسب أكبر قدر من الحسنات في أقصر فتره زمنية وهذه الأعمال تجعل عندك حسنات لا تستطيع أن تحصل عليها إلا بتعميرك آلاف السنين ومن هذه الأعمال ..

1- الصلاة
أ- الإكثار من الصلاة في الحرمين الشريفين: ففي الحديث الصحيح( صلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف فيما سواه ) أي أن ركعتين في الحرم المكي تساوي200000 ركعة وفي صحيح مسلم (( من واظب علي اثنتي عشرة ركعة تطوعا في اليوم و الليلة بني له قصر في الجنة)) هذه ال12 هي النوافل الراتبة لو حافظت عليها يوميا لمدة 46سنه و 3شهور تعطيك (189900) ركعة أي لم تساوي ركعتين في الحرم المكي لا تستغرقان خمس دقائق فلو صليت عشر ركعات في الحرم كتب لك بإذن الله ثواب مليون ركعة.

ب- المحافظة علي صلاة الجماعة في المسجد: ففي صحيح البخاري (( صلاة الجماعة أفضل من الفرد بسبعة وعشرين درجة )) أي أن ما يحصل عليه رجل من ثواب صلاته في المنزل خلال 27سنة يمكن أن تكسبه أنت في سنة واحدة إذا صليت الصلوات الخمس جماعه في المسجد .

ج- أداء النافلة في البيت: ففي الحديث الصحيح (( صلاة الرجل تطوعا حيث لا يراه الناس تعدل صلاته علي أعين الناس خمسا وعشرين)) أي أن مجموع الحسنات التي يحصل عليها من صلي النوافل في المسجد خلال 25سنة يمكن أن تكسبها أنت خلال سنة واحدة إذا صليتها في المنزل .

د- التحلي ببعض آداب الجماعة ففي الحديث الصحيح (( من غسل يوم الجمعة واغتسل, ثم بكر وابتكر ,ومشى ولم يركب, ودنا من الإمام, فاستمع ولم يلغ, كان له بكل خطوة عمل سنة,أجر صيامها وقيامها)) الله أكبر علي فضل الله ,لو مشيت ألف خطوة كأنك عشت ألف سنة تصوم النهار وتقيم الليل ,هذا في جمعة واحدة فما بالك لو حافظت علي ذلك عشر سنين




من مواضيعي :
الرد باقتباس