عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/01/2007, 08:04 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
بئس الكاتب وبئس الصحيفه


بئس الكاتب وبئس الصحيفة

منذ مشاركتنا في خليجي 18 ونحن نواجه حرب اعلامية من قبل صحف ودوريات وقنوات التلفزيون بدولة الامارات العربية المتحدة .

واصبح الاعلام في دولة الامارات دون رقيب ... يكتب مايشاء ... يقول مايشاء ..... لاقانون ولاحق جار ولا نسب ولا اخوة ولا اي شي من الترابط التاريخي والتلاحم الخليجي ....

اطلق اعلامهم المرئي والمكتوب ابواقه ووجهها نحونا قبل ان تبداء المباراة الاولى ... متناسين انها مجرد رياضة تجمعنا وليس تفرقنا ..

ولكن بسبب وجود المرتزقة الاجانب او غيرهم من كل الكتاب والمعدين ... تم جرحنا اكثر من مره .....كل ذلك تحت مسمى تشجيع ومؤازرة المنتخب الاماراتي ...

وللاسف لم يقف احد من المسئولين هناك .... ليوقف مهزلة التطاول علينا ويحاسب كتابها ...

قبل مباراة الافتتاح ومنذ البداية قام تلفزيون دبي بعرض مباريات منتخبنا مع الامارات تلك التي فاز بها الامارات فقط دون المباريات التي هزمناهم فيها وهي الاخيرتين في خليجي 16 و17 وتصفيات كأس اسيا ... يوم بعد يوم مبارياته ايام زمان ... وفتحت برامجهم ابواقها لتقلل من مستوى المنتخب العماني بدون احترام .

وجاءت مباراة الافتتاح خليجي 18 وضايقوا جماهيرنا التي زحفت للملعب ولم يدخل اكثر من 500 شخص ....وحين اتت الصفعة القوية من منتخبنا وهزمناهم في عقر دارهم امام عشرين الف متفرج ... صبوا جام غضبهم على الحكم واتوا بكل مبرر ... وكتبت الصحف الكثير تصف بدون حياء منتخبنا انه فاز بالحكم .... ياسبحان الله .... هدفين اسطوريين اسكتت الجماهير ... وظل اعلامهم المرئي يبرر الهزيمه بكل الامكانيات .

اليوم الثاني كتبت مجلة السوبر في ملخصها عن البطولة وهي الجريدة الرسمية والراعية للحقوق ... ان عراف عماني اخبر الجماهير بفوز المنتخب العماني اثنين واحد..... ثم تم الاعتذار عن ذلك بعد ان نشرت ووزعت .

وظلت الصحف والبرامج تشحن اللاعبين والجمهور .... ويظهر لك على القنوات كل من هب ودب يتكلم بمايشاء .... وحين وصل منتخبنا ومنتخب الامارات للمبارة النهائية الان . بدأت الحرب مرة اخرى ..... ليس لدينا مشكلة ان يظهر مشجع على التلفزيون بقناتهم يقول سوف نفوز على منتخب عمان .... ولكن يتكلم ويجرح ويقول بانذبحهم العمانيين ... فهذا ليس اعلام وانما تهريج . اين الادارة واين الرقابة والمحاسبة .

واليوم تفاجئنا صحيفة البيان باتهام صريح للعمانيين بالسحر وان فوزهم كله بسبب السحر ... وان معنا ساحر في البعثة يقوم بكل شي .


نعم هذا ما نشرته صحيفة البيان الامارتيه حيث كتبت :-

حدرجه.. بدرجه.. سحر وشعوذة
عراف عُمان اختار الخطة.. وماتشالا يحفظها للاعبيه!




يبدو أننا على وشك الركوب في آلة الزمن التي أظن ان الكل يعلمها ويعرفها تماماً بفضل افلام الخيال العلمى الاميركية والتي تشتهر بها مدينة السينما العالمية هوليوود، ولكن يبدو ان البعض اصبح لديه قناعه تامة ان تلك الافلام التى من نوع الخيال العلمي من الممكن ان تتحقق، وهو بالفعل ما يعكسه لسان حال المنتخب العماني، الذي جاء الى العاصمة الاماراتيه ابوظبي


وهو متسلح بأهم اسلحة الدجل والشعوذة، واصطحب معه «عراف» هل تصدقون هذا؟! - فعلا عراف مع الجهاز الفني الذي تنبأ في المباراة الافتتاحية بفوز عمان على منتخبنا بهدفين مقابل هدف ثم عاد العراف نفسه ليؤكدأن عمان ستفوز بالنقاط التسعة في الدور الاول.. نعم هو تنبأ وصدقت تنبؤاته ولكن.. كذب المنجمون ولو صدقوا!


ونعود مرة أخرى إلى آلة الزمن التي ذكرناها في البداية فالطبيعي انك اذا سرحت مع الخيال وابحرت في محيطات اللا معقول فأنت تحاول ان تسبق عصرك وان تذهب الى المستقبل البعيد لتتعرف على تقنيات المستقبل وكيف سيكون العالم بعد ألف سنة - مثلا - ألا اذا حصلت على هذه الآله العجيبة الخيالية وتذهب بها الى الماضي والمجهول والخرفات فهذا أمر يستحق الوقفه.


وهناك شقان الاول اذا كنت تجهل كيفيه تشغيل هذه الآله وذهب بك حظك العاثر الى الماضي بدلا من المستقبل، وهذا عذر أقبح من ذنب فكيف تخوض في ماليس لك به علم؟ اما الشق الاقرب الى الواقع هو انك بالفعل اخترت الذهاب الى الماضي لتأتي بالاسلحة المشعوذة والمفبركة لتعاونك على ما أنت قادم عليه، وهو ما فعله الفريق العماني الذي ذهب بآلة الزمن الى الماضي السحيق وجلب معه العراف المجهول الذي لم يظهر لاحد حتى الان، وعندما تتحدث مع احد في الفريق على هذا المشعوذ يتنكر الجميع لوجوده،


بالرغم من ان هناك شواهد من لاعبين آخرين واكد ان العمانيين لديهم خبرة طويلة في اعمال السحر وخبراتهم عريضة في هذا المجال ولم يستبعد اللاعب ان هناك سحرة مسخرون للفريق لمعاونته على ذلك ، ونفى الجانب العماني وغضب لكن كانت هناك تسجيلات باعتراف البعض فلم يعد هناك انكار لتصريحاته.


واذا حاول الجميع اخفاء تلك الحقيقة الغريبة فإن هناك سؤالا مهما يجب الوصول الى اجابه عنه من خلال مسؤولي الكرة العمانية انفسهم وهي كيف تسربت اخبار هذا العراف وتنبؤاته في كل الصحف الخليجية؟! الاجابة واضحة - اعتقد ذلك - !! وتخيل لي ان هناك غرفة بعيدة في آخر الممر في نادي الضباط موقع اقامة البعثة العمانية،


يغطيها الظلام الدامس ولا يخرج منها إلا شعاع صغير من النور يكاد يضر بالبصر اكثر من ان يفيده يخرج من بلورة امام رجل أشعث.. طويل الذقن .. يرتدي الزي الخرافي للمشعوذين.. وطرطورا طويلا.. ويتدلى من صدره المسابح والسلاسل التي تحمل التعاويذ.. له نظرة صاقبه مخيفه، ويجلس امام البلورة ويخرج من جواره دخان لا تعلم مصدره، وفجأة يأتيك صوت حديدي.. قوي.. صلد.. يدخل الرعب في نفوس البشر العاديين مثلي ومثلك ومثل كل طوائف البشر، ليهذي بكلمات لانعرفها ولا تفهمها.. حدرجة - بدرجة - واحدة واقفة والتانية نايمة!!


ما هذا لا نعرف ولكن يبدو انها الخطة التي سيخوض بها الفريق العماني مباراته امام منتخبنا في نهائي دورة الخليج الثامنة عشرة، والتي تفتق فيها ذهن العبقري الدجال او المشعوذ سمية كما شئت فكل المعاني واحدة ولها نفس المغزى الغريب.ولكن هل هذا حقيقي او يعقل ان يكون هناك في القرن الحادي والعشرين من يهتم بتلك الخرافات وتسخير الجان والتنبؤات والشعوذة من اجل اخافة المنافسين وامتلاك اسلحة غير مشروعة.. الإجابة متروكة لكم أنتم.

المصدر
http://www.albayan.ae/servlet/Satell...e%2FFullDetail



واخيرا انشألله ان فزنا فنحن نستحق الفوز .... وان لم نفز .... فنحن فخورين بمنتخبنا .... وسوف نستقبله استقبال الابطال ...




من مواضيعي :