عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/01/2007, 02:08 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
كيف تكون ناجحا في حياتك


[all1=#3300FF]كيف تكون انسانا ناجحا في حياتك ......[/all1]

تمر بنا السنين .. وحين نتوقف لحظات بين جريانها ونسترجع ذكرياتها .... نتمنى احيانا لو فعلنا كذا ولم نفعل كذا ... نلوم خطوات قمنا بها سواءا على الصعيد العملي او الدراسي او الحياتي او الاجتماعي ....

نكتشف احيانا ان صدف ممكن ان تغير حياتنا للافظل لو انتبهنا لها ..... ونندم على خطوات قمنا بها ..... والندم الاكبر حين نكتشف اننا لم نحقق ما نحلم به ...

لماذا؟؟؟؟

لان تخطيطنا خطأ ...... سلوكنا وخطواتنا في الحياة غير دقيقة ..

والسعادة حينما نحقق الذات .... ونكون راضيين عن انفسنا..

انا من واقع تجربة دخلت عدد من الدورات الناجحة نحو تحقيق النجاح .... وكانت هذه الدورات تحت ممسميات مختلفة ... العشر الخواط المهمة للنجاح ..... دورة التفكير الايجابي ..... دورة في قوة العقل الباطن وتحفيزه نحو النجاح..... واقول بكل صراحة انها اكسبتني خبرة ايجابية في التعامل وفي الرضا وتحقيق الذات .... والوصول بجزء من اهدافي للنجاح...

ارتأيت ان اشارككم ببعض هذه الخطوات لتحقيق النجاح واتمنى الاستفادة منها ....


كا انسان هو شخص متميز يبحث عن النجاح وأحداث تغيير فعال في حياته ؟ والا لم تكن انت كذلك ايها القارئ فأنصحك بالخروج من هذه الصفحة وتقليب موضوع اخر يهمك اكثر من حياتك.

اما ان كنت إنسان متميز بحق فأنك تبحث عن أساليب تساعدك على تغيير نفسك وحياتك نحو الأفضل وهذا هو الذي قادك إلى قراءة هذه الأسطر ومتابعتب للنهاية ..

يقول "انتوني روبينز" في كتابة الرائع "أيقظ العملاق داخلك" : " انه يجب الاستفادة من الوقت وتنظيمه بدقة وعدم اهداره والقراءة الكثيرة والمتعددة والتي تفيد الحياة وان العديد يهدرون اموالهم في شراء الكتب لايتعدون قراءة الفصل الاول وبالتالي اهدار للمال والوقت والجهد ...... هذه البداية

كيف تستفيد مما يكتب ؟
اولا حاول أن تقرأ الموضوع أكثر من مرة ثم لتكن معك مذكرة خاصة تنقل فيها كل جملة تشعر أنها تؤثر فيك أو كل فكرة تجد أنه بالإمكان تطبيقها .
ثم اشرع في التطبيق في الحال .

كل يوم طبق فكرة أو أكثر .

وستذهل من النتيجة الرائعة التي ستصل إليها بمشيئة الله تعالى بعد ستة أشهر من الآن ، وأحب أن أكرر أن الذي لا يطبق لا يحصل على نتيجة . يقول تعالى في كتابة : ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .. الامر اذا في يدك .


ولكي يكون التغيير الذي ستحدثه في حياتك ذا قيمة حقيقة فلا بد أن يكون تغييرا دائماً ومستمراً ، وكلنا خبرنا التغيير في لحظة من لحظات حياتنا وربما شعرنا أحيانا بالإحباط وخيبة الأمل فكثير من الناس يحدثون بعض التغييرات في حياتهم وهم يشعرون بالخوف لماذا؟

لأنهم وبعقولهم الباطنة يعتقدون أن هذا التغيير لم يكون إلا مؤقتاً وسنضرب على ذلك مثلاً : تجد أن أحد الأشخاص الذين تعرفهم يعاني من وزن زائد وكلما نوى أن يطبق نظاماً غذائياً معيناً لخفض وزنه الزائد تجده يؤجل موعد بدء هذا النظام أو أن يستمر فيه لفترة ثم يوقفه والسر في ذلك يكمن في أن هذا الشخص يدرك بعقله الباطن أن أي ألم سيتحمله من أجل إنقاص وزنه أو أحداث أي تغيير في حياته سيعود عليه في النهاية بمردود قصير الأمد ، وبتعبير آخر أنه يعلم داخل عقله اللاوعي أنه سيعود مرة أخرى إلى حالة زيادة الوزن التي كان عليها .


سنحاول أن نتعلم بعض المبادئ التي يمكنها أن تغير حياتنا إلى الأفضل وبشكل دائم .

إذا أردت في يوم من الأيام أن تحدث تغييرا حقيقيا في حياتك فأول شئ عليك أن تفعله هو أن تعلي من مستوياتك أو تزيد من مقاييسك ؟
وسنوضح ذلك بعدة أمثلة ،


مثال على المستوى الصحي لا تكتف بأن عندك مرض واحد بل ليكن المستوى الصحي الذي تحلم به هو أن تعالج هذا المرض وتكتسب لياقة بدنية وتزيد من طاقتك ,والاهتمام بالرياضة.

وعلى المستوى الروحي تعمق في دينك أكثر وتقرب يوماً بعد يوم الى الله تعالى ولا تقل هذا يكفيني .فأنت لن تقف مكانك بل تأكد أنك إذا لم تتقدم فسوف تتأخر .

على المستوى الأسري لا تقل لنفسك انا مرتاح بل حاول أن تبحث عن سعادة أكثر احلم بمراكز أعظم لأولادك وخطط لذلك من الآن .

أقوى مجال في حياتك هو المجال الروحي وهذا وفقا لأحدث البحوث النفسية لذا فإنك إذا أحدثت تغييراً في باقي مجالات حياتك ) اجتماعي - صحي - نفسي - مهني - عقلي ) سيكون يسيراً للغاية .

أن أول شئ ينبغي عليك أن تغيره في نفسك هو الطلبات التي تطلبها من نفسك اكتب كل الأشياء التي لا تقبلها في حياتك سواء بسواء من نفسك أو من الآخرين ثم اسأل نفسك ( هل ما أعاني منه سببه فيّ أم في غيري ) إذا كنت ممن يقولون دائماً لأنفسهم ( أنا ملاك أنا ليست بي عيوب ) فرجاء لا تكمل معنا قراءة هذا الموضوع فهو ليس لك . أما إذا كنت ممن يعتقدون أنك بشر وكما أن لك مميزات فلك عيوب وأنت على استعداد أن تمحو هذه العيوب وتقوي هذه الميزات فتستفيد بمشيئة الله تعالى مما نكتب أقصى فائدة وستحقق نجاحات رائعة

فقط اعرف نفسك بصدق ووضوح وإذا ما تأكدت أن الخطأ بالفعل من الطرف الآخر ففكر في طريقة لطيفة لتغيير هذا الموقف الذي لا تحتمله .
كن أمينا مع نفسك فلحظات الأمانة والصدق مع النفس لا تُعدل بملء الأرض ذهبا ثم اسأل نفسك ما هي الأمور التي لن أستطيع أن أتحملها – أجب على الورق .
ثم أكتب كل الأشياء التي تتمنى من أعماق قلبك أن تحققها ثم فكر في هؤلاء العظماء والنتائج الرائعة التي وصلوا إليها في حياتهم بعد أن أخذوا عهداً على أنفسهم أن لا يقبلوا بأقل من المستوى الذي حلموا به .
تأمل حياة العظماء وعلى رأسهم رسل الله صلوات الله عليهم وسلامه . أدرس سيرة الصحابة رضوان الله عليهم والصحابيات رضوان الله عليهن ، تفكر في سيرة العلماء من القادة والمصلحين من أهل الشرق والغرب ابن سينا وابن حيان والفارابي وخالد بن الوليد وسيف الدين ق** وإسحاق نيوتن وإنيشتاين وحسن البنا وإبراهام لينكولن وهيلين كيلر وماري كوري والمهاتما غاندي وسويكيرو هونا وغيرهم من الناجحين في مجال الاعمال والتجارة والسياسة الذين قرروا وبكل قوة أن يخطوا خطوة إيجابية رائعة في حياتهم وهي أن يرفعوا من مقاييسهم فالقوة التي توفرت لديهم متوفرة لك أيضا ستكون أيضا بين يديك فقط إذا كانت لديك الشجاعة لكي تحصل عليها .


أن تغيير المنظمات والشركات والدول أو العالم كله يبدأ بخطوة واحدة بسيطة وهي ( أن تغير نفسك )

والان اقدم اهم خطوات النجاح في الحياة ... ادرسوها وانتبهوا لها ... وطبقوها في حياتكم .

اولا:الجانب الروحي : الايمان
جانب روحاني مهم وطاقة خفية للانسان لشحذ هممه وتكملة نجاحه . انه من الــمحال ان تخوض سفينة النجاح غمارا لحياة دون دفةالايمان . فالأيمان والأمل جناحان يطيربهما الانسان نحو النجاح.



ثانيا:النواحي الاجتماعية وفن التواصل مع الاخرين .
وتندرج تحته السمو بالاخلاق اون تبني جسرا من الثقة بينك وبين الناس ويتحقق . فتكسب محبتهم وقلوبهم وثقتهم بك . المساهمة في المجتمع والمشاركة فيه . التفاعل مع الناس بايجابية . التراحم والتواصل مع اقربائك واصدقائك . الزيارات الاجتماعية المنتضمة والدائمة والسؤال عنهم .



ثالثا:التخطيط للحياة ..
التخطيط على كل المستويات في حياتك اليومية والشهرية والسنوية . ومتابعة هذا التخطيط وتعديله وتقويمه ان تطلب ..
اياك ان تخوض الحياة دون خطة واضحة المعالم لمواجهة متطلباتك ....من المستحيل ان تنتج الفوضى إلا الفشل والتخطيط إلا النجاح ..... الشعوب التي تعرف كيف تخطط وكيف تبرمج وكيف تنفذ هي صانعة الامجاد ...لاايقفزأحدعلى قمةالجبل مرة واحدة وانما يصعدخطوةخطوة


رابعا : تحديد الاهداف .
على كل واحد مننا ان تكون له اهداف ... اهداف بعيدة المدى ... اهداف قصيرة المدى .. او متوسطة المدى .... في الزازج وفي الثراء وفي النجاح بالعمل وتحقيق الذات .. في الدراسة .. في شراء بيت او سيارة .. سفر واجازه .. ومئات من الاهداف على مدى العمر
اهداف متعددة محكومة بوقت وزمن ... عليك تنظيمها وكتابتها ... ثم ضع الطرق والاستراتيجيات للوصول الى هدفك ... كيف تحقق اهدافك ... كيف تصل اليها ... وابداء خطوات الوصول



خامسا : العزيمة والاصرار .
مهما كان تخطيطك ... ومهما تنوعت اهدافك ... فان العزيمة والاصرار هي التي تقود الى النجاح .. مهما كانت العقبات امامك .... ممكن ان لاننجح من اول مرة ... ولكن مع اصرارنا سوف ننجح .



سادسا : التجديد والابداع.
التغييرقانون ثابت في الحياة والإبداع ليس موهبة يولد بها البعض ويحرم منها آخرون
بل يمكن تعلمة من قبل الجميع . والتجديد سراستمرارالوجود ....والبقاء في حالة واحدة
يعني الجمود والموت . غير حياتك وجدد فيها . من الصعب احرازالنجاح دون القيام بأي تجديد في العمل
أوتطوير في الاسلوب . وفي الحياة الزوجية كن مجدد دائما مع شريكك في اموركم الحياتية والاجتماعية .



رابعا: رتب الاولويات .
اجعل الأهم في الاولوية بعد ان ترتب قائمة اولوياتك .. كثيرمن الفاشلين هم ضحايا أولوياتهم
..... رتب الامور حسب الاهمية .... وضع جداول يوميا لأعمالك
وحاول الالتزام بها.
استغلي افضل الاوقات لإنجازالامورذات الاهميةالكبرى ...... اجعل جدولك مرنا بحيث تدخل علية المرح
وتضيف الاعمال الطارئة .....




خامسا: ابذل قصار جهدك..
سابق نفسك في العمل حتى تحقق آمالك التي سبقتك ..... التحدي الحقيقي ان تعمل بأقصى ما تستطيع ..... لاجتهاد هواكثرمايميزالناجحين عن غيرهم ...... التزم بمواعيد محددة وواظب على الحركه

سادسا:النظر للناس من خلال الصفات الحسنة
احب للناس ماتحبة لنفسك واحترم مشاعر الاخرين ..... من يعطي قلبة للآخرين فإنما يعطيهم قلباواحداويأخذ منهم قلوبا كثير .... من المستحيل ان يوجد شخص ناجح قليل الصدقات ..... بالانضباط في المواعيد تربح اوقاتا كثيرة ..... وتنظيم العالم يبدأ من تنظيم نفسك ..... امدح بصدق وكون رصين وانتقد بلباقة وأشير الى الاخطاء بطريقة غير مباشرة .....




ثامنا: زيد من وقودالنجاح..
افع الإنجاز الحماس .... حسن الإدارة وحسن الاداءدوافع نحو النجاح
اعتمد على سلاح التركيز وهو عين القوة
تعود الانضباط في جميع امورك واخيراً اعرفي نفسك..
ابدء بنفسك وحاول ان تنجح في إدارة ذاتك وفي تعاملك مع تصرفاتك
أنت المبدأ وأنت المنطلق فعدم الثقة يؤدي الى التكاسل عن الخير
ردد الكلمات التي تدفع للنحاج (أحاول،أتعلم ،أفكر)
اعترف بعيوبك وتخلص منها واكتب النقائض التي فيك وعالجها ...اقضي على نقاط الضعف وزيد من عناصر القوة .... ومن صحت بدايتة صحت نهايتة




تاسعا : راجع الذات وخططك واهدافك .
اجلس مع نفسك بين فترة واخرى وراجع ذاتك وقيم ما انجزت ... وان كنت بحاجة الى تعديل فقم به .




عاشرا :: الجانب الرياضي .
اهتم ببدنك ... ولياقتك .. لانها اساس الصحة ... واساس عمل العقل السليم .. وهي المحرك الدينميكي لكل الجسم والتفكير .... انها طاقة لاتنضب ... اهتم بمجالات هواياتك باعتدال ...مع رياضة صحية اساسية لاستمرارك في العطاء .... وصدقني ستجد نفسك حين تعرق مسامات جسدك انك سعيد جدا


ابن الصحراء




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة ابن الصحراء ، 29/01/2007 الساعة 06:45 PM
الرد باقتباس