الموضوع: ما زلت أحبك جدا
عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 28/01/2007, 10:28 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
ربيع رد: ما زلت أحبك جدا



اقولك الحقيقة قصائدها ( شهرزاد ) جميله ونقلك منها يدل على ذوق رفيع في الاختيار ( اقصد منك ) بمعنى ان تذوقك للكلمة في غاية الاحساس العميق بمعنى كل سطر فيها .

انا كنت نوعا ما امزح ..... نوعا ما .... ولكن كما يقول العمانيين ... مزاح وضرب رماح ... ولو جينا نستعرض قصائد شهرزاد الاخيرة التي كتبتيها لنا مشكورة وعرفتينا بها عن كثب ...

اقول .... اقصد .... ممكن الخصها بالاتي من وجهة نظري ... وعلى فكره انا مش ناقد ...


قصيدة مازلت احبك هي عبارة عن عتاب ... حبيب هاجر ... عوده ضائعه .. كبرياء ... حزن

قصيدة تأخرت كثيرا / هي مثل هدف القصيده السابقه عتاب ...حبيب هاجر ... عوده ضائعه او متأخره .. كبرياء .... حزن

قصيدة سيدي الفرح ... صباح الحزن / عبارة عن خزن شديد ....وحده .... الم يخفي حب مفقود ... حبيب مهاجر ... الخ

قصيدة ماذا اكتب لك في العام الجديد ... عباره عن عتاب .... حب مفقود .... هجر حبيب ... عتاب في الاخير

قصيدة مع خالص احتقاري /عباره عن .... الرحيل او هجر الحبيب ..... السبب الخيانة ... بعدها حزن .... الغوص في الماضي

والقصيدة الجميله سافتقدك جدا .... عباره عن الرحيل او هجر الحبيب .... تبقى اطلال الذكريات بكل تفاصيلها .... استرجاع الحب والشوق للحبيب المهاجر

قصيدة لماذا بعد الفراق / وهي تختلف قليلا ...عبارة عن حزن ورؤيا قاتمه للامور

اخير اقول ان قصائد العتاب والحب المفقود جميله ... ولكني احس ان شهرزاد تكرر نفسها في قصائدها ... انا اقول انها تكتب من صميم معاناة ذاتية .... لان من عادة الشاعر ان يكتب عن الحب في وقت عنفوانه ويكتب عن الهجر في وقت وقوعه ويكتب عن الامل والحب في وقت ترقبه ..

ولكن ان يظل الشاعر حبيس معاناة واحدة وهي الحب المفقود نتيجة هجر الحبيب ... والتعبير عنها في كل قصائدة بطريقة تختلف قليلا عن الاولى ... يدل على معاناة قاسية يقع الشاعر اسيرها ولايستطيع مغادرتها نحو الامل المبهج والحياة المشرقة ...

تظل قصائد شهرزاد قصائد عتاب مهما غلفتها بسيناريوهات متعددة


ولكنها تظل هذه القصائد تعجبني


واتمنى الاخت زهرة الخزامى ان تعطينا سيره ذاتية او ملخص جميل عن هذه الشاعرة .

مع تحياتي الكبييييييييييييييييييييرة لك

وتسلمين عزيزة دائما في هذا المنتدى ويعطيك ربي الصحة والعافية



من مواضيعي :
الرد باقتباس