الموضوع: مذكرات علايه
عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 25/01/2007, 07:10 PM
المتمردة
مُتـواصل
 
رد: مذكرات علايه

كل واحد جلس في كرسيه بالطياره..
ومريوم خواااااااااافه حيل من الطيارات
أنا ومريوم واليمامه وأمامنا علي ومنيره ووحده هنديه(لا أستطيع وصف الريحه!)
أما فيصل وبلقيس كانوا بعيد....
وأنا أول ما جلست شميت الريحه الهنديه المتبله بالكاري الأصيله من الراكبه إللي قدامي ..وطول الرحله
وأنا متضايقه وأسبها وألعنها بصوت واطي ، وهالمره مب مثل عوايدي .
.ما ثرثرت ولا تكلمت(عزم البنيه مستحيه!)
بس الرحله كانت صعبه ..يعني هزات على كيف كيفك ومريوم المسكينه خايفه موت وأنا بدل ما أهديها
أسألها كيف بيكون ردة فعل أهلنا إذا متنا!وأستفسر عن الجثث بتكون كامله ولا لأ! هههههههه
والله مب قصدي أخوفها ..وكل ما أهتزت الطايره أشعر براحه غريبه وأغمض عيوني (مثل المساج!هههههه)
المهم...وصلنا بعد ما طلع روح مريوم من الخوف.......
بعد ما أجتمعنا كلنا ..وعلي مشغول بالجوازات ومهتم..(مبين من النوع إللي يحب كل شيء يكون بيرفكت)
قلت بلهفه (نسيت أني مستحيه!): وين بنروح إللحين؟؟؟؟؟؟؟ رد علي :شوي شوي علينا..إللحين
وصلنا ..مب تعبانه إنتي؟؟ شوفي مريم المسكينه إللي خرعتيها (أنصدمت..أنا)
..شكلها تعبان مره..متى ما أرتاحت
بنفكر وين بالروح..إلا دبي ما بتطير..
البنات ضحكوا مني وأنا مستحيه حيييييل من كلامه
وصلنا لشقة العائله (طبعا مب عائلتي!)
مريم أخذت شنطتها وأنا وراها (معرف حد)
ونادت عليها اليمامه
بعد ما تشاشروا ..رجعت لي مريوم..قلتلها:وين غرفتنا؟
أختصرت لها الكلام..ردت: أنا بنام ويا اليمامه في غرفتها
وأنت نامي مع بلقيس ومنيره عند البنات سرير إضافي..
أنا أنبطرت وهمست:أبى أنام وياج..أنا معرفهم!وإللي لابسه
شيله بنيه نظراتها تخوف (قصدي منيره) ..ضحكت مريم
وقالت:عن السخافه...وأخذت الشنطه وراحت مع اليمامه
وهدتني بروحي! يمكن بعدها معصبه مني ..
خرج علي من غرفته وشافني جالسه في الصاله وشنطتي
على رجولي ..( أيش بلاني أنا حتى أسافر وياهم مبين أنهم
مب مرتاحين لوجودي!)
- ليش قاعده بروحج؟؟..
- معرف وين غرفة بلقيس ومنيره..والكل دش لغرفته..
عصب علي وانحرج من تصرفات البنات(دواهم يستاهلون ههههههه)
وما قدر يرد...بس قال :تعالي بوريج غرفتهم...
أول ما قمت ..أقترب أهو و أخذ الشنطه وأنا ما رضيت وحاولت
آخذ الشنطه منه،بس نظره جاده من عينه خلتني أسمع كلامه
ورحت وراه حتى وصل للغرفه ، قالي أنتظر شويه ودش الغرفه
والله فاتكم كان يهاوش خواته ليش خلوني لوحدي وأنا أضحك
ومستانسه مره..بعد شويه ناداني ودشيت..وقبل ما يخرج
قال والنظره للتوأمتين :مثل ما وصيتكم...
طلع علي وبقيت ويا التوأمتين ..
وحده منهم قالت:أسمك علياء؟
سؤال سخيف ، بس جاوبت:أيه ..أنتي منيره ولا بلقيس؟
ضحكت وقالت :بلقيس ، وإذا تبين تفرقين ..أنا ما عندي شامه
ومنيره عندها..
تأكدت أن بلقيس مب البنيه إللي كانت تقعد ويا علي والهنديه لأنها طيبه وحبوبه ..
مممممم يعني منيره...قالت منيره بلامبالاة: أنا ما كنت أعرف أن لمريم بنت
عم في سنج..بس اليوم عرفت!..
عداوه من أول لحظه؟؟بس طنشت كلامها وقلت لبلقيس :ليش ما نروح لسيتي سنتر!
بلقيس:ما في مانع ..بس أشك أن علي بيوافق!
تضايقت وسألتها ليش وخبرتني أن علي ما يحب يخرج لمكان بعد أي سفر إلا في اليوم الثاني حتى يخطط ويرتب
أموره زين !!!!
آآآآآآآآخ , مثالييه زايده عن الحد!!!!!!!!حسيت بإحبااااااااااااااااااط
بعدين رحت أغير ملابسي وخرجت من الغرفه مع بلقيس (منيره راقده)
وجلسنا في الصاله (الوحيدات إللي مب راقدات)..نسولف وما حسينا بالوقت..
دخل وقت المغرب ودشينا نصلي ...
بعد المغرب الكل نش من رقاده
وأجتمعوا في الصاله ..
خرج علي من غرفته لابس ومتكشخ وما
شافنا جاهزين..قال مستغرب:ما تبون
تخرجون؟؟؟ البنات تراكضن للغرف وأنا
متعجبه..ضحك علي من الخاطر وشافني جالسه
وأنتي يا أم الجثث ما بطلعين ويانا؟
فتحت عيوني على الآخر ..يعني الرجال سمع رمستي ويا مريوم!!
..................................
طلعنا وتعشينا في مطعم إيراني (ممممممم حتى إللحين أتذكر لذة الأكل)
وبعدها عزمنا فيصل على فيلم أجنبي بالسينما ( ما أستمتعت بالقصه و
كان رعب بنظري بسبب المؤثرات الصوتيه!)
ومريوم منحرجه مني لآخر درجه..لأن الفيلم كله مفاجأت ..مثلا بوصفلكم مشهد من الفيلم
خلاني أصيح من الخوف! ..دخل البطل غرفة العمليات وعلى الطاوله طفل ميت ..أقترب البطل
من الطفل وركزت الكاميرا على وجه الطفل وأنا كنت مندمجه لآخر درجه كأني مع البطل ..إلا وأشوف الطفل
يرفع راسه ويفتح عيونه وهو يشهق...بعد هالمنظر قلبي طاااااح وصرخت صرخه رجت المكان وخبيت
وجهي بكتف مريم وقعدت أصيييييييييييييييييييييح من الرعب .وطول الوقت خاشه ورى مريوم
.وبعد الفيلم خرجت وعيوني منتفخه! أي واحد
يشوفني يفتكر إني متأثره من الفيلم الحزين (المفروض) هههههههههههههه ومحد يدري بالحقيقه إلا الجماعه
ههههههههههه............
طول الدرب والكل يتطنز علي ..حتى فيصل !!!!!!!!!
الساعه ثلاث بعد منتصف الليل.....(بداية القصه!) خرجت من الغرفه
للمطبخ عشان أشرب كوب ماي ...سمعت صووووووووووووووووووت شخص
منووووووووووو....



من مواضيعي :