عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 22/01/2007, 09:39 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
عُمان تهزم الكويت في الرمق الأخير وتضمن تأهلها ..

عُمان تهزم الكويت في الرمق الأخير وتضمن تأهلها




حقق المنتخب العُماني فوزا مثيرا على نظيره الكويتي بهدفين مقابل هدف واحد، في الرمض الأخير من المباراة التي جمعتهما يوم السبت في افتتاح مباريات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى على استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة، حيث تمكن لاعبه هاشم صالح من تسجيل هدف الفوز قبل النهاية بدقائق، في الوقت الذي كانت فيه الكويت تحتفل بتعادلها في عبر لاعبها فهد الرشيدي، علما بان عماد الحوسني كان قد وضع منتخبه في المقدمة منذ بداية الشوط الأول بعدما سجل هدف التقدم بعد مرور 8 دقائق.

وهذا هو الفوز الثاني للمنتخب العماني الذي رفع رصيده إلى 6 نقاط، وليضمن تأهله للدور نصف النهائي، بإنتظار ما ستؤول إليه نتيجة المباراة اللاحقة بين الامارات واليمن والتي ستحدد إلى شكل كبير ضمان تأهل العمانيين أو الانتظار للمرحلة المقبلة.

وكانت عمان فازت في المباراة الافتتاحية على الامارات 2-1 امام نحو ستين الف متفرج احتشدوا على مدرجات مدينة زايد الرياضية، فيما افلت منتخب الكويت من الخسارة مدركا التعادل مع نظيره اليمني حيث انقذ بدر المطوع الموقف بهدف من ركلة جزاء في ربع الساعة الأخير.



ويرى مراقبون أن البداية القوية لعمان في هذه البطولة يؤكد جدية سعيها للفوز بالكأس الخليجية للمرة الأولى في تاريخها، بعد أن خسرت النهائي في النسخة الماضية امام قطر 4-5 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 1-1، وهي تغلبت في نصف النهائي على البحرين 3-2.

وقدم المنتخب العماني مباراة كبيرة وكان الطرف الافضل فنيا معظم فترات الشوط الاول وحصل على فرص عدة للتسجيل استفاد من واحدة منها وتقدم عبر عماد الحوسني، في حين تحمل المنتخب الكويتي عبء الحد من خطورة منافسه ولم يشكل خطورة فعلية على مرمى حارس بولتون الانكليزي علي الحبسي.

فعليا، تحرك الكويتيون جيدا في الدقائق الاولى فقط، ثم غابت عنهم اي خطط تكتيكية وبدا ان عددا من لاعبيه يحتاجون الى مزيد من الخبرة بمواجهة منتخب عمان سريع يتمتع لاعبوه بفنيات عالية.

بداية المباراة كانت سريعة من الطرفين سعيا الى التسجيل المبكر الذي كان من نصيب عمان حين استغل القناص عماد الحوسني خطأ دفاعيا فادحا واودع الكرة في الشباك.

ففي الدقيقة الثامنة، ارسل الحارس الكويتي نواف الخالدي كرة الى الجهة اليمنى حيث يعقوب الطاهر الذي انطلق بها لكن الحوسني تصدى له فحاول التراجع لكن المهاجم العماني خطف منه الكرة وسار بها فحاول الخالدي الذي خرج للتصدي له فوضعها في المرمى الخالي.

والهدف هو الثاني للحوسني في البطولة بعد ان كان سجل هدفا في المباراة الاولى ضد الامارات، فتساوى مع السعودي ياسر القحطاني في صدارة ترتيب الهدافين حتى الان.

وبقي الايقاع سريعا من الطرفين خصوصا من الكويتي لكن من دون فرص خطرة على المرميين، اذ انحصرت معظم الالعاب في منطقة الوسط التي تسابق المنتخبان للسيطرة عليها.

وسيطر العمانيون على المجريات في ربع الساعة الاخير لمحاولة اضافة هدف ثان، وكاد الحوسني يفعل ذلك في الدقيقة 35 حيث تدخل برأسه لمتابعة كرة من ركلة حرة من الجهة اليسرى لكنه احتاج الى سنتيمترات قليلة للمسها امام المرمى مباشرة.

وسدد خليفة عايل كرة قوية بيسراه من نحو عشرين مترا التقطها نواف الخالدي على دفعتين (40). وكانت بعض المحاولات للمنتخب الكويتي من حين الى آخر خصوصا عبر بدر المطوع ومحمد جراغ ووليد علي لكنها افتقدت التركيز والخطورة.

اختلف حال منتخب الكويت في نصف الساعة الاول من الشوط الثاني بفضل التغييرات التي اجراها صالح زكريا، فحصل على بعض الفرص ونجح في ادراك التعادل، لكن الخطر العماني تجدد في الدقائق الاخيرة التي جاء فيها هدف هاشم صالح الرائع ليهدي منتخبه اولى بطاقات التأهل الى نصف النهائي.

اولى فرص الشوط الثاني كانت من كرة قوية سددها احمد حديد مرت قريبة جدا من القائم الايسر للكويت (53)، ثم سدد محمد جراغ كرة علت العارضة العمانية بقليل (60).

واشرك صالح زكريا نواف المطيري وحسين الموسوي بدلا من وليد علي وفايز بندر في محاولة لاعادة التوازن الى المباراة واقتناص هدف التعادل، فتحرك المنتخب الكويتي مجددا وبادل العمانيين الهجمات وكانت له فرصتان، الاولى عبر فهد الفهد الذي ارتقى لمتابعة كرة من الجهة اليمنى من بدر المطوع لكنه تابعها فوق المرمى (68)، ثم محمد جراغ الذي سدد كرة قوية على يمين مرمى الحبسي (68).

وانقذ الحارس الكويتي مرماه من هدف ثان اثر هجمة مرتدة مرر على اثرها احمد حديد كرة الى بدر الميمني داخل المنطقة لكن الخالديكان اسرع اليها (74).

وادركت الكويت التعادل من هجمة سريعة وصلت منها الكرة الى الجهة اليسرى حيث فهد الفهد فحولها الى فهد الرشيدي نكزها في المرمى مباشرة مباغتا علي الحبسي (83).

وبينما سعى الكويتيون الى تسجيل هدف ثان، كان الرد العماني في الموعد وقبل خمس دقائق من نهاية الوقت الاصلي بكرة صاروخية من هاشم صالح من نحو ثلاثين مترا استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى الكويت.

يذكر أن هذا الفوز هو الثاني لعمان على الكويت (صاحبة الرقم القياسي بتسعة القاب) في دورات كأس الخليج، الا ان التفوق الكويتي ما يزال كبيرا بتسعة انتصارات، فيما تعادل المنتخبان اربع مرات، علما بأن مدرب عمان الحالي، التشيكي ميلان ماتشالا، كان قاد الكويت الى اللقب مرتين في "خليجي 13 و14"، كما انها المرة الثالثة التي يقود فيها عمان في البطولة الخليجية.



فرحة لاعبي عمان بعد الفوز الكبير


سطور المباراة

المباراة: عمان - الكويت 2-1
الدور: الاول ضمن المجموعة الاولى
الملعب: استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة
الجمهور: نحو عشرين الف متفرج
الحكم: البحريني جاسم محمد وعاونه مواطنه اكبر حسين والقطري صلاح علي

الاهداف:
عمان: عماد الحوسني (8) وهاشم صالح (85)
الكويت: فهد الرشيدي (83)

الانذارات:
عمان: يعقوب سليم (32)

التشكيلتان:

- مثل عمان: علي الحبسي- حسين مظفر وسعيد الشون ومحمد ربيع وخليفة عايل ويعقوب سليم واسماعيل العجمي واحمد حديد (سلطان الطوقي) وفوزي بشير وعماد الحوسني (هاشم صالح) وبدر الميمني.

- مثل الكويت: نواف الخالدي- احمد الصبيح وفايز بندر (حسين الموسوي) ونواف الخالدي ويعقوب الطاهر ويوسف اليوحة ومحمد جراغ (حمد الطيار) وبدر المطوع وفهد الرشيدي ووليد علي (نواف المطيري) وفهد الفهد.





من مواضيعي :