عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 15/01/2007, 03:11 PM
صورة لـ دموع
دموع
مُجتهـد
 
الله اكبر صور من مشاعر الحب!

>>صور من مشاعر الحب !
>>-------------------------------------------------------------------------------------------------------
>>عطش أبو بكر الصديق
>>
>>
>>يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن
>>فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له :اشرب يا رسول الله،
>>يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت !!
>>
>>لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق
>>..
>>
>>هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!! أين نحن من هذا الحب!؟
>>-----------------------------------------------------------------------------------------------
>>
>>
>>واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس ...
>>
>>يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه
>>متأخرا جدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى
>>الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم
>>
>>فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته،
>>فذهبنا نحن
>>إليه ' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم
>>أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له : هذا يوم فرحة،
>>فأبوك أسلم ونجا من النار
>>فما الذي يبكيك؟تخيّل . . ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن
>>الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي
>>أكثر ..
>>
>>
>>سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟
>>
>>
>>
>>ثوبان رضي الله عنه
>>غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما
>>جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله
>>عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ '
>>قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت
>>الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ
>>فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ
>>النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ
>>وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا
>>} [69] سورة النساء
>>--------------------------------------------------------------------------------------------------------
>>
>>سواد رضي الله عنه
>>سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله
>>عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم
>>ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد:
>>نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم
>>بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: '
>>استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله
>>بالحق فأقدني !
>>فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن
>>النبي يقبلها . يقول : هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن
>>أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن
>>تمس جلدي جلدك
>>
>>
>> ...ما رأيك في هذا الحب؟
>>---------------------------------------------------------------------------------
>>
>>
>>وأخيرا لا تكن أقل من الجذع....
>>
>>
>>
>>
>>
>>
>>
>>كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار
>>جذع الشجرة حتى يراه الصحابة .. فيقف النبي صلى الله عليه
>>وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر
>>'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي
>>صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له
>>النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في
>>الجنة؟ '. فسكن الجذع ...
>>
>>اللهم إنا نتوسل إليك بك ونقسم عليك بذاتك
>>أن ترحم
>>وتغفر وتفرج كرب معدها وقارئها ومرسلها وناشرها
>>وآبائهم وأمهاتهم وأن ترزقنا صحبة النبي في الجنة ولا تجعل منا
>>طالب حاجه إل ا أعطيته إياها فأنك ولى ذلك والقادر عليه وصلى
>>اللهم على حبيبك ونبيك محمد
>>أمين....

منقوووول




من مواضيعي :
الرد باقتباس