عرض مشاركة مفردة
  #14  
قديم 13/01/2007, 01:47 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
رد: تحذير تحذير تحذير قبل النظرإلى هذه الصورة ، نزع قلب بعد تعذيب من قبل عناصر فيلق بدر



ام حسن انتي تدافعين عن قاتل ومجرم قتل حتى ابناء مذهبه الذين حضروا من لندن او ايران وقتلهم داخل المناطق المقدسه لديكم منهم باقر الحكيم واخر من لندن

من هو مقتدى الصدر
رجل متعصب مذهبيا كون لنفسه مليشيات بعد احتلال العراق يصل عددها الان الى مائة الف وهدفه الثأر والانتقام من اهل السنة في العراق ويريد ان يكون الخلافة الشيعية لاهل البيت كما يدعي في العراق اي الدولة الصفوية الثانية ومن اجل ذلك
------------------
فالميليشيات تقتل على الهوية السنية
--------------------
قاموا بحرق العراقيات والاطفال وهم احياء
---------------
يعذبون السنة بخرق اجسادهم بالدرلات (الشنيورات)
--------------------------------------
وقاموا باحتلال احدى مدارس البنات وارغموا الحراس على دلهم على بيوت السنة لقتلهم
------------------------------------
نسفوا مساجد اهل السنة
------------------
وبدا من اختطافهم لبعض الفلسطينيين عنصرية ضد الفلسطينيين
---------------------------
قاموا باغتصاب فلسطينيات لارغام الجالية الفلسطينية على مغادرة العراق المحتلة (من امريكا غرباً والعراق شرقاً)
---------------------------------------------

لتعرفي المزيد وبخط يد الشيعة من المتعصبين بيانات حول تصفية اهل السنة في العراق لاقامة الدولة الصفوية وبدعم من ايران
http://www.3deeel.com/vb/showthread.php?t=14419



إيران وشيعتها فقد حوّلوا بلاد الرافدين إلى مسلخ لأهل السنة, لأن من معتقداتهم أن العراق أرض مقدسة يجب تطهيرها من أهل السنة

فقتلوا مئة ألف سني في العراق خلال ثلاث سنوات كما صرح بذلك الشيخ حارث الضاري (أي مائة ضعف ما قتله اليهود في فلسطين خلال نفس الفترة !!) عبر مجازر يومية وبحقد أعمى يتمثل في التعذيب بالدريلات قبل القتل بالرصاص والسكاكين تقربًا للحسين - حسب زعمهم – وفي ثياب الشرطة الموكلة بحفظ الأمن ثم يلقون بهم جثثاً هامدة في أقرب مكب للنفايات وتقطع رؤوسهم لتوضع في كراتين الموز ويُلقى بها في الشوارع لتنهشها الكلاب والقطط ،فمن أي قلب يصدر هذا وماذا يحمل علينا ؟

يقول أحد الناجين من جحيم المجرمين في بغداد: قام ابن عمي بتغيير اسمه كي لا يتم تصفيته وقتله على يد ميلشيات المجرم مقتدى الصدر أو فيلق قذر أو أفراد الشرطة الحكومية.. ثم أنهم وقعوا على هويته المزورة والتي كانت تحمل اسما ثلاثيا قريباً من الاسماء الإيرانية , فلما استجوبوه اكتشفوا انه سني فتــــم قتله على الفور وهو لم يتجاوز العشرين من عمره...! ثم أخذنا نبحث عن جثته كي ندفنه , وأصبحنا لا نستطيع أن نذهب إلى ثلاجة الجثث , لأن الذي يضبطونه يسأل عن جثث لأهل السنة يقتل أيضا..! فأعطينا سائق الإسعاف مبلغا من المال كي يعطينا جثته, ولكننا لا نعلم بأي اسم أدخلوه الثلاجة , وما هو الاسم الجديد الذي كتبه لنفسه..!! فقمنا بمضاعفة المبلغ لسائق الإسعاف كي يأتينا بجثته , فلما أحسوا بالسائق المسكين يبحث بين الجثث المتراكمة والمتكدسة لديهم قاموا باستجواب السائق فلما أخبرهم الخبر أوثقوه وأخذوه سحباً معهم ليدلهم على منزل عائلة هذا الولد المقتول عندهم , فذهب بهم إلى بيت عمي وهناك قتلوهم جميعا وقتلوا السائق معهم لأنه متعاطف مع أهل السُنة...!!

هذا مع طرد من بقي حياً في تطهير طائفي كما فعلوا بطرد ثلاثة أرباع سنة البصرة ثم سرعوا من وتيرة طرد سنة بغداد فلم يكفهم ذبح خمسين سنياً يومياً ببغداد فانتقلوا للقتل الجماعي في شوارع حي الجهاد بعد حصاره

وعلى أبواب مدينة سامراء تجري الآن عملية حشد مليونية لعناصر عبرت الحدود من إيران بالإضافة لشيعة العراق للهجوم على المدينة وتفريغها تمامًا من أهل السنة تحت ذريعة بناء ضريح ما يعرف بالإمام علي الهادي وأخيه العسكري .

وهدموا المساجد وأحرقوا المصاحف ونبشوا قبور الصحابة.

وغالبية، إن لم يكن كل، المليشيات العراقية الشيعية التي تذبح أهل السنة في العراق كلها تأسست في إيران، ودربها إيرانيون، وتسلحت بأسلحة إيرانية، وتمول بتمويل إيراني.

ويرى محللون أن تصاعد عمليات القتل الطائفية ضد السنة والسعي لطردهم من أحيائهم عبر عمليات قتل وإرهاب ، هي مسألة مخططة بدقة من قبل قوى شيعية تسعي لتحجيم القوي السنية والضغط عليها كي تقبل بالواقع الجديد القائم على سيطرة الشيعة على المراكز القيادية في الحكم وعلى قيادة الجيش والبوليس مثلما كان الحال علي العكس للسنة قبل الغزو الأمريكي .

والميليشيات الشيعية كانت تقتل أحيانا زوجة سنية لرجل شيعي أمامه أو زوج سني أمام زوجته الشيعية لخلق واقع اجتماعي جديد طائفي بحت .

ام حسن ، هل انتي مع كل هذا ام ضده



من مواضيعي :