عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 16/04/2005, 10:01 PM
صورة لـ *أخت القمر*
*أخت القمر*
نشيـط
 
الحارس يكشف فضايح الطالبة

فتاة في الخامسة عشرة من عمرها ..تطفي عليها ملامح الانوثة وكل من يراها يعتقد انها في العشرين من عمرها..الا انها فتاة صاحبة مشاكل وتعصي اوامر والديها بسبب تهورها،فضلا عن انها مشاغبة في المدرسة وفي احد الايام طرق باب المنزل وكان حارس العمارة وطلب مقابلة الام لابلاغها باخبار لا تسر...
الحارس:مرحبا سيدتي ،السيدة:اهلا..هل استطيع خدمتك؟
الحارس:العفو..ولكن اريد ان اوضح لكي بعض الامور،
السيدة:اي امور ؟؟الحارس:في الحقيقة عندما تذهبين الى عملك انتي وزوجك وعندما يذهب الاولاد الى المدرسة
بساعة ارى ابنتكم تعود سيرا على الاقدام من المدرسة،السيدة:كيف وانا التي انتظرها الى ان تدخل من باب المدرسة..،الحارس:صدقيني هذا ما يحصل كل صباح ..وانا تمنيت ان يقف الامر عند هذا الحد يا سيدتي.
السيدة:اخبرني ماذا بعد ايها الحارس؟،الحارس:عندما تعود من المدرسة تذهب الى منزلكم وتغير ملابس المدرسة وترتدي الملابس الفاضحة وتنزل لتتمشى في ساحة العمارة مما جعل المارة وبالذات الشباب يلفون بمركباتهم حول العمارة ومنهم من يقذف كلاما غير لائق وانا لا استطيع بمفردي طرد الشباب عن العمارة،السيدة:لا ارجوك انا سوف اجد الحل المريح.
ذهبت الام غاضبة لغرفة ابنتها..... الام:لماذا تهربين من المدرسة ؟،البنت:لا اهرب،الام:ولكن الحارس اخبرني بكلام خطير جدا...البنت:هو كاذب ..فكل ما قاله كذب واخذت تمثل على امها التي هي في داخل نفسها ليست مقتنعة بكلام ابنتها فقامت بتحذيرها ..وفي المساء طلبت الام من الخادمة انا تاخذ العشاء لغرفة ابنتها فرفضت العشاء فسألت الام الخادمة عما قاله الحارس نفت وبشدة ما قاله فخرجت البنت على اطراف اصابعها وهمست للخادمة بان تاتي الى غرفتها فسالتها ماذا قالت لكي امي فاخبرتها ثم قالت الفتاة كلما كتمت السر زادت مكافاتك عندي وسوف اعطيكي بدل الخمسة دنانير عشر دنانير . اهملت الام الموضوع واخذها انشغالها والبنت تتمادى اكثر واكثرالى ان طفح الكيل عند الحارس عندما رآها تحاول الصعود مع احد الشباب فقام بمنعها فضربته بالحذاء وعاونها الشاب على ذلك فاشتكى للام التي قامت بضرب ابنتها التي هربت الى خارج المنزل ولم تعد وفي الثانية عشرة رن جرس جرس الهاتف واذا بضابط المخفر يطلب من ولي امر الفتاة الحضور فذهبت الام بصحبة زوجها وسال الاب الضابط ماذا حدث ؟وقال لزوجته كيف تقولين لي انا ابنتنا عند عمتها ؟فهدأ الضابط من روع الاب وقال له:يا اخي ابنتك هنا لتشتكي،الاب:ضد من الشكوى؟،الضابط:ضد حارس عمارتكم...فبدات الدهشة على الام والاب فسالت الام ابنتها ماذا فعل لك الحارس ؟واثناء سؤالها الام حاولت التهجم على ابنتها ولكن منعها الضابط..فقال الضابط:ابنتكم تتهم الحارس بهتك عرضها..فثار الاب وقام بالتوعد للحارس..فامره الضابط بالجلوس والهدوء وامر بضبط واحضار الحارس..وعند وصوله ساله الضابط:ماقولك بما هو منسوب اليك؟،الحارس:ماحصل ..انا مظلوم..الفتاة:اخرس انت المفروض ما تتكلم،فسال الضابط الوالدين:اليس لديكما علم عن هتك عرض ابنتكما ؟الم تخبركما بشيء؟،فقال الاب:لا ..،الضابط:على العموم سننتظر نتيجة الطبيب الشرعي..وعند وصول نتيجة الطب الشرعي تبين ان الفتاة فعلا تعرضت لهتك عرض..فانهار الحارس واخذ يصرخ انا مظلوم ولكن اود ان اقول شيئا يا حضرة الضابط الفتاة التي امامك صاحبة مشاكل فهي تفعل امورا في الصباح يعجز الشخص عن ذكرها،وفي صباح هذا اليوم خرجت مع شاب امام عيني بعد تغيبها عن المدرسة بحدود الساعة الثامنة والنصف،الضابط:اكمل،الحارس:حاولت ان امنعها ولكن لم استطع لانها هي والشاب الذي معها اعتديا علي بالضرب
وركبت السيارة ثم توقفت لتنزل من العمارة خادمتهم واعطت الفتاة كيسا وذهبت مسرعة،الضابط:ماردك يا(...)
الفتاة:لاكذب..هذا كاذب،فصرخت الام التي كانت صامتة لمدة طويلة وقالت لابنتها اصمتي انتي الكاذبة،ياحضرة الضابط ساخبرك وانا على يقين انا ابنتي كاذبة فلماذا نظلم هذا الرجل المسن،اعترفت الفتاة بان الشاب هتك عرضها وطلب الشاب من الضابط التكتم على الموضوع واعرب عن استعداده للزواج من الفتاة ....وفعلا تم عقد قرانهما واطلق سراح الحارس




من مواضيعي :